الأخبار

الحشد الشعبي يصدر بيان "العهد والوفاء" للمهندس


أصدرت هيأة الحشد الشعبي، الاربعاء، بيان "العهد والوفاء" لنائب رئيس الهيأة الشهيد ابو مهدي المهندس، مؤكدة مضي قواتها على خطى المهندس.

وفيما يلي نص البيان: 

بسم الله الرحمن الرحيم

وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ، فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ.

صدق الله العلي العظيم

يالها من شهادة ما أعظمها ويالها من عزة ونهاية ما اجملها ويغبط الجميع أصحابها ،وياله من فراق ابكى العيون واوجع القلوب.

لقد أفل النجم العتيد، وترجل الفارس الذي أذل الحروب، ووري الجثمان الطاهر الثرى. إنها شهادة لطالما امضى سنين عمره يسعى لها، انه وسام الحسين الذي يقلده للاوفياء من انصاره.

ايها العراقيون المفتخرون بهذا البطل الصنديد :ان مايهوّن من ألم الفقد للشهيد القائد المهندس، هو انه(رضوان الله عليه) قد عبّد لنا الدرب بأبنائه البررة الذين اقسموا ان يسيروا على نهجه ويقتفوا خطاه ولايحيدوا ولا يساوموا حتى يدوم النصر الذي كان هو عنوانه وان مايعزينا هي تلك المحبة العظيمة التي اظهرها الشعب العراقي بكل اطيافه للفقيد العظيم،الذين غصت بهم الساحات وامتلأت بهم الشوارع، رافعين رايات الحداد والتحدي، بأن يحفظوا دمه الشريف وجميله الذي لايُنكر.

فشكرا للجميع على موقفهم المشرف، شكرا للمرجعية الابوية التي كرمته بلقب قائد الانتصار، شكرا للعشائر العراقية الاصيلة، شكرا للطلبة والموظفين والعمال والنساء والاطفال والشيوخ وكل الشرائح التي رافقت مسيرة الجثمان الطاهر في كل محافظة مر بها والمحافظات التي استعدت للتشرف بالجسد الطاهر وتحضرت ولم يمر بها، شكرا للقوات الامنية جميعا جيشها وشرطتها وحشدها جنودا ومنتسبين وضباطا وقيادات العمليات في المحافظات الذين ساهموا بالتحضير للتشييع وإقامة مجالس العزاء التي ما تزال مستمرة.

ستبقى في الذاكرة صوركم ضباطا ومراتب مسؤولين ومنتسبين وانتم تؤدون التحية العسكرية في كل بقعة تتواجدون فيها والجثمان الطاهر يمر من أمامكم، شكرا للجمهورية الإسلامية الإيرانية التي كرمت القائد المهندس في شهادته ورفعت صوره والأعلام العراقية في مختلف بلادها.

نحن الحشد الشعبي عهدا مقدسا نقطعه للعراق والمرجعية ولكم ، ان نسير على خطى المهندس، برؤوس مرفوعة واعلام خفاقة بالنصر والشموخ…والحمد لله اولا وآخرا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد
2020-01-09
لا تقولوا حشد شعبي إنما من الشعب من قلب غير صاف من الكادورات بل قولوا الحشد المقدس ..... وعلموا الناس ان لاتلفض هذا العنوان الا وهم على وضوء... واذا ذكرتم شهدائه وقفوا... وقفة عزا واحترام لتلك الدماء السائلات ولتلك الاروح التي تطوف حول العرش قبضت بيد العليم الخلاق فلا تذكر الاسم الا وانت على وضوء ... وافتح بصيرتك فانك في حضرة النور ... فكرامة العشق الالهي سقيت بدم الشهداء .... ارواحهم قبضت بيد الحبيب الخالق فللعشق حلاوة لايعرف طعمها الا من صبر على طاعة الحبيب و ذاق صبر على معاصيه احمد اسد الله علي
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك