اليمن

تنومة .. العداء القديم الجديد


إكرام المحاقري ||   هو ذاك نهر الدم اليمني الذي لم يجف جريانه منذ مائة عام ، أي مايقارب القرن !! وهو ذاك الوجه القبيح المجرم الذي لم يكف يده ولسانه عن الشعب اليمني منذ الازل وحتى اللحظة ،وتاتِي الذكرى الاليمة لمجزرة تنومة في ظل ألف ذكرى لألف مجزرة حديثة حدثت بحق النساء والأطفال والشيوخ في اليمن ، وبنفس تلك اليد المجرمة ، وكأن جريمة اليوم هي مكملة لجريمة الأمس !   أكثر من 2500 حاج قُتلوا وسفكت دماؤهم على قارعة الطريق وهم في طريق الهجرة إلى الله وإلى بيته المكرم ، بدون أي ذنب وبشتى انواع القتل ، منهم من قُتل بالرصاص ، ومنهم من قُتل ذبحا ، وقليل هم الناجون وبغرابة أو كانها معجزة نزلت من السماء وجعلت بينهم  وبين المجرمين حجابا مستورا ..   إفراط في القتل ، وعداء عقائدي وديني ، وسكين على اصوات التكبير ! وعدوان على من يحمل في شريانه دم يمني ، هو ما حصل ومازال يحصل حتى اليوم ، وتبقى القضية العدوانية العدائية والحقد الدفين واضحة ، وليست وليدة لحظتها بل أن لها امتددات أزلية بينت ما يضمره ملوك الرمال ومن يسمون أنفسهم خدام بيت الله الحرام !! لم تكن الحادثة انذاك عبارة عن جريمة ارتكبها قطاع الطرق كما زعم نظام الخائن عبدالعزيز آل سعود حينها ، بل أن حقيقة النظام السعودي هو انهم قطاع طرق ينظرون إلى لقمة غيرهم ولا يقبلون بأن يصبح أي عربي أعلى شأنا منهم .. وهاهم اليوم يواصلون مسيرتهم العدوانية بحق الشعب اليمني ليس على مستوى الحج الذي منعوه عنه وكأنه ملك خاص لهم من دون الناس ! بل على جميع المستويات والمجالات ، وما الحرب العدوانية الشرسة التي شنت على اليمن تحت مبررات مزعومة وعباءات دينية ليست الا أنموذج لما أرادوا تحقيقه من مقتل الحجاج اليمنيين في تنومة ، منها فرض أنفسهم الضالة وتركيع الشعب اليمني لهم وتخويفه ، والتحكم في قراره وخيرات وطنة ، والتحكم في لقمة عيشه وفي مصير  الأراضي الزراعية التي منعوا المواطن اليمني من زراعتها أو أستخراج ثرواته وبطرق سياسية وتحت عناوين زائفة ، ويبقى مشروع الاحتلال والتركيع مشروع طويل عريض وتبقى اليد المجرمة هي ذاتها تلك اليد القديمة الحديثة . لكن .. السعوديون يدركون ماذا حدث في تنومة حتى وإن كانت حادثة قديمة وما هي خطورته عليهم ، فالحجاج اليمنيين أنذاك لم يقدموا رقابهم للذبح رغم غدر العدو ووحشيته ، بل أنهم قاوموا بكل ما يمتلكونه من سلاح حتى وصل بهم الحال لإستخدام السلاح الأبيض ( الجنابي ) للدفاع عن أنفسهم وقُتلوا دون أن يركعوا لثعلب ماكر وكذاب أشر .. وهاهم اليمنيون اليوم يقفون ذات الموقف في مسيرة الصمود والتضحية والإباء ونصرة القضية ، ولن يتوانوا لحظة واحدة في مواجهة ملوك العهر والهوان ، وليس اليمني من يقدم نفسه للعدو لقمة سائغة ، وإنما الجبن والغباء صفات من وضع نفسه خادم تحت الحذاء الأمريكي يلمعه بين الفينة والأخرى ، ولنا حضارتنا والشموخ ،ولهم ماضيهم المعروفة ، ولا داعي لذكر ما هو معروف فان المرء ليخجل من هذا .. على الباغي تدور الدوائر ، حتى وإن كان ذو مال ونفوذ ، فخط الله هو المنتصر ، وهاهي تنومة تظهر مجددا بعد قرن من أختفاءها ، وهاهو اليمن يتوسم بحقه الصادع وقد خصه الله لمواجهة ءأمة الكفر في العالم ، كل العالم .. والعاقبة للمتقين .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.52
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك