الأخبار

توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"


 أصدرت سلطة الطيران المدني العراقي، الخميس، توضيحاً بشأن تأخر إقلاع طائرة عراقية من مطار بغداد ساعتين "بسبب عائلة مسؤول".

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي قد أوردت مقطعاً صورته راكبة على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية وهي رابضة في مطار بغداد الدولي قبل أن تقلع إلى العاصمة اللبنانية بيروت.

وبحسب تعليق الراكبة فإن الطائرة تأخر إقلاعها ساعتين في ظل أجواء صيفية حارة، بينما كانت تصور من شباك الطائرة سيارات دخلت إلى أرض المطار وترجل منها عدد من الأشخاص قائلة إنهم من أسرة رجل مسؤول دون الإشارة إلى هويته.

وعبرت الراكبة عن امتعاضها الشديد من استهانة مسؤولي الدولة بالمواطنين.

وقالت سلطة الطيران المدني في بيان ورد لوكالة شفق نيوز، إنها "تعرب عن أسفها لتأخر المسافرين على رحلة الخطوط الجوية العراقية بالرقم IA131 المتجهة من بغداد إلى بيروت".

ونأت السلطة بنفسها عن التأخير قائلة، "إن سلطة الطيران المدني ومطار بغداد الدولي ليسا السبب في التأخير إلا إنه من باب الحرص على سلامة المسافرين واحترام مواعيد الطيران وجهت إنذارا الى الشركة المسؤولة عن إدارة صالة رجال الاعمال والشخصيات".

وقالت إنها "ستفتح تحقيقا لمعرفة أسباب تاخير الطائرة عن موعد انطلاقها".

وأضافت أنها "تعمل على تطبيق التعليمات والإجراءات التي تحددها المنظمة الدولية للطيران المدني ICAO ولن تستثني في ذلك أي جهة أو شخصية لأن عدم الالتزام بهذه التعليمات يعرض مطارات البلاد إلى العقوبات ويؤثر على سمعة الطيران المدني العراقي في المحافل كافة".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
هادي محمد حسبن
2020-07-30
يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ثانياً.. الوافدين وبكل استهتار يقولون للناس( احنه شعلينا انت صور صور) وكأنهم أسياد الناس.. ثالثاً.. هذه ليست المرة الأولى.. مرة حدثت معنا.. وأكثر من ساعة وبدون يشغلوا التبريد.. واخيرا وليس آخرا.. لن ننصلح.. لأننا لن نعاقب المسؤول بل نهمل المواطن مادام مواطن.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك