الصفحة الرياضية

القضاء العراقي يشرف على الانتخابات الأولمبية


إستقبل رئيس مجلس القضاء الاعلى فائق زيدان، اليوم بمكتبه في العاصمة بغداد، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية رعد حمودي.

وذكر بيان عن الاولمبية ان "اللقاء جاء لبحث إشراف القضاء العراقي الوطني على الانتخابات الأولمبية المقبلة، حيث قدم حمودي، لزيدان، شرحاً وافياً ومفصّلاً عن مجمل الخطوات السابقة التي أفضت لحلّ المكتب التنفيذي السابق نزولاً لقرار قضائي عراقي أصدرته محكمة التمييز العراقية،

كما أوضح له إلتزام الجمعية العمومية في مؤتمرها الاستثنائي الأخير بقانون اللجنة الأولمبية ذي الرقم 29 لسنة 2019 ورسالة اللجنة الأولمبية الدولية في 7 تموز الماضي".

وتابع ان "حمودي استعرض أيضاً تفصيلات تعديل النظام الداخلي للجنة الأولمبية وبحث مفرداته، وإعتمادها، بما لم يتعارض مع قانون اللجنة الأولمبية وميثاق العمل الأولمبي الدولي والتدارس المطوّل لمفردات النظام مع السيد جيروم بويفي مدير العلاقات المؤسساتية والحوكمة في الأولمبية الدولية".

وبين ان "حمودي نقل لزيدان مصادقة الجمعية العمومية على النظام الداخلي وإرساله الى مجلس الدولة إبتغاء المصادقة عليه قبل نشره في جريدة الوقائع العراقية الرسمية في غضون أيام ان شاء الله".

واشار البيان الى ان "رئيس مجلس القضاء العراقي ابدى إرتياحه التام للخطوات التي إتخذها حمودي والجمعية العمومية واصفاً ذلك "بالمنهج القانوني الرصين".

واوضح ان "زيدان رحب بفتح حمودي أبواب العمل الأولمبي عند أنظار القضاء العراقي بمرحلة تأسيسة قانونية لايشوبها تشكيك مقبل او إعتراضات فقدت مبرراتها"، مشيداً "بمشهد أولمبي وطني منسجم تقوده نخبة من نجوم الأمس التي يعرف سيرتها القاصي والداني من المتابعين".

ونوه الى ان "زيدان وافق على تشكيل فريق عمل متكامل وناضج من الخبراء القانونيين والقضاة العراقيين للاشراف المباشر على مجمل العملية الانتخابية الأولمبية المقبلة كما أشار الى إشراك بعض الموظفين، من مجلس القضاء حصراً، مع الفريق القانوني سعياً لمؤتمر إنتخابي مثالي في إجراءاته ونتائجه ان شاء الله".

واتم البيان "في ختام اللقاء قدم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية رعد حمودي درع اللجنة الأولمبية الى السيد فائق زيدان رئيس مجلس القضاء الاعلى عرفاناً من البيت الأولمبي العراقي لما يمارسه القضاء الوطني من دور إيجابي مؤثر في مختلف تفصيلات حياة العراقيين ومنها الرياضة والشباب".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك