الأخبار

السيد مقتدى الصدر يدعم الاحرار ويؤكد: صوت السنة سيعلو وسيكون صوت الشيعة اعلى وعلى المالكي الاستراحة من عمله

24794 00:07:34 2014-04-03

اكد زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، اليوم الأربعاء، "انه يتمنى فوز كتلة الاحرار"، مشيرا إلى ان هذا "لايعد تراجعا عن موقفه من اعتزال السياسة"، وفيما انتقد قرارات استبعاد المرشحين عن الانتخابات ، دعا رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي إلى "الاستراحة من عمله"، مؤكدا ان العمليات العسكرية في الانبار هدفها "تهميش السنة"، وشدد على ان "صوت السنة سيعلو وسيكون صوت الشيعة اعلى".

وقال الصدر في مؤتمر صحفي، عقد في مقره بمدينة النجف مع النائبين جواد الشهيلي وصباح الساعدي، انا هنا لازلت بعيدا عن السياسة كونها ماعدا المخلصين عملية اطفال، وانا لست طفلا وانا اعتزلت، عن ما هو خطأ ولكن اذا استدعى شيء التقويم و كانت هناك مصلحة فانا اتدخل"، مؤكدا "انا الان لا اتكلم بالواعز السياسي بل أتكلم بالواعز الديني والوطني والاسلامي".

واضاف الصدر "اتمنى على كتلة الاحرار وغيرها ان تفوز بالانتخابات وتخدم شعبها وصوت الانتخابات قادم وانا على يقين ان صوت الدكتاتور لن يفلح"، مبينا "نحن على مسافة واحدة من الاحزاب ولكن لسنا على مسافة واحدة من المفسد هناك قواعد يجب السير عليها انا معها سواء من كتلة الاحرار او من الكتل الاخرى".

واشار الصدر إلى ان "قرار استبعاد المرشحين من الانتخابات وبغض النظر عمن استبعدوا كاشخاص لكن استبعاد النواب وبهذه الصورة انما يدل على شيء واحد هو تكميم اصوات المعارضة الحقة وهذا بناء واضح للدكتاتورية والحزب الواحد "، متابعا أن " صوت المعارضة يجب أن يستمر  وعلى صوت كشف الفساد ان يستمر دوما  وان توجهت البنادق نحوه سواء البنادق الحقيقية او السياسية، فالديمقراطية يجب ان تسير بمسار صحيح".

وتابع زعيم التيار الصدري جوابا على سؤال حول الولاية الثالثة للمالكي "اقول للشعب هو من سينتصر لا الولاية الثالثة ولا لغيرها"، مضيفا "احب ان اوجه نصيحة للاخ المالكي اذا كان يظن في نفسه انه خدم العراق فليسترح اربع سنوات اذا اتى غيره فيها واذا جاء اقل منه فليعد بعد اربع سنوات لامشكلة في ذلك".

واكد الصدر "نحن لا نستهدف حكومة ولانستهدف جهات معينة نحن نريد مصلحة الشعب العراقي فقط ونريد كشف الفساد والفساد موجود في الحكومة وكشفه واجب".

وتابع الصدر "يجب على السنة والشيعة والكرد كلها ان تنتخب انا اعلم يريدون ان يهمشوا السنة حتى لا يشاركوا في الانتخابات واحدثوا في محافظاتهم قصف وارهاب"، مشددا على ان "صوت السنة سيعلو وصوت الشيعة اعلى وصوت الاكراد سيعلو في هذه الانتخابات".

يذكر أن الحملات الدعائية للمرشحين للانتخابات بدأت أمس الثلاثاء (الأول من نيسان 2014)، بعد أن أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، أمس الاول الاثنين (الـ31 من آذار 2014)، عن مصادقة مجلس المفوضين فيها على قوائم المرشحين لانتخابات مجلس النواب، مشيرة إلى أن عدد المرشحين بلغ 9040 شخصاً بالإضافة إلى 713 مرشحاً لمجالس محافظات إقليم كردستان، ودعت الكيانات السياسية والمرشحين كافة إلى الالتزام بتعليماتها وضوابط الحملات الدعائية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
حسن محمود
2014-06-24
يا شيعه لأنكم ان تريدوا ان تكونوا جندا الحق اتحدوا فان للهداية جند يجب ان تكون نواياهم صافيه ولعن الله الصهيونيه والسعودية التعوسيه وقطر وحارث الضاري .
lمن السويد يجول
2014-04-03
الشعب الواعي الذي تعلم من أزماته الفتاكة المتوالية وخاصة الأصدمية البشعه وممن سلكوا نهج المسخ وسموا أعدامه المشرف أعداما لسنة العراق؟؟؟ وألف حاشا هم من نأمل وعيهم لاختيار مستقبلهم المشرق بحول السميع العليم بعـــيدا عن أشمار وأرغال الزمان ومن استحلوا دماء الابرياء والتكفير وهتك الأعراض ونرجوا لكل سياسيينا ومسؤولينا والشعب كافة من كلهم مسؤول عن رعيته الهداية والرشاد وسلوك ما يرضي الله ورسوله واله والمؤمنين لنكسب رضا الجبار العليم فنستحق قول العزيز الخبير وكان حقا علينا نصر المؤمنين صدق الله العلي العظيم
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك