اليمن

جيشنايرمي الجمرات بالحدود والمرتزقة يقتتلون بالجنوب   


هاشم علوي  || ...........................................  معارك عنيفة يخوضها الجيش اليمني واللجان الشعبية في جبهات الحدود مع جارة السوء المهلكة السعودية يتصدي خلالها لزحوفات العدوان ومرتزقته المستجلبين للدفاع عن خلفية نظام ال سلول. وكماهو الحال بشكل شبه يومي تدفع المهلكة بجموع جنودها  المرتزقة والمأجورين للزحف باتجاه الاراضي اليمنية في عسير ونجران وجيزان لعل وعسى ان يحققوا شيئا فشلوا في  تحقيقه خلال اكثر من خمس سنوات وكلما تقدمت الجموع بالاليات والمدرعات والاطقم العسكرية الذي يسبقه التمشيط المدفعي والطيران الحربي والتجسسي والمروحي لاسناد جنوده ومرتزقته وما ان تدخل القوات الزاحفة على مواقع الجيش واللجان حتى يتم التنكيل بها واحراق الاليات والمدرعات وفشل الاسناد بالغارات الجوية وقبل ان ينقشع دخان المعركة الا وقد عاد الغزاة يحملون خزي وعار الهزيمة وهم يهيمون فرارا بالصحاري والحيود والتباب والسهول وكأن ماتعلموه في السلك العسكري لايتجاوز تعليم الفرار والهرب مثخنين الجراح لا يدرون اين يذهبون فلايجدون من المستقبلين سوى القتل والتنكيل والجرح والاسر وماان يترك ابطال الجيش فرصة للمرتزقة فرصة للفرار حتى ينعكس الهجوم ويحقق الجيش واللجان انتصارات عظيمة بعد التحول من الدفاع الى الهجوم وبتوفيق من الله يفشل جنود ال سلول ومرتزقتهم في تحقيق اي تقدم وخسارة مواقع جديدة وخسائر بشرية ومادية كبيرة ومع اللطمات والصفعات اليومية لم يستوعب العدو الدروس وما أكثرها. وعندكل فشل يعوض العدو خسارته وهو يجرجر اذيال الهزيمة بقصف مرتزقته الهاربين واستهداف المدنيين في محافظات صعدة وحجة ومارب والجوف وصنعاء وغيرها وهذه قمة الحقارة والخسران. ويحرض مرتزقته على تحريك الجبهات وشن الهجمات ولاتختلف النتيجة عما يحصل للعدو الاصيل بالحدود والدفع بمرتزقة العدوان بالساحل الغربي بتكثيف اختراقات اتفاق السويد كل يوم دون تحقيق سيئ سوى استهداف المدنيين الامنين في بيوتهم. المشهد اليوم وخلال ثاني ايام العيد تفشل  قوى  العدوان  في تحقيق اي  انتصار يذكر ماعدا استعار الحرب فيما بين ادوات العدوان  السعوصهيوامريكي بالمحافظات الجنوبية وبالذات  في محافظة أبين التي تشهد صراعا عنيفا بين قوات ماتسمى حكومة الفنادق بجناحها الاخواني والمدعومة سعوديا وقوات المرتزقة والمأجورين المسماة المجلس الانتقالي المدعوم اماراتيا في ظل انتظار اعلان مملكة الرمال اتفاقا ثانيا بين الادوات فارتفاع صوت الرصاص يوحي بفشل الاتفاق الجديد والذي لن يكون اقل من سابقه حبرا على ورق مادام الارادات لدول العدوان تريد الاقتتال فيما بين ادواتها لتحقق اهداف تواجدها باحتلال المناطق الاستراتيجية خدمة للاجندات الامريكية الاسرائيلية البريطانية التركية  القطرية فكل جناح من اجنحة العملاء تنفذاجندات دولة خارجية وكل الدول تخدم اسرائيل وامريكا فمن استرخص شعبه ووطنه سيظل في محرقة دول العدوان السعوصهيوامريكي مالم تعد تلك الجماعات الى رشدها بانها مجرد ادوات ووقود لمحارق تشعلها دول العدوان. الشعب اليمني ينظر الى تلك الادوات باحتقار والخزي والعار يلاحقها سواء تقبع تحت مظلة الرياض ام ابوظبي فلافرق بينهما فكلاهما مرتزقة وعملاء سيؤدبهم الشعب اليمني عبر جيشه ولجانه الشعبية الذين يسطرون اروع البطولات في جبهات العز والكرامة وهو السند والمدد بالرجال والمال والقوافل والزيارات  العيدية تحت شعار اعيادنا جبهاتنا.  الجيش اليمني  يغلق  ابواب  الحديد ويرمي الجمرات ليكسر قرن الشيطان  بالحدود  والمرتزقة  يقتتلون  بالجنوب   فلله الامر  من قبل  ومن  بعد  وماالنصر الا من عند الله..  .................  اليمن  تنتصر  ...............  العدوان  يحتضر  ..............  الحصار ينكسر   الله اكبر  الموت لامريكا  الموت لاسرائيل  اللعنة على اليهود  النصر للاسلام
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك