الصفحة الرياضية

المنتخب بحاجة إلى منتخب!

1007 2019-09-06

جواد أبو رغيف aburkeif@yahoo.com

 

مباراة "الطحير"،التي مثلت وصفاً دقيقاً على لسان احد المتابعين،لما جرى من أحداث في لقاء ليلة أمس بين المنتخب العراقي وصاحب الأرض منتخب البحرين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم وآسيا.

كنت عازف عن متابعة أخبار الكرة العراقية منذ فترة ليست قصيرة،بسبب وضعي الصحي الذي لا يتحمل ضغطه و"القولون العصبي" انتكاسات مضافة لما يجري في العراق الديمقراطي.رغم أني كنت أتنفس يوماً ما "كرة القدم" ،فقد كانت معللتي في عراق البعث وصدام "ثلاثيتي" المعروفة (العتبات المقدسة ـ كرة القدم ـ الشاي) التي لا أتصور دونها كيف تكون الحياة.

بينما أتصفح مواقع التواصل،دون علم حتى بموعد مباراة منتخبنا،ظهر أمامي بث مباشر للمباراة عاد بي الحنين،فدخلت دون شعور على المباراة.

وجدت لوحة المباراة تشير إلى تقدم المنتخب البحريني بهدف في الدقيقة الثامنة من المباراة،زادني الفضول في معرفة الطريقة التي سجل بها منتخب البحرين هدفه بتلك السرعة.

انتهى الشوط الأول كأنه دهر بسبب رتابة طريقة أداء منتخبنا ابتداء من المعلق إلى نقل الكرة ألبطي إلى طريقة نقلها بذات الدائرة.أداء يشير الى تقدم الفريق العراقي رغم خسارته،وهو يحاول قتل الوقت وكسب نقاط المباراة الثلاث!.

مع صافرة الحكم بنهاية الشوط الأول،شاهدت هدف المباراة الغريب،الذي يكشف لك عن حجم الغرور الذي يعيشه "محمد حميد"،بفعل الضغط الإعلامي الكبير الذي سبق على حراس مرمى المنتخب.

لم ينتهي "الطحير" حتى انتقلنا إلى "الأستوديو" التحليلي للمباراة الزميل "هشام حسن" وضيوفه الكرام،تحدثوا عن "الثلث الأخير" وسوء الخاتمة،استغربوا كما نحن عدم تفعيل الإطراف،سيما ونحن نملك على حد زعمهم أجنحة كانت فاعلة و و و....جميع أرائهم تطابق مفاهيم كرة القدم على الورق،بيد أنها لا تصلح على أديم الملاعب،بغياب شروطها(الإعداد ـ التخطيط ـ التنفيذ).

بعد "اللتي واللتيا" خلصوا جميعاً أن دور المدرب يترجم في الثلث الأخير،وهذا ما غاب في أداء منتخبنا الوطني ما يعني أن لاعبينا يلعبون بطريقة "الاجتهاد الشخصي".

عرفت حينها أن "كاتنيش" يلعب بطريقة " توكلوا بالله وروح أمي تغلبون"!.

عشت دقائق الشوط الثاني طحير مضاف.أوقفه هدف الغائب "ميمي" قبل نهاية المباراة.

أقول : "حتى الماء أذا ترك مدة يصبح آسن ولا يصلح للشرب،فهل تشهد الكرة العراقية تغيير البركة الراكدة سنين".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
أبو محمد القره غولي : آل الحكيم آل العلم والشهادة طريقهم طريق الشرفاء من أمثالكم ...
الموضوع :
حكايتي مع السيد عبد العزيز الحكيم
احمد : اني بعد ٣ ايام اسافر الى امريكا من العراق هل تاكفي المسحه للسفر ام اخذ لقاح واللقاح ...
الموضوع :
الصحة تضع "التلقيح" شرطاً للسفر وفتح المولات والمحال والمطاعم
رسول حسن..... كوفه : احسنت واجدت في عرضك للحقيقه كما هي بلا رتوش ولا منكهات تصويريه.. لعل صوتك هذا يصك سمعا ...
الموضوع :
وهكذا يقتل باقر الصدرمن جديد..!
رسول حسن..... كوفه : لايحسن اقحام او زج الموسسه الدينيه(المرجعيه العليا) وجعلها احد الاسباب في استشهاد السيد محمد باقر الصدر رض ...
الموضوع :
صدام لم يقتل السيد محمد باقر الصدر..!
عقيل كامل : نقطاع خدمة يساسيل اكثر من سهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
رسول حسن..... كوفه : السياسه الايرانيه سياسه حديديه لاتعرف التردد لان قراراتها مبنيه على المعلومه الدقيقه وفي اللحظه المناسبه والسبب في ...
الموضوع :
إيران والكيان الصهيوني حرب ناقلات أم بروڨا مواجهة كُبرَى؟!
حيدر : هل ما يزال هذا القانون موجود لم لا ...
الموضوع :
الدفاع تدعو طلبة الكليات والمعاهد إلى الدراسة على نفقتها
رسول حسن..... كوفه : سماحة الشيخ جلال الدين السلام عليكم١.. ماالمقصود بان السفياني لايعبر الفرات وهو يبقى فيها ١٨ ليله.٢.. من ...
الموضوع :
لماذا جيش السفياني​ يتوقف عند نهر الفرات في الكوفة
فاعل خير : في بغداد في المصرف الوطني لنقل الدم في باب المعظم في الحسابات هناك مبلغ ناقص بالخزينة . ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
علاء حميد محمود : سلام عليكم شكوتي على مصرف الرافدين بصره2 قمت بي شكوه من2017في هيئه النزاها ولم تنحسم قضيتي علمن ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك