اليمن

أنا أمٌ كتبت بأناملي النصر على أيدي اولادي


 

 

مرام صالح مرشد

 

ولدي حفظك الله يامن لازلت حياً تجاهد في سبيل الله، يامن اتخذت الجبهة مكاناً لك لتقيم به عيدك، رغم جراحك، ولدي نصرك الله على أعداءك، وسدد رميتك، وثبت الله قدمك، يامن انتهجتم بنهج الحسن والحسين والتحقتم بالمسيرة القرآنية العظيمة، وجاهدتم لإعلاء كلمة الحق في زمان أصبح فيه إراقة دم المسلمين حلال، فعن أخيك الأول فقد ذهب إلى ميدان البطولة والشرف مقاتلاً ومنكلاً بالأعداء فسحقاً لهم اليوم أصبح مخفياً بين أيدي أعداء الله، فقد ذهب ولم يعُد، واتصل بنا ولم يواصل اتصاله، وانقطعت أخباره،  وأما عن أخيك الأكبر فقد ذهب ليأخذ الثأر من أولئك القتله، المتعطشين للدماء، ولله الحمد فقد اصطفاه الله شهيداً، ليكون بجانب الأنبياء والصديقين، فقد جرح ولم يكن جرحه عائقاً أمام الجهاد بل زادته الجراح عزيمةً ليرد على كل الطغاة وليثأر لإخوانه ولمن سالت دماؤهم في جبهات العزة والكرامة، حتى نعيش نحن سعداء نأبى الذل والهيمنة والاستكبار على هذه الأرض فسلام عليهم سلام، فيحق لي الفخر والإعتزاز كوني أما لهؤلاء الرجال الأبطال المدافعين عن أرضهم وعرضهم الذين قالوا:

أعيادنا جبهاتنا.

فبعد أن فارقني ولدي، ووصلني نبأ استشهاد الآخر ما كان لنا أن نقف مكتوفي الأيدي، وما كان علينا إلا أن ندفع بأولادنا وأزواجنا إلى ميادين الشرف والبطولة، وقد أودعناهم الله فنحن نعلم أن من يذهب إلى الجبهة سيعود لنا بأحد الأمرين:

 إما (منتصراََ أو شهيداََ).

ونحن نرسلهم إلى جبهات الكرامة للنيل من كل الطغاة فتتمسك أنفسهم بهذا المكان الأقدس، كما قال الشهيد الملصي (سلام الله عليه):

"ذهبنا إلى الجبهات لنبحث عن الكرامة لكننا وجدنا الله نعم وجدنا الله"

فماذا يريد الإنسان من العيش على هذه الحياة وهو بعيد عن الله ؟!

فلن يحمل الإنسان معه شيئا سوى عمله الصالح .. فالدنيا زائلة ..

حمل ولدي سلاحه وربطت له جعبته وودعني قائلا : "ادعي لي يا أمي إما أن أعود منتصراََ أو أن ألتحق بركاب الشهداء" ،فأدمعت عيني خشيةََ من أني لا أرى إبني بعد هذه المرة ولكني مسحت دمعتي وقلت: "اذهب يا بني نصرك الله، وسدد رميتك، وعادك لي منتصراََ أنت وكل المجاهدين بإذن الله، فلو أن كل أُم خشيت على فراق ولدها وتمسكت به لما كان هناك أحد في الجبهات يشفي غليلنا في أعداءنا، ويثأر لكل أم سقطت دمعتها على خدها لفراق ابنها، ولما كان هذا الأمان يعم الأرجاء كما هو في الأماكن المحررة من أشباه الرجال.

فقلت: "استودعتك الله يا ولدي وكل المجاهدين في سبيل الله اذهبوا فالنصر حليفكم" .

عن أمي أتحدث ....

 

#أعيادناجبهاتناكلاًيحددموقعه

#اتحادكاتباتاليمن

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.3
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 330.03
ريال سعودي 320.51
ليرة سورية 2.35
دولار امريكي 1204.82
ريال يمني 4.81
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك