الأخبار

عبد المهدي :هناك حملة ضد الدستور والحكومة والبرلمان هدفها التسقيط

645 06:49:38 2016-02-28

 قال القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي وزير النفط عادل عبد المهدي ان " هناك حملة تشن ضد الدستور والحكومة والبرلمان والحكومات المحلية والمسؤولين، والسياسيين عموماً. ، وفي هذه الحملة يختلط {الحابل بالنابل}، والمخلص والمسيء وتستخدم حقائق واكاذيب، واشاعات وفبركة تقارير وتفسيرات مضخمة هدفها تسقيط ".
وذكر عبد المهدي في بيان تلقت وكالة انباء براثا نسخة منه اليوم ان " البلاد تمر بظروف معقدة وحساسة وهناك الحرب المشروعة ضد "داعش" وهناك وحدة البلاد وسيادتها وهناك الدعوات المشروعة للاصلاح وهناك أمن النظام العام ومستقبله، وهناك اخيراً وليس اخراً ترميم العلاقة بين القوى السياسية والشعب، وبين المكونات العراقية".
وتابع " لذلك فأن الموقف حساس بالنسبة لجميع الاطراف وان اطلاق التصريحات او اعلان سياسات او قرارات مستعجلة سواء من السياسيين او الاعلاميين او من المؤسسات الرسمية هو امر فيه مسؤولية كبيرة.. فهناك امور اذا ما هدمت فلن يتسنى ترميمها.. ومواقف ان اعلنت سيصعب التراجع عنها.. وذلك كله يتطلب الحذر والحيطة والانضباط.. وسعي جميع الاطراف للنظر الى الاولويات، فلا تزغ نظرها عنها عند معالجة الامور الاقل اهمية.. وان تنظر الى نفسها وتحملها مسؤولياتها، قبل النظر الى غيرها في سلوكيات، لم تتوقف في تبرأة الذات وتحميل الاخرين المسؤوليات ".
وقال "في العراق ومهما كانت صعوبات العمل المؤسساتي ومشاكله لكن لا بديل عن تدريب انفسنا عليه.. فان لم نسعَ لممارسته في وقت الازمات، فاننا لن نعمل به في اوقات الهدوء، وسنبقى عشاق العمل الفردي والسلوكيات الانوية، ليس لصالح تحققه لنا، بل لاننا ببساطة اعتدنا على هذه الامور، فصرنا نبررها وننظّر لها.. وفي العراق ومهما كانت صعوبات العمل الدستوري والقانوني ومشاكله لكن لا بديل عنه.. فلا امكانية -ان اردنا الانتقال لمرحلة بناء الدولة والمجتمع- للعودة للسياسات الثوروية او الشخصية، وبقائها كاساس لعمل المؤسسات والمسؤولين. فالكلام ان العراقيين فوضويون ولا يحبون النظام ولا تضبطهم الا القوة هو اهانة للشعب، وشرعنة لعهود الظلم، وقياس تمرد الناس على جبابرتهم، وكأنه حب متأصل للعراقيين لممارسة العنف. فلنؤسس دولة كريمة ترعى حقوق المواطن والوطن.. ولتضبط الدولة سلوكها وتتبع النظام والعدالة مع الناس، عندها يمكن الكلام عن طبيعة العراقيين وخصائصهم ".
واشار الى ان " هناك حملة تشن ضد الدستور والحكومة والبرلمان والحكومات المحلية والمسؤولين، والسياسيين عموماً.. في هذه الحملة يختلط الحابل بالنابل، والمخلص والمسيء.. وتستخدم حقائق واكاذيب، واشاعات وفبركة تقارير.. وتفسيرات مضخمة هدفها تسقيط مجمل الوضع وليس الاصلاح او التصحيح، او ملاحقة المفسدين والمجرمين.. وهذا خطر كبير. وخوفنا ليس من المنافقين واعداء الوضع، بل خوفنا من المخلصين والمواطنين.. فهناك سلوك يروج هذه الامور ما دامت لا تمسه بل تمس منافسيه.. بل هناك من يروج لخلط الاوراق فتختفي اوراقه المشبوهة بكوم هائل من الاوراق.. فنحن جميعاً سنعمل ضد مصالحنا اذا ما ساعدنا هذه السلوكيات المخربة التي تشكك بالجميع، وتتهم الجميع وتسعى لاسقاط الجميع ".
واضاف "لن نستطيع عمل شيء ان لم يغير المسؤولون والقوى السياسية سلوكهم، ويتقوا الله في بعضهم البعض.. ويعملوا على تهدئة الاوضاع، ومخاطبة العقول، ودفع البلاد للتقدم.. لا ان يشعلوا المزيد من الحرائق، ويزبدوا ويرعدوا عند اي خبر او تسريب او اشاعة.. وان يدرسوا القضايا ويتخذوا المواقف المسؤولة، التي في جزء منها حماية الاخرين، فهذا ما سيرسي تقاليد عمل نظيفة وسليمة وعادلة تحمي المجتمع من الجريمة والفساد، وتحمي المواطنين من الظلم والاتهامات الباطلة، وتسمح بفرز حالات الفساد والخلل واتخاذ الاجراءات الصحيحة منها. فلقد داوى امير المؤمنين عليه السلام بنفسه من اقام عليه حد السرقة، كما تنقل الروايات، وهذا دليل اهمية دقة الاجراءات ومعرفة حدودها والرحمة والشفقة، حتى عند تطبيق العقوبة فاين نحن من هذه السلوكيات التي لو استطعنا نشرها والاهتداء بها لمنعنا الفوضى الجارية، والاتهامات المتبادلة".
وختم ان " الضجيج والصراخ الذي تضيع فيه الحقيقية، فيمتلىء الواقع بالكذب والغش والاشاعات. عندها نتحول جميعاً الى اعداء انفسنا، وتظهر من جديد لغة "السحل" و"الحرق" والحقد ورمي الناس بالباطل، وهذه كلها، مررنا بها ودفعنا اثمانها مرات، ولم تصلح شيئاً، ولن تؤسس لمجتمعات صالحة، بل لمزيد من الفساد والفوضى والخراب ".
 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك