الأخبار

طهران: شعبا العراق وسوريا هم من الحق الهزيمة بداعش بدعم من إيران وروسيا


أكد وزير الدفاع الايراني العميد امير حاتمي، الاثنين، أن القوات المسلحة وشعبي العراق وسوريا هم من الحق الهزيمة بالإرهابيين التكفيريين في المنطقة بدعم من إيران وروسيا

ونقلت وكالة "فارس" عن حاتمي في ردّه على التصريحات التدخلية لهذا المسؤول الأوروبي في مؤتمر المنامة، إن "المستعمرين السابقين الذين كانوا يصولون في المنطقة قبل حوالي قرن واضطروا للمغادرة بعد المقاومة الشعبية، لكنهم اليوم يحلمون للعودة إليها، ويريدون الحصول على حصة من البقرة الحلوب التي عرّفها ترامب، ولكن عليهم أن يدركوا أن شعوب المنطقة يتسمون بالوعي ولم ينسوا اضطهادهم وقسوتهم ونهبهم ولايستطيعون ممارسة الاثارة عبر الخطابات الجدلية".

وأضاف أنه "ممّا لا شك فيه تراجع القوّتين الخشنة والناعمة الأميركية في العالم (وهو ما أشار إليه وزير الدفاع الفرنسي بطريقة ما) وهو لا يعني أن المنطقة مستعدة لاستبدالها بقوة استكبارية أخرى، وعلى وزير الدفاع الفرنسي الاهتمام بعدد الرعايا الفرنسيين المنضمين الى تنظيم داعش ودورهم في الجرائم المرتكبة في سوريا والعراق بدلاً من ممارسة التسقيط واطلاق التصريحات الاستفزازية الهادفة إلى تحقيق فوائد مادية لبلاده، وإيضاح دور بلاده في محاربة ارهابيي داعش التكفيري في العراق وسوريا؟"

وأوضح حاتمي، أن "القوات المسلحة وشعبي العراق وسوريا هم من الحق الهزيمة بالإرهابيين التكفيريين في المنطقة بدعم إيران وروسيا ، فيما لم تفعل القوى الغربية شيئا، بما في ذلك اميركا وغيرها، سوى بذل الجهود الرامية لتوجيه هذه الجماعات لصالحهم".

ووصف وزير الدفاع الإيراني، المقترحات الغربية، بما في ذلك وزير الدفاع الفرنسي بمزاعم ارساء الأمن الإقليمي، بأنها "بمثابة أساليب استعمارية جديدة وغير مسؤولة"، مؤكداً أن "تواجد الغربيين وتدخلاتهم سيؤدي الى المزيد من تعقيد الوضع الأمني في المنطقة بعد زيادة تعقيداتها جراء تجاوزات اميركا والكيان الصهيوني، ونصحهم بالتخلي عن المخططات التدخلية والهيمنة بل التركيز على معالجة الموت الدماغي في مؤسساتهم الأمنية".

وأشار إلى اسقاط "الطائرة الأميركية المسيرة"، موضحاً ان "القوات المسلحة الإيرانية نجحت في حماية أراضي البلاد واجوائها خلال السنوات الأخيرة وبذلت كل جهد ممكن للحفاظ على الاستقرار والأمن في المنطقة وستواصل في تعزيز دفاعاتها واستمرار تقديم الدعم في إرساء الأمن في المنطقة بناءً على توجيهات الإسلام والسياسات الأساسية للنظام الإسلامي".

وخاطب حاتمي، حكومات المنطقة بالقول:" أن القوى من خارج المنطقة وتدخلاتها لتحقيق اهدافها النفعية هي السبب الرئيسي لعدم الاستقرار وتقويض الأمن في المنطقة ، ولدى دول المنطقة القدرة على تأمين المنطقة في إطار تعاوني دون تدخل القوى الأجنبية وينبغي تركيز الجهود في هذا الاطار".

وكان وزير الدفاع الفرنسي فلورنس بارلي قد انتقد اميركا يوم السبت الماضي، لـ "فشلها في الرد على الهجمات التي تعرض لها الخليج الفارسي خلال الأشهر الأخيرة"، محذرا من "انخفاض قوة الردع الأميركية في هذه المنطقة الغنية بالنفط".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك