اليمن

الصراعات والتحديات..ترفع أمم وتسقط أخرى


 

إكرام المحاقري ||

 

كشف العدو "الإسرائيلي" عن مغزاه الرئيسي من تشكيل تحالف عربي عدواني لحرب اليمن، وسبقته "أمريكا" بطرح معطيات الاحداث على طاولة المكاشفة لتعترف بلسان العظمة لـ إدارتها لتحالف العدوان من خلف الدمى الخليجية وغيرهم، وفي ذات السياق فقد حلبت قوى الإستكبار الأموال الخليجية بذريعة الحماية، وسلبتهم كرامتهم بذارئع مختلفة، وليكن السلام هو من رفع أمم وأسقط أخرى.

في ظل المؤامرات العدوانية على اليمن، لم يكن اليمنيون الاحرار في غفلة عن المشروع "الصهيوأمريكي" في المنطقة، ولم تخفى عليهم العمالة الخليجية "للوبي الصهيوني"، وكان تحركهم للدفاع عن الأرض والعرض من منطلق  المسؤولية التي غفل عنها الشعب الفلسطيني حين بدأ الاحتلال الصهيوني، فـ الزمان يعيد نفسه، والمخططات مازالت قيد التنفيذ، لكن الفارق هو الوعي، وهذا ما تميز به الشعب اليمني عن غيره.

كانت "أمريكا" بدهاءها السياسي تُمثل رقما صعبا في العالم، وهذا حال بقية الدول الغربية التي تميزت بقوتها الوهمية وكانت شريكا عسكريا في العدوان على اليمن، وهذا حال العدو الصهيوني الذي خال للعالم بانه لامجال لمواجهته وردعه، لذلك توجهوا للصلاة من أجل السلام، فكانت التسليمة الأخيرة هي من باعت القضية وأضاعت الكرامة ومكنت العدو في المنطقة، وخلطت الأوراق، ونشرت الفساد، وأدخلت العالم الإسلامي في غياهب التيه السياسي والعسكري والثقافي.

لكن المعادلات العسكرية لم تعد  اليوم لصالح السياسة الأمريكية التي انشأها اللوبي الصهيوني، فـ اليمن قد صنع المستحيلات، وأعاد للعرب مجدهم التاريخي، بينما سقطت "أمريكا" وجميع قوى الإستكبار، وتحولت قوتهم إلى قوة كرتونية من السهل إختراقها وإحراقها، فما مضى من الترهيب "الأمريكي" للعالم لم يكن إلا حربا نفسية لاغير، وما واقعهم اليوم المفكك والمتمزق إلا انموذج لما تصنعه السياسة الأمريكية في البلدان العربية والإسلامية.

فما قامت به ”أيران في الفترة الأخيرة من مناورات عسكرية دقيقة الإصابة باسلحة مختلفة، وما صرح به حزب الله لاكثر  من مرة على استعداده لمواجهة العدو الصهيوني عسكريا، وما صرح به اللواء العاطفي بأن اليمن يمتلك منظومات دفاعية وهجومية ذات انواع ومدايات مختلفة“، لهوا دليل وأضح على الصحوة العسكرية لدول محور المقاومة، لما يخطط له العدو الصهيوني في باب المندب.

ختاما: هناك من انتقد القيادة اليمنية الحكيمة بانهم لا يردعون العدوان بالصواريخ البالستية بالشكل المطلوب، وهناك من يترقب تصاعد للدخان من الحقول النفطية السعودية عقب إزاحة الستار عن أي منظومات بالستية ومسيرة جديدة، لكن ما جهله الجميع وما جهله العدو نفسه هو أن اليمن يعد العدة الكاملة للحسم العسكري في المنطقة، فـ العدوان على اليمن لن يتوقف إلا بالقوة، واليمن بات يمتلك هذه القوة، وهي من ستحرر "القدس" وتنتصر للقضية، وإن غدا لناظره قريب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك