اليمن

صنع في اليمن MADE IN YEMEN


 

احترام المشرف *||

 

يتساءل العالم؟ ويستغرب! ويستبعد وينكر ويحلل أن تكون منظومة اليمن الصاروخية هي صناعة يمنية،

وكلٌ يدلي بدلوه ويفتي برأيه

أنها إيرانية أرسلت عبر بساط الريح الذي لايراه أحد، وآخر يقول هناك خبراء إيرانيين في اليمن هم من يقومون بتطوير هذه الأسلحة وقد تمكن الحوثي بإدخالهم لليمن رغم حصار مطار صنعاء الدولي،ربما أدخلهم عبر الانترنت،

أسئلة كثيرة وتداعيات أكثر مِْن العالم،

وهو العالم نفسه الذي شاهد ويشاهد طيلة سنوات العدوان على اليمن ماهو أشد وأقوى وأكبر من الصواريخ

إنه المقاتل اليمني، الذي أذهل الدنيا

إنه الحافي الذي دك المدرعات بقدميه. إنه المنصة التى تحمل الصواريخ.

إنه الأعزل الذي حمل رفيقه ومشى به تحت زخات الرصاص ووابل النيران،

إنه صاحب الولاعة التي أخزت فخر الصناعات الأمريكة وأحرقتها،

إنه اليمني الذي عندما شبت الحرب في بلده لم يهرب بل عاد من المهجر وأوقف تعليمه وترك عمله وتخلى عن وظيفته وتوجه إلى الجبهات، وأقسم أن لايعود إلا منتصرا حاملا علم اليمن،

أوشهيدا ملفوفا بعلم اليمن،

هذا هوا اليمني وتلك هي صفاته

فكيف للعالم الذي يري ويسمع ويعرف كل هذه الصفات أن يقول أنه ليس بمقدوره تطوير منظومته الصاروخية وترسانته الجوية

هاهو الشهيد البطل عبدالعزيز المهرم الذي لم يكمل تعليمه

وتوجه إلي ميادين الشرف

ووقف أمام عباقرة العالم في صناعة الأسلحة وبدأ في تطوير المنظومة الجوية وعدل في صواريخ

جو جو  لتكون صواريخ أرض جو

وليس الشهيد المهرم هوا الوحيد في اليمن من هُذآ الطراز هناك الكثير منه في كل المجالات وفي كل الجبها

في اليمن يوجد أصل الصناعات ومحرك الآليات العسكرية إن كانت معه، ومدمرها ومعطبها إن كانت في يد غيره، إنه الرجل الذي إن وجد فكل شيء سيكون سهلا ولا مستحيل مع وجوده،

إذا كانت أمريكا وروسيا وإيران وبريطانيا وكوريا الجنوبية لهن الامتياز في صناعة الأسلحة، ففي اليمن  الامتياز الأول والوحيد في صناعة الرجال،

على العالم أن يعرف أن اليمن مصنع الرجال وإذا عرف هذا فسيعترف أنه هو مـِْن يطور ويصنع ويبتكر وليس بحاجة إلى إيران أو غيرها،

 أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِـمُوا وَإِنَّ اللهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِير ٌ

من سورة الحج- آية (39)

 

*/ كاتبة من اليمن

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك