الأخبار

الشيخ الصغير يدعو الحكومة والبرلمان لاتخاذ الخطوات اللازمة لفضح مؤسسي الفساد والمتسترين عليهم

740 19:46:43 2014-10-28

بغداد/وكالة انباء براثا/ دعا القيادي في المجلس الاعلى الاسلامي العراقي الشيخ جلال الدين الصغير  الحكومة العراقية ومجلس النواب  الى إتخاذ الخطوات اللازمة التي تفضح كل الذين أسسوا لهذا الفساد المستشري بمؤسسات الدولة لاسيما المؤسسة العسكرية حيث الفرق والألوية التي هربت من الموصل مازال افرادها بستلمون رواتب لحد الان  في فيما عناصر الحشد الشعبي لم يستلموا فلسا واحدا طيلة الاشهر الثلاث التي مضت , وداعيا في الوقت ذاته الى فضح الذين تستروا على هذا الفساد, ولافتا الى الإرادات التي فسدت وأفسدت والتي  لازالت هي التي تعرقل عملية تجهيز وخدمة هذا الحشد الشعبي المبارك.

واضاف الصغير بحسب بيان الى مكتبه "أشير إلى قضية واحدة لكي نعرف حجم الفساد الموجود في الوزارات الأمنية ، حينما نجد أن الألوية والفرق التي كانت تستلم رواتب ما قبل سقوط الموصل لحد ألان تستلم رواتب ما بعد سقوط الموصل رغم أن الإعداد الفضائية الهائلة التي هربت وتركت أماكنها بقي قادة هذه الفرق والألوية يقبضون هذه الرواتب وبقيت الدولة لا تنظر إلى المعادلة البسيطة جدا في هذه القضايا، يعني أن لواء غالبيته هرب لم يبق فيه إلا إفراد وتأتي الدولة وتدفع رواتب كاملة إلى لواء كامل".

ومتسائلا" فأين تذهب هذه الرواتب",ومستدركا بقوله" بـ" إحصائية بسيطة لدينا ما يقارب المليار دولار في كل شهر تسقط في جيوب هؤلاء في الوقت الذي تستمر مشكلة الحشد الشعبي رغم أن إعدادهم اقل بكثير من إعداد هذه الألوية والفرق ورغم أن رواتبهم اقل بكثير وتجهيزاتهم اقل بكثير ألا أن غالبية مجاهدي الحشد الشعبي لم يستلموا فلسا واحدا طوال الأشهر الثلاثة التي مضت, وهذه المشكلة رغم المناشدات العديدة إلا إني لا اشك أن إرادات هي نفس هذه الإرادات التي فسدت وأفسدت لازالت هي تعرقل عملية تجهيز وخدمة هذا الحشد" . 
وتايع الشيخ الصغير أن "الحشد الشعبي فضح هذه القوى واسقط الستار الذي كانت تتستر به مجموعة من الناس لا خوذ ولا درع يتقدمون إلى الموت ويلعبون مع الموت وكأنه شيئا بسيطا جدا وأناس آخرين مدججين بكل أنواع الأسلحة لكن هم والموت هم والفدائية وهم والتضحوية حالة في طلاق دائم وفي انفصال دائم، لذلك".

وناشد القيادي فسي المجلس الاعلى رئيس الوزراء ومجلس الوزراء والكتل السياسية في البرلمان إلى أن "ينظروا إلى الأمرين معا لم هذا الفساد العظيم ومن المسؤول عنه ولم هذا التقصير الكبير مع الحشد الشعبي رغم الخدمات العظيمة التي قدمها للعراق ولمواطني العراق فلم هذا التفاوت".

وشدد الصغير بتساؤله " لماذا الفساد تبقى سياطه هي الأعلى على ظهورنا ولماذا يبقى المجاهد عرضة لسياسات هي نفس سياسات البعثيين الذين تسلطوا علينا خلال الحكومات السابقة." 
معتقدا أن "رئيس الوزراء لديه صورة واضحة، ولكن أن تكون لديه صورة واضحة شيء وان يبادر بسلسلة من الإجراءات الفورية والسريعة شيء أخر لان قسم من هذه الأمور لا تحتمل التأخر بل قد تصيب الواقع الجهادي بإصابات كبيرة جدا ".

مضيفا ان " رئيس الوزراء استمع إلى سماحة الإمام المفدى السيد علي السيستاني دام ظله الشريف وهو يتحدث عن هاتين المشكلتين تحديدا ووعد بحل هذه الأمور رغم إني اعرف أن الإجراءات في دولة نخر فيها الفساد طولا وعرضا لن تكون إجراءات سريعة ".

وتمنى الصغير قي بيانه أن نيرى "الخطوات اللازمة التي تفضح كل الذين أسسوا لهذا الفساد وكل الذين تستروا على هذا الفساد فهذا الفساد عمره ليس شهرا أو شهرين ولا عمره ما بعد الموصل هذا الفساد موجود، عشرات المرات طرحنا قضايا الفضائيين في داخل القوات الأمنية وكان المسؤول يقول بان هذا كله كذب وقد بانت حقيقة الكذب في الرمادي وفي الموصل وفي تكريت حينما بدأت المناطق تتساقط واحدة من بعد الأخرى".انتهى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك