الصفحة الاقتصادية

البنك المركزي يؤكد قلة تزوير العملة وسيطرته عليها ومختصون يطالبون بتحديث أساليب كشفها


أكد البنك المركزي العراقي، اليوم الأحد، أن حالات تزوير العملات العراقية الورقية "قليلة ومسيطر عليها وغير مقلقة" كونها "بدائية"، وفيما أشارت اللجنة المالية في مجلس النواب الى أن الكشف عن تلك الأوراق مهمة مشتركة بين البنك المركزي والأجهزة الأمنية، طالب مختصون بضرورة تحديث أساليب كشف ذلك التزوير وتفعيل جهود مكافحته وتحذير المواطنين وإطلاعهم على سبل كشفه.

وقال المدير العام للإصدار والخزائن في البنك المركزي عبد العباس خلف، في حديث صحفي إن "تزوير العملات الورقية واردٌ في أنحاء العالم بما فيها الدولار"، مبيناً، أن "البنك المركزي يرصد ويسجل تزوير العملات ويحصيها ويتعامل معها بحرفية ودقة".

وأضاف خلف، أن "العملات الورقية المزورة للعملة العراقية بدائية وتفتقر للحرفية العالية لذلك يمكن اكتشافها بسهولة"، عاداً أنها "غير مقلقة بسبب قلة عددها الذي يتداول من هنا وهناك".

من جانبه قال عضو اللجنة المالية البرلمانية أحمد حمه رشيد،  إن "البنك المركزي العراقي قطع شوطاً طويلاً في معالجته للعملات المزورة"، لافتاً الى، أن "عمليات البنك المركزي تجاه ذلك الملف استباقية".

وتابع رشيد، أن "العملات المزورة لها وقعها على السوق والمواطن أيضاً لتأثيرها على قيمة الشراء والثقة والتعاملات اليومية"، مشيراً الى، أن "الكشف عن العملات المزورة مهمة مشتركة بين البنك المركزي والأجهزة الأمنية".

بدوره قال الخبير الاقتصادي عادل النعيمي،  إن "تزوير العملة يشكل مشكلة كبيرة تؤثر في مجمل العمليات المالية"، مؤكداً، أن "العملة المزورة تنطوي على نتائج اقتصادية وخيمة لاسيما في ظل الظرف الحرج الذي يمر به العراق حالياً حيث ينشغل بمحاربة الإرهاب، ويعاني أزمة مالية".

ودعا النعيمي، الأجهزة الأمنية إلى ضرورة "تحديث أساليب عملها وتفعيل جهودها لكشف العملات المزورة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة"، مشدداً، على أهمية "التحذير السريع بشأن وجود أية عملة مزورة وإطلاع المواطنين على سبل كشفها".

وسجلت الأسواق المحلية حالات تزوير في عملات، الخمسة آلاف، العشرة آلاف والخمسين ألف دينار.

يذكر أن العراق يمتلك سبعة أنواع من العملات الورقية، هي (250، 500، 1000، 5000، 10000، 25000 و500000، دينار.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
احمد حسن الموصلي : رجعنا الى المربع الاول ثانية وكاننا لم نقم باي عمل يذكر ضد داعش لانهم ظهروا ثانية في ...
الموضوع :
مسؤول محلي بديالى: داعش الارهابي يعيد انتشاره في ثلاث قرى على الحدود مع صلاح الدين
حسين طارق علي : بسم الله الرحمن الرحيم اني حسين طارق علي احمد الطائي من سكنة محافظة بغداد مواليد 1992/10/3 خريج ...
الموضوع :
جهاز المخابرات يشترط للتعيين فيه عدم الانتماء للاجهزة الامنية قبل 9 نيسان 2003.
العبادي : إخوانى مدير بلدية النجف الاشرف الموظفين هل تعلمون ان هناك عوائل لم تستفيد من الحكومة السابقة ولا ...
الموضوع :
بلديات النجف تفرز ( 6660 ) قطعة سكنية
ثامر قدري : كارثة حقيقية حتى السفير الفرنسي في العراق تعلم السرقة والنهب من السياسيين العراقيين . تبا لكم وتعسا ...
الموضوع :
اعتقال السفير الفرنسي السابق ببغداد وهو ينقل مبلغا كبيرا جلبه من العراق
زيدعلي : سرقه موظف وتم إسناده من قبل موظفين يدافعون عنه في دائره الصحه حتى شكلت له محاميه للدفاع ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ابو علي : السلام عليكم احب ان اضيف شي على ذباح الناصرية دحام الغزي راجع المجرم قبل سبعة سنين واليوم ...
الموضوع :
ذباح في الناصرية يتحدث عن استتباب الامن فيها فتصاب الجالية العراقية في كندا وشمال امريكا بالذهول الكبير
فيسبوك