الأخبار

عادل عبد المهدي يجتمع بمسؤولي الوزارة السابقين ويؤكد: العراق يستطيع تصدير 3.3 مليون برميل يوميا اذا التزم الاقليم

543 00:54:19 2014-12-29

أعلنت وزارة النفط، اليوم الاحد، انها تستطيع انتاج 3.3 مليون برميل يوميا من النفط، في حال التزم اقليم كردستان باتفاق التصدير المبرم مع بغداد، وفيما اشارت الى ان شركة كويتية ستبدأ انتاج النفط من حقول مكتشفة حديثا، اشارت الى عقدها اجتماعا مع وزراء ووكلاء وزارة النفط السابقين بغية "الاستفادة" من خبراتهم في تطوير القطاع النفطي.  

وقال وزير النفط، عادل عبد المهدي في حديث الى عدد من وسائل الاعلام  إن "هنالك جهدا جبارا يبذل من اجل تعظيم الصادرات، حيث نعتقد إن هذا الأمر تحت السيطرة إذا ما لم تحصل انتكاسة في الاتفاق الموقع مع الإقليم بشأن صادرات كركوك وكردستان"، موضحا "إذا حافظنا على هذه السياقات نستطيع تلبية متطلبات 3.3 مليون برميل يوميا، بل و أكثر من ذلك".

وتابع الوزير، إن "هناك استكشافات جديدة بحقول النفط في  محافظة البصرة"، مبينا إن "شركة كويت انرجي ستبدأ بإنتاج النفط من الحقول الجديدة".

واكد عبد المهدي ان الوزارة "تتابع وتراقب السوق وتحاول وضع التصورات الواقعية مع كل موازنة"، لافتا إلى إن "سعر برميل النفط المعتمد في موازنة 2015، والذي يبلغ60 دولار، كان اقتراحا من وزارة النفط بشكل مبكر، وتم تقدير هذا السعر بشكل مناسبا مع معطيات الواقع، ليأتي كل ما فوقه وفره وفائض في الخزينة العراقية، بدلا من السقوط في حالات العجز التي قادتنا إلى التبذير بل وحتى إلى الفساد".

واشار الى ان "الوزارة لديها فكرة بجمع الخبرات من القيادات السابقة من وزراء ووكلاء سابقين في وزارة النفط،  بغية التشاور معهم والاستفادة من خبراتهم في تطوير القطاع النفطي".

وأوضح عبد المهدي، إن "الاجتماع تضمن مناقشات وأحاديث عن أسعار النفط وعقود التراخيص والاتفاق الذي تحقق مع الإقليم ،فضلا عن آلية عمل المصافي وعملية التوزيع  والخزن، وكل الأمور التي تخص عمل الوزارة"، موضحا انه "تم تسجيل أراء مهمة للغاية، ستتبع لاحقا في الاجتماعات القادمة".

وحضر الاجتماع عدد من الوزراء السابقين فضلا عن بعض الوكلاء، ومن بينهم حسين الشهرستاني وثامر الغضبان وهاشم الهاشمي والوكيل الأسبق لوزارة النفط احمد الشماع.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك