اليمن

اليمن/ هكذا كانت الأقدار..الأسرى والاستقبال.!


 

✍️/عبدالجبار الغراب||

 

الأسرى والاستقبال..فوارق وإيضاحات لحفاوة صنعاء وخزي المكلا!  

هكذا كانت الأقدار

مبتغاها في إظهار عزائم الأبطال الذين جاهدوا بأنفسهم في سبيل مرضات الله تعالى مجاهدين في سبيله مدافعين عن الوطن والعرض والشرف, سالكين مختلف الدروب الجهادية التى تحقق العزة والكرامة والرفعة للوطن.

وجاءت تلك الساعة المنتظرة للتأكيد على ان الدوله حاضره : وهي المطالبة بالحقوق وباذله كل الإمكانيات وجاهدت على تسخير كافه الوسائل الممكنة لوضع المطالب العادلة لاستعادة المجاهدين الأسرى وجعلهم  ضمن أولوياتها  الرئيسية, فكانت لمجهودتها المتواصلة في كافه الاصعدة تحقيق, وخلقت واقع جديد, وبلورت حقائق متصاعدة عبر العديد من المراحل.

فمنذ بدايات العدوان سارت السلطة في صنعاء  في نسق واضح, وسعت الى إيجاد التوازن الدبلوماسي, في ظل وضع مستحيل, لأسباب خرجت عن المنتظر والمأمول,هو تحالف عدواني سعودي أمريكي, ضرب الداخل,  وعمل على تحريض المجتمع الدولي على عدم التعامل مع حكومة  الداخل, واعتراف المجتمع الدولى بحكومة يمنية خارج الوطن, ومساكنهم فنادق الرياض وابوظبي والقاهرة.

تغيرت كافة الموازين في مختلف مستوياتها وتصاعدت المقاييس, وبرزت في الوضوح, وتعادلت النظريات, حتى كان للفرض في التكافؤ وجوده, وبعض الأحيان تفوقه, وهذا ما اوجدتها قيادة  المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني والجيش واللجان الشعبية على الواقع وفي مختلف المستويات المطلوبة لتحقيق الانتصار على تحالف العدوان وأدواته المرتزقة في كافه جبهات القتال.

ليترافق مع الانتصارات العسكرية انتصار دبلوماسي كبير بعد عديد الحوارات والمفاوضات مع قوى تحالف العدوان تمخضت عن اتفاقيه برعاية أمميه في نهاية العام 2018 في السويد, وقع عليها الطرفين وفد صنعاء ووفد فنادق الرياض على العديد من البنود والتى من ضمنها الإفراج عن كافه الأسرى والمعتقلين من الجانبين وأسرى من تحالف العدوان,  ليكون التطبيق لهذا البند مشواره في التحقق وإطلاق الأسرى يومنا هذا والوصول الى مطار صنعاء الدولي  بحفاوة إستقبال رسمي وشعبي مهيب, رسم الخلود واظهر اجمل معاني الوفاء للرجال المجاهدين الأسرى. 

هذه الحفاوة الغير مستغربه عن هذا الشعب الصامد ومعه رجال الدوله بكافة مؤسساتها وقادتها عكس الاختلاف واوصل الرسائل للجميع ليعرف العالم الفارق بين تكريم المجاهدين الحقيقين أصحاب  الدفاع والجهاد والمعاني الربانية والسامية الاصول:  لتكن حقيقة التأكيد وراسخه في أذهان العرب و المسلمين والعالم أجمعين, انهم هم من رفعوا اسم اليمن شامخا واقفين في وجه عدوان غاشم مستكبر,   

 استقبال رسم أحلى وأعظم معاني الوفاء للرجال الباذلين أنفسهم رخصيه في سبيل الله, مدافعين عن الوطن!! وبمقارنه مع من تم استقبالهم من الأسرى في المكلا بدون أيتها حفاوة ولا تمثيل لمسؤل , ليعرف الجميع فوارق الصوره المنقولة في اليمن بين طرفي اتفاقيه السويد عند وصول الأسرى والمعتقلين ومن هنا تبين  المخلصين للوطن  والمرتزقه المارقين لمصالح العدوان.

 

وما النصر الا من عند الله

ــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.82
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك