الصفحة الدولية

صحيفة: ترامب ينقلب على "الصقر" ورسالته لإيران: هل يمكننا التحدث!


نشرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" مقالاً بعنوان "رسالة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى إيران مفادها: هل يمكننا التحدث؟".

وأوضحت الصحيفة أنّه ابتداءً من 5 أيار الجاري، قام مستشار الأمن القومي جون بولتون بتصعيد الضغوط بشكل كبير على إيران، حيث أعلنت واشنطن عن نشر حاملة طائرات وقاذفات بي 52 في الشرق الأوسط، وانتشرت أنباء عن طلب إرسال 120 ألف جندي أميركي إلى المنطقة، في محاولة لمواجهة التهديد الإيراني.

وبعد تصاعد التوتر، تدخل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وقال إنه غير مهتم بشن حرب جديدة في الشرق الأوسط، كما أرسل وزير خارجيته مايك بومبيو لطمأنة الحلفاء بأنه يريد مفاوضات وليس غارات.

وبحسب الصحيفة، لا يجب أن تكون خطوة ترامب مفاجئة، فقد وعدَ ترامب خلال حملته الرئاسية بإنهاء حروب أميركا الطويلة والمكلفة. وذكّرت بتحذيره لكوريا الشمالية من "النار والغضب اللذين لم يسبق لهما مثيل في العالم"، بينما كان الهدف من هذا الهجوم، بدء المفاوضات، وهذه هي طريقة الضغط التي يتبعها ترامب.

وشبّهت الصحيفة التصعيد ضد كوريا الشمالية بحملة ترامب وكلامه ضد إيران وإرسال حاملة الطائرات، إذ يريد إيصال رسالة مفادها "هل يمكننا التحدث؟"، ويسعى للوصول إلى إتفاق جديد حول البرنامج النووي. وقالت الصحيفة إنّ هذا التباين بين ما يريده ترامب ودفع مستشاريه إلى الحرب أدّى الى إختلافات كثيرة.

وأوضحت الصحيفة أنّه بالنسبة لكوريا الشمالية، كان بولتون يقول إنّ الولايات المتحدة لن تقنع كيم جونغ أون بالتخلي عن الأسلحة النووية، وأنّ ترامب يجب أن يفكر في توجيه ضربات عسكرية لبيونغ يانغ، إلا أنّ ترامب لم يوافق، وأبعدَ بولتون لفترة وجيزة من فريقه التفاوضي.

كذلك في سوريا، بعدما فقد تنظيم "داعش" الخلافة التي كان أعلنها، قال بولتون إن القوات الأميركية ستبقى في البلاد حتى يعود آخر إيراني إلى بلاده، إلا أنّ ترامب ناقضه وأصدرَ قرارًا بانسحاب قواته.

وفي فنزويلا، كان بولتون بطل الإدارة الأميركية الرئيسي الذي يحاول تنفيذ انقلاب مدعومة من الولايات المتحدة ضد نظام نيكولاس مادورو، وعندما فشل الانقلاب، غضب ترامب وقيل إن بولتون قد ضلله بشأن فرص النجاح.

وفي إيران، شجّع بولتون منذ فترة طويلة تغيير النظام، إلا أنّ رسالة ترامب كانت مغايرة لكلام "صقر الإدارة".

وبعد هذا العرض تساءلت الصحيفة: "لماذا يبقى بولتون مستشارًا في الوقت الذي يعارض كلّ سياسات ترامب؟".

وأضافت الصحيفة أنّه في الجولة الحالية، تتهم إدارة ترامب إيران بدعم المسلحين في العراق وسوريا ولبنان واليمن، فيما تتهم إيران البيت الأبيض بمحاولة تدمير اقتصادها والإطاحة بنظامها. 

وختمت الصحيفة بالقول: "إن ترامب باشر بالضغط كوسيلة لإجبار خصومه على التحدث إليه، وبمساعدة بولتون وتصعيده، نجح في الخطوة الأولى. فهل يمكنه الآن إيجاد طريقة لاتخاذ الخطوة الثانية أو الخطة ب؟".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك