الأخبار

خلافات كبيرة داخل مكتب الصدر والاخير يكشف عن الذين بقوا معه


اصدر مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، عدد من النصائح والمعلومات، فيما كشف عن اسماء المعاونين الذين بقوا مع الصدر.

وقال صالح محمد العراقي في منشور على صفحته الرسمية ب‍الفيسبوك "يجب ابعاد الحنانة عن المشاكل"، مبينا ان "من بقي مع الصدر من المعاونين هم مصطفى اليعقوبي، ومحمود الجياشي، وحسن العذاري، ووليد الكريماوي فقط لا غير، اما الباقي بين مطرود وبين تارك للعمل".

واضاف ان "الامور لو وصلت الى الدماء فهذا مرفوض ويجب الحذر من المندسين والمرجفين"، لافتا الى ان "الصدر قال (اني خيرت اخي كاظم العيساوي بيني وبين تجارته، والمهلة لثلاثة ايام من تاريخ هذا المنشور".

وتابع ان "الصدر قال (ليس لي حاشية ولا ما تسمونهم بالمقربين، بل هم اعوان يعينوني في دنياي لآخرتي)"، موضحا ان "اي عمل مؤسساتي يحتاج الى تمويل، والصدر منعنا ومنع نفسه من التمويل الخارجي، ومنعنا من العمل التجاري الحكومي الغير قانوني بل وحتى القانوني الا لمن هو مخول بطريقة ادارية مركزية لتسيير رواتب الطلبة والعاملين والاداريين وتسيير المؤسسات والمساعدات والشعائر والمواكب والمدارس والهيئات وبعض الامور الخدمية بما يخص الحياة الشعب العامة وبعض المستشفيات والمساجد ومؤسسات المجتمع المدني والطباعة والنشر الخ".

واكد ان "الصدر لا يريد مواجهة الفاسدين بالقوة والسلاح على الرغم من انه يستطيع وخصوصا ان الكثير منهم يدعون حلية عملهم وان الصدر غير مجتهد فلا يطيعوه، لكنه في نفس الوقت يعول على القاعدة الشعبية والمحبين في مقاطعتهم والتضييق عليهم بحيث يضطروا الى ارجاع حقوقكم لكم"، لافتا الى ان "الصدر سيوعز الى اللجنة الجديدة بالقيام باعمال قانونية ضد الفاسدين كمنعهم من السفر ورفع دعاوى ضدهم وغير ذلك فهم قد ظهر عليهم الغنى بلا مقدمات واضحة، فمن اين لكم هذا".

واشار العراقي الى ان "بعض ما يسمى بالمقربين يمتلكون الكثير من العقارات والاراضي والممتلكات فمن شاء التوبة عليه بيع بعضها ليتم توزيع اموالها الى المحتاجين كمقدمة لتوبتهم ومن باب تكثير اعمالهم الصالحة عسى الله ان يتوب عليهم".

ووجه زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، امس الاثنين، بتشكيل لجنة لجمع معلومات عن الصدريين العاملين بمشاريع تجارية حكومية، فيما خاطبهم بالقول "ما عدت اتحمل تشويهكم لسمعة السيد الوالد وخروجكم عن نهجه".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك