الأخبار

المالكي للقادة الأمنيين: سامراء ستكون محطة للانطلاق نحو كل شبر دنسته أقدام الخونة

793 16:05:32 2014-06-14

اعلن رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، اليوم السبت، أن مدينة سامراء ستكون محطة للانطلاق نحو "كل شبر دنسته أقدام الخونة"، واكد أن عقوبات "قاسية تصل إلى الاعدام ستطبق بحق الجنود الفارين في حال عدم عودتهم للجيش"، وفيما عدّ انسحاب الجيش من مدينة الموصل "خدعة ومؤامرة شارك فيها "داعشيو السياسة"، لفت إلى أن "الازمة لن تطول وستنتهي خلال ساعات".

وقال نوري كامل المالكي في كلمة له خلال اجتماع مع قادة الاجهزة الامنية في سامراء  انه "أقف أمامكم شاكرا مشيدا بمواقفكم وبما تحملون من همة عالية وإرادة صلبة لمواجهة عصابات الغدر والى الذين يقفون بجانبهم سيما وانتم تدافعون في هذه المدينة المقدسة عن المقدسات فيها وعلى أهلها الطيبين، مبينا أن "هذا ليس هو خط الدفاع الأخير إنما ستكون سامراء هي محطة تجميع للانطلاق إلى كل شبر دنسته أقدام هؤلاء الخونة والذين لم يكن الذي كان".

وأضاف المالكي، أن "الداعشيين السياسيين حينما اتهموا الجيش ان مهمته مهمة طائفية حينما دافعوا عنهم ولم يتقدموا يوما في بيان وموقف لإدانتهم، كانوا دائما الى جنبهم في كل مرفق من مرافق الدولة في البرلمان في المؤسسات في الوزارات الجيش كانوا الى جانبهم"، مشيرا إلى أن "الذي حصل مؤخرا لم يكن نقصا بالسلاح وإنما كانت خدعة وكانت مؤامرة وكان تواطؤاً، حينما صدرت أوامر من جهة نعرفها بانسحاب بعض القطعات او بعض من منتسبي الوحدات مما سبب إرباكاً، يعز علينا ان يحصل الذي حصل في صفوف القوات العسكرية ما عرف عن الضابط العراق او الجندي العراقي انه ينهزم او يترك مواقعه أبدا".

وتابع المالكي أن "الذين تسببوا والذين كان لهم دور بالذي حصل في الموصل وبمناطق أخرى لا بد من ان يحاسبوا او يعاقبوا ولابد من الجزاء ، وحتى الذين تخاذلوا وبكل صراحة الذين تركوا مواقعهم ولا يتصورا أنهم لاذوا في بيوت أهلهم وأمهاتهم لا بد ان يكونوا أمام القضاء أمام القانون الذي سيتخذ بحقهم الإجراءات الرادعة القاسية، موجهين لهم إنذاراً ان يلتحقوا بوحداتهم او بأقرب وحدة من وحداتهم ومن لم يتدارك نفسه سيكون فارا من الزحف وستنطبق عليه أقسى القوانين التي تصل عقوبتها الى الإعدام".

وأكد المالكي، أن "ما يحصل اليوم ردة فعل حقيقية تعبر عن إرادة الشعب العراقي حينما توافدوا بالآلاف وأصبحنا لا نستطيع استيعاب الذين تطوعوا ولا نستطيع ان نجهز ونجند بسرعة إلى من تصدوا الى هذا التنظيم الحاقد أقولها وبكل عزم وجدية"، لافتا إلى أنه "إذا كانت المعركة البسوها ثوبا طائفيا فلن نلبسها إلا ثوبا وطنيا إسلاميا وحدويا نشترك به جميعا".

وشدد المالكي على أن "الازمة لن تطول ولا أريد ان أقول أياماً او أسابيع او شهوراً"، معربا عن امله بأن "تكون ساعات لا يمكن ان يهدأ لنا بال او يستقر لنا حال وهؤلاء يتمكنون هنا ويتمكنون هناك".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.84
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك