الصفحة الرياضية

اسود الرافدين يكثفون استعداتهم قبل اللقاء المرتقب مع هونغ كونغ


خاض منتخبنا الوطني، يوم أمس الثلاثاء، الوحدة التدريبية الثانية له قبل اللقاء المرتقب مع منتخب هونغ كونغ يوم غد الخميس في ملعب جذع النخلة ضمن التصفيات المزدوجة لكاس العالم وامم اسيا عند الساعة السابعة مساءً، سيما وان منتخبنا قد اكتمل الصفوف بعد وصول اللاعبين علي عدنان وريبين سولاقا، وخاضا الوحدة التدريبية الاولى لهما.

وصول الطاقم التحكيمي ومنتخب هونغ كونغ

وصل صباح أمس الثلاثاء الطاقم التحكيمي الاماراتي لقيادة مباراة منتخبنا الوطني مع منتخب هونغ كونغ الى مقر إقامتهم في فندق مناوي باشا، بينما وصل منتخب هونغ كونغ الى مقر الإقامة في فندق شيراتون صباح يوم امس ايضا، وخاض اولى وحداته التدريبية في ملعب (A) بالمدينة الرياضية، بينما ستكون الوحدتان التدريبيتان ليوم غد في الملعب الرئيسي.

المؤتمر الصحفي

يعقد اليوم الاربعاء المؤتمر الصحفي لمباراة منتخبنا الوطني امام منتخب هونغ كونغ في فندق مناوي باشا بقاعة السياب عند الساعة (30-12) ظهرا.

رهن الإشارة

على صعيد متصل، اوضح لاعب منتخبنا الوطني، علاء عبد الزهرة، ان "الاستعدادات جارية على قدم وساق لمباراة يوم غد الخميس، وفريقنا في اتم الجاهزية لخوض اللقاء المهم الذي يعد الاول بعد رفع الحظر كونه ضمن التصفيات المزدوجة ل‍كاس العالم وامم اسيا، ونحن عازمون على خطف نقاط المباراة، وسنصب جل تركيزنا من اجل الحصول على العلامة وافراح الجماهير العراقية، وان شاء الله سنجلب ٦ نقاط من المباراتين المقبلتين امام منتخبي هونغ كونغ وكمبوديا، اما عن العودة لصفوف المنتخب فهذا شرف لأي لاعب بارتداء فانيلة المنتخب الوطني، ومتى ما يحتاجني الوطن فأنا رهن الإشارة".

رحلة شاقة

من جانبه، عزّى لاعب منتخبنا الوطني، علي عدنان، عوائل الشهداء الذين سقطوا مؤخرا في التظاهرات، واكد عدنان: "اننا عازمون على تحقيق نتيجة ايجابية نرضي بها الشارع الرياضي، واليوم قد اكتملت صفوف المنتخب الوطني، وستكون الصورة واضحة للمدرب بغية وضع اللمسات الاخيرة قبل دخولنا المباراة".

واضاف عدنان: "عانيت كثيرا من اجل الوصول الى بعثة منتخبنا، والحضور بوقت مبكر بغية الدخول في تدريبات الفريق، حيث خضت رحلة شاقة لما يقارب الـ٢٥ ساعة طيران، وهذا واجبي من اجل تمثيل بلدي، ومن خلالكم أطالب جماهيرنا الرياضية بالحضور لمساندة منتخبنا الوطني في هذه المباراة".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الصفحة الرياضية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك