الأخبار

( بالفديو ) من جرائم البعث الصدامي ..... رجع يوسف الى يعقوب


يوسفنا عاد

لست ادري كيف ومن اين ابدأ حديثاً عن جرح رافقني وأهل بيتي اربعين عاماً ثم شاء الله تعالى له البرء بعد هذي السنين الطوال. جرح فقدان الطفل ذي العامين  احمد ابن اخي الشهيد جواد الذي (اعتقل) مع امه وأبيه وشقيقه حيدر ذي الاربعة  اعوام ونصف 

في ايلول سنة  ١٩٨٠ وفقدنا اثره منذ ذلك الحين ، منذ تمكنت جدته أمي رحمها الله من تهريب شقيقه حيدر من السجن في واقعة هي أقرب للمعجزة منها للحادثة الطبيعية. 

بعد مرور اكثر من شهرين على اعتقال اخي جواد وعائلته ؛ زوجته وولديه بالاضافة الى شقيقي الاخر عبد الرضا وابن شقيقتي طالب وخالة حيدر الذين كانوا جميعاً في بيت اخي ابي حيدر  حينها في بغداد وأعدموا اثر ذلك كلهم ، سمعتْ والدة ام حيدر  من احدى النساء في منطقتنا بمحلة الجمهورية في البصرة ان أمن صدام جاؤوا بالنساء المعتقلات من حزب الدعوة الى سجن النساء في الزعفرانية  ، وان أم حيدر هي ضمن هؤلاء المعتقلات ، وكانت قريبة هذه السيدة نزيلة في هذا السجن على خلفية قضية لاعلاقة لها بمعارضة النظام، فاتفقت معها والدتي على القدوم الى بغداد والذهاب الى السجن بذريعة مواجهة السجينة العادية ومحاولة اللقاء بأم حيدر المعتقلة في جناح معزول عن السجينات العاديات  ، لكن مع ذلك  كان هناك فرصة ضئيلة للتلاقي بين سجينات كلا الجناحين عند الذهاب الى دورة المياه.

وبعد ان  اتفقت هذه السيدة مع قريبتها على اخبار ام حيدر بقدوم والدتي ووالدة ام حيدر لمواجهتها في المرة القادمة ذهبت الحاجّتان  معها الى سجن الزعفرانية باعتبارهما خالتي السجينة، ولم يكن التحرك داخل السجن امام اعين الحراس وعناصر امن النظام بالأمر السهل لكن الله سبحانه يسّر لهما اللقاء بزوجة اخي لدقائق معدودة كانت حداً فاصلاً  لتقرير مصير الولدين وإنفاذ مشيئته تعالى بخروج حيدر من بطن الحوت وبقاء شقيقه ينتظر تقدير الله للقاء باهله وشقيقه. خاطبت ام حيدر والدتي بالقول:" عمة اخذي واحد من الولد وياج" فوقع الاختيار على حيدر لانه الأكبر سناً والأقدر على ضبط انفعالاته فلايبكي او يطلب امه عند الخروج من السجن فيعرض والدتي للاحراج.. مع ذلك لم يكن اخراجه من السجن سهلاً لان الداخلين لمواجهة اقربائهم من السجناء تختم ايديهم في العادة للتمييز بينهم وبين السجناء ، وعندما خرجت والدتي بعد انتهاء الزيارة تحقق الحارس من وجود الختم فاكتشف ان يد حيدر تخلو منه فسأل والدتي عن ذلك، فأجابته بثقة ان موظفي السجن انفسهم لم يختموه عند الدخول فاضطر لتصديقها وسمح لها بالذهاب. 

خرج حيدر وبقي احمد مع أمه التي أعدمت وهي الحامل في شهورها الاخيرة. بقي احمد ليكون جرح الأسرة الذي لم يندمل يوماً والمأساة التي لم تقوَ الاعوام الاربعون على محوها او التخفيف من وطأتها، مأساة عاشها الجميع وورثها الابناء عن الآباء الى ان كان ذات مساء وتحديداً يوم الجمعة المصادف ٢٥ أيلول ٢٠٢٠ مساء اتصلت احدى الاخوات بزوجتي وسألتها عن حيدر وعائلته وعن شقيقه احمد وقصتهما ثم طلبت الحديث معي واستفسرت مني بعض التفاصيل عن قصتهما ، وكانت بذلك تمهد للخبر الصادم ، وقالت اريد ان أخبرك بشيء ارجو ان تتماسك وتضبط اعصابك عند سماعه:  احمد موجود وهو قريب منك في الكرادة !صُدمت عندما سمعت قولها وانعقد لساني فلم استطع مواصلة الحديث لفترة وشرد ذهني وحاولت بصعوبة التركيز  في حديثها وغرقت في عرق غزير . وواصلت الاخت حديثها : ان صورة المنشور الذي حظي بانتشار واسع  في الفيس بوك الذي تحدث فيه شقيقه حيدر عن مأساته ومأساة اخيه احمد نُشرت في الكروب النسائي المشارِكة هي فيه رأتها احدى السيدات المشاركات فاتصلت بها واخبرتها ان صاحب هذه الصورة حي يرزق وانها اخته بالتبني ،  وعرفت ان هذه الصورة تعود لاحمد لدى مقارنتها بالصور التي التقطوها له في الايام الاولى بعد العثور عليه مع طفل اخر اسمه فراس يكبره بعامين وانهم عرفوا من هذا الطفل  ان اسمه احمد بعد ان سمعوه يناديه بهذا الاسم. وقالت انها زودتها برقم تلفونها للاتصال بها. 

أن تتواجد  أخت أحمد بالتبني في الكروب الذي نشرت فيه صورته وتقرأ ماكتب حولها من تعليق لتقرر بعدها الاتصال والاعلان عن بقاء احمد على قيد الحياة ليس مصادفة او أمراً عارضاً ، بل انني على يقين تام لايخالجه أدنى شك ان الله سبحانه شاء بهذا التدبير ان تنتهي مأساتنا في فقده عند هذا الحد وان يعود وهو الذي عرف في وقت مبكر نسبياً ان له أهلاً سوى هذه الاسرة الكريمة التي تبنته ، ان يعود  الى اهله وشقيقه وكل محبيه

اللقاء بأحمد

بعد انتهاء المكالمة مع الاخت التي ابلغتني بخبر العثور على احمد وكانت الساعة وقتها الحادية عشرة ليلاً اتصلت زوجتي بأخت احمد بالتبني وسألتها عن امكانية المجيء الى بيتهم في هذا  الوقت لرؤية احمد فأخبرتها ان احمد موجود في بيت العائلة حيث توجد اختها الكبرى واعطتها رقم تلفون الاخت ، فاتصلت بها زوجتي واخبرتها برغبتنا في المجيء لرؤية احمد ، فرحبت هذه السيدة الفاضلة بطلبنا وعبرت عن فرحتها وطيبة قلبها حين قالت  انها لاترحب بقدومنا فقط بل هي تتمنى ان تطير لتخبرنا بهذا الخبر السعيد. وصلنا الى بيتهم الساعة الثانية عشرة واستقبلنا احمد...... كان صنو شقيقه حيدر في حركاته وايماءاته ،  في نبرة صوته ، واكتشفت في مارأيت وسمعت ولمست سلطان الوراثة وسطوتها ليس في المرئي والمسموع فقط بل كذلك في الخصال التي قد يختلف الناس في مسؤولية الوراثة عنها ، حقيقةٌ اخذت تتكشف لي كل يوم منذ التقيناه الجمعة وحتى اليوم الخميس الاول من شهر تشرين الاول رغم ان احمد وبسبب مشكلة الوثائق الثبوتية لم يتجاوز تعليمه السادس الابتدائي

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك