الصفحة الدولية

في ذكرى أحداث 11 سبتمبر… مقتل وإصابة 160 أفغانيا بهجوم انتحاري


أفادت السلطات الأفغانية، بان 32 مدنياً لقوا مصرعهم وأصيب 128 آخرين بجروح عندما فجر انتحاري نفسه وسط تجمع احتجاجي في ولاية ننغرهار شرقي البلاد بعد ظهر اليوم الثلاثاء، بالتزامن مع الذكرى 17 لأحداث 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة الأميركية عام 2001.

وأشار المتحدث باسم حاكم ننغرهار، عطاء الله خوغياني، في بيان إلى أنه “حوالي الساعة الواحدة ظهراً [8:30 بتوقيت غرينتش] فجر مهاجم انتحاري داخل خيمة المحتجين التي نصبت على الطريق السريع بين جلال آباد ومعبر تورخم الحدودي في مديرية مومند دره”. وكان عشرات الأفغان يشاركون في مظاهرة احتجاجاً على تصرفات قائد بالشرطة المحلية [الميليشيات المساندة للحكومة] عندما تعرضوا للهجوم.

وأظهرت مقاطع فيديو وصور بثها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي رجال مضرجين بالدماء ممدين داخل أروقة احد المراكز الطبية، وفِي مقطع فيديو قصير آخر صور عدد من الجرحى خلف سيارة بيك آب صغيرة تقلهم نحو المشافي وسط المدينة. ولم تعلن أية مجموعة المسؤولية عن الهجوم، فيما نفت حركة طالبان تورطها بالاعتداء حسبما نقلت عنها وكالات أنباء محلية.

وكانت شابة في الـ 14 من العمر لقيت حتفها وأصيب 3 آخرون بجروح في 3 انفجارات بالقرب من عدة مدارس في جلال آباد كبرى مدن ننغرهار صباح اليوم.

وندد الرئيس الأفغاني محمد اشرف غني بـ “الاعتداءات الإرهابية” في ننغرهار، واصفاً الحرب المفروضة على بلاده وما يرافقها من استهداف للمنشآت المدنية والمساجد والأبرياء العزل بأنها جريمة ضد الإنسانية. وقال غني في بيان صحفي أن: “أعداء أفغانستان ومن خلال ارتكاب مثل هذه الأعمال الإجرامية لن يستطيعوا إضعاف عزم شعبنا نحو مستقبل ناصع ومستقر”.

وتزامن الهجوم الدامي في ننغرهار بشرق أفغانستان مع حلول الذكرى 17 لأحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول اثر الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي في الولايات المتحدة والتي على اثرها اجتاحت جحافل الجيوش الغربية أفغانستان والعراق فيما عرف بالحرب على الإرهاب.

لكن رغم التحول الذي شهدته البلاد خلال السنوات الماضية إلا أنه لم ينعم بالاستقرار والأمن الكامل، ومع سحب واشنطن القسم الأكبر من قواتها من أفغانستان – بلغ 150 ألفا في بعض الفترات – أصبحت أفغانستان ترزح تحت وطأة تقدم المجموعات المسلحة المعارضة وأبرزها حركة طالبان التي باتت رقما صعباً في الميدان وتسعى لبسط نفوذها اكثر فاكثر على جغرافيا البلاد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك