اليمن

لا تحسبنّ الذين استشهدوا ماتوا.


   احترام المُشرّف ||   لاتحسبنّ الذين استشهدوا ماتوا            هم الصواريخ والجرحى منصاتوا هم الأحياء حقاً هم القادة هم السادة هم الابقى هم الانقى هم سلسلة الصفاء الذين اقتدوا وساروا في طريق قاداتهم النجباء فكل قاداتهم شهداء فإمامهم شهيد المحراب الإمام علي عليه السلام وقائد ثوراتهم شهيد كربلاء الإمام الحسين عليه السلام وقائد مسيرتهم شهيد مران حسين البدر رضوان الله عليه ورئيس دولتهم شهيد الغدر صالح الصماد رحمة الله تغشاه وبين هؤلاء وفي ركب هؤلاء قوافل من الشهداء الذين هم نجوم الأرض ونور السماء. عرفوا أي ناس هم قاداتهم وأي رجال هم أئمتهم فانطلقوا كأسود الوغى حازمين أمرهم أن لايعودوا الا وهم منتصرون بإحدى الحُسنيين، وفازوا وكانوا في ركاب الخالدين،أبت نفوسهم الأبية أن يأتي عليها يوم ولا تكون في سفينة النجاة وكانوا من الناجيين فهم الأحياء الذين لاتُلصق بهم صفة الموت ولاتليق باجسادهم الطاهرة أن تبلى وتكون تراباً.  نظروا إلى الدنيا بكل ما فيها فلم تملاء أعينهم ولم ترضى بها قلوبهم ولم تقنع بها عقولهم فقالوا لها أنتِ لاتليقين بنا فإما أن نعيش فيكِ مجاهدين أعزاء أو نغادرك شهداء كرماء فتسابقوا لنيل المجد وتدافعوا في باب الجهاد وتنافسوا على نيل الشهادة وربحوا بيعهم مع الله وفي سبيل الله. وما كلماتنا عنهم لتزيدهم شرفاً فهم الشرفاء وما دخولنا روضاتهم الا لكي يكون لنا الشرف في دخولها ولكي تسموا أرواحنا ونحنُ في رحابهم ويكون لما تسطره أقلامنا مكان في الخالدين أما أن بمقدور أحد أن يصفهم فهذا هو المحال فهم أناس ليسوا منا وإن عاشوا ردحاً من الزمن بيننا، ولسنا منهم وأن كنا أهلهم وعشيرتهم،  فمن جاد بروحه راضياً مطمئناً قابلاً مختار هو ليس بالملائكي هو فوق مرتبة الملائكة فليس للملائكة جانب شهواتي مما تميل إليه النفس من زوجة ومال وولد،  أما الشهداء فقد تركوا الأهل والمال والولد وبذلوا المُهج فكيف يكون لهم أشباه الا من كان منهم. عندما أنظر ملياً إلى روضة الشهداء التى تزينت بها قريتنا بشهداء من أبنائها ومن القرى المجاورة وقد سكنها خيرة أبنائها وكواكبها الذين عاشوا بيننا ولم نكن نعرف كم المسافة التى بيننا وبينهم نعم عاشوا بيننا ولم نكن نعرف أننا نعيش بين كوكبة من اولياء الله الصالحين الذين أخفوا كراماتهم لتتجلى لنا وقد أصبحوا فى روضاتهم متجاورين، أقف ملياً أمام روضاتهم وانا أحيّهم وأعرف تماماً أنهم يردون التحية بمثلها وأقول في نفسي هل تركتمونا وهل خلت حياتنا من أمثالكم،  ويأتيني الجواب وأنا أشاهد مجموعة من الشباب يدخلون إلى روضة الشهداء وقد حزموا امتعتهم وودعوا أهلهم واتوا لتحية من سبقهم في درب الجهاد وبعد أن وقفوا في خشوع أمام من سبقوهم رأيتهم وقد رفعوا أسلحتهم مرددين شعار الحق  الله أكبر  الموت لأمريكا  الموت لااسرائيل  اللعنة على اليهود  النصر للاسلام  وانطلقوا متوجهين إلى الجبهات عازمين الا يعودوا الا منتصرين أو شهداء انثنيت عائدة وقد اتاني الجواب بأني أعيش على أرض كل من فيها أولياء فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (اليمن)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.54
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك