الصفحة الرياضية

شذراتٍ من حياة السيد المفكر الإسلامي الشهيد محمد باقر الصدر قدس. [الحلقة الثانية]

1043 2020-03-30

محمد باقر الصدر الانغماس في المعرفة

 

 

حيدر الطائي

 

كان الواقع العلمي في النجف أبان تلك الحقبة لايتجاوز الحدود المتعارف عليه في الحوزة العلمية من دراسة فقهية وإصولية وماقبلها من توسع ميادين اللغة والمنطق وأحكام الشرائع. وامتازت النجف باتساع أرضية الأدب من شعرٍ سليط. ونثرٍ فني إبداعي وقد انتشر فيها الإعلام الأدبي والتأريخي بشكلٍ يتسابق مع المدرسة المصرية. رغم انفتاح الأخيرة على الحضارة الأوربية.

ألا أن النجف حافظت على اصالتها في فنها. لقد كانت الأرضية في تداول المعرفة في أجواء الحوزة العلمية النجفية بحاجة إلى ترطيب وتطوير  وتجديدٍ للوعي. وهذا ما سعى إليه الشهيد الصدر حينها لاسيما بعد أن استكمل المراحل الدراسية واختزلها بشكلٍ عجيب. وليس عجبًا عند علماء الإمامية أن يختزلوا هذه المراحل ولكن عناصر العبقرية والإبداع والوعي المتجدد والإطلاع على أفكار الآخرين تجتمع في شخصية السيد الصدر. فيكون صاحب المبادرة الأولى من المراجع في تأسيس الوعي الجديد للعالم الإسلامي (الشيعي) وهو ما فعله في أثناء دراسته الحوزوية.

فطوى المراحل الدراسية (طي السجل) بفضل عبقريته وذكائه الاستثنائيين. وهذا من جهة ومن جهةٍ أخرى كان يبحث عن ألوانٍ من المعرفة لاتوفرها حلقات النجف بل أحيانًا.

ولقد تشكلت ثقافة محمد باقر الصدر فضلاً عن دراسته الحوزوية التقليدية من محاور متعددة. فبعد أن كان يقرأ كتب الأدب والتأريخ والروايات العالمية في بداية حياته الدراسية. وعكف على دراسة الفلسفة بعمق وإنعام. إن الفكر الأساسي الذي استوعب عقلية الصدر فكرًا إسلاميًا خالصًا مصدره القرآن الكريم والسنة الشريفة والرواية الصحيحة لأهل البيت. ع.

وانطلق من هذه المصادر ليؤسس تطويرًا عقليًا جديدًا أصيلاً في ذاته لنوعية الفكر الإسلامي الذي يناهض المدارس الفكرية التي غزت المحيط الإسلامي فهو لم يلتقط أفكارًا من الغرب ليحاور بها الغرب.

وإنما انطلق من قواعد فكرية استنباطية اولاً واستقرائية ليدحض بها الفكر الوافد كما حدث في كتبه العظيمة الغنية عن التعريف.

إن عبقرية محمد باقر الصدر تتجلى من خلال مواصفاتٍ متعددة منها:

اولا: اطلاعه الواسع على معارف كانت غريبة عن النجف ومفاصلها التعليمية ثم تصديه بكل منطقية وموضوعية لهذه الأفكار.

ثانيا: القابلية على توليد الأفكار وسحبه قابلية الاستنباط الفقهي على الابتكار الفكري.

ثالثا: التصدي المبكر للإنجاز الفكري والإبداع

رابعا: إمكانية تطبيق أفكاره إلى برامج عملية واقعية.

إن السيد الشهيد الصدر أحدث نقلة نوعية وطفرة (وراثية) حوزوية. فهو ابن الخامسة عشرة يقدم تعليقة فقهية رائعة

(بلغة الراغبين) وابن السادس عشرة ليؤلف الكتاب العظيم

(فدك في التأريخ) الذي طبع عام ١٩٥٥م..

يُتبع..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك