اليمن

بضع كلمات في وداع الراحلين.


جهاد اليماني ||   بقلوبٍ مكلومة يعتصرها الحزن ويكتنفها الأسى_ ودّعَ الوطنُ قبل أيام: المجاهد العظيم والمناضل الجسور الأعلامي والمحلل السياسي مستشار وزارة الخارجية الدكتور/ شفيع ناشر العبسي، ذلك المجاهد الأبيّ الذي غادرنا في أوج عطائه الفكري والثوري والنضالي بل أقول ذلك الشهيد العظيم؛ الذي ارتقى لمصاف الشهداء وإن لم يكن رحيلهُ في ميدانِ المعركة؛ فقد حلّقت به نيتهُ المخلصة لله وللقضية في فضاءات الشهادة، وارتقى به ميدانه الإعلامي، ومواقفهُ الخالدةُ ونضالهُ الدؤوب في سماوات الخالدين ... إلى روضِ الجنانِ رقىشفيعُ مع الشهدا يرافقهُ الشفيعُ على دربِ الفداءِ مضى أبيّاً تشيِّعُهُ المواكبُ والدموعُ ترتِّلهُ القلوبُ أسىً وحزناً ويهتفُ باسمه الشعبٌ الوجيعُ نعم، لقاءان لاغير تابعتهما مع الدكتور : شفيع ناشر ، أجراهما  الإعلامي المجاهد المتألق: عبدالله الحيفي عبر إذاعة: صنعاء/ برنامج (العدوان وحدنا) ومن خلال هذين اللقاءين تراءت لمحاتٍ مضيئة من شخصية الدكتور الراحل؛ لقد بدى ثاقب الرؤية.. بعيد النظرة... غزير المعرفة... عميق الفكرة...حاضر البديهة...طَلِق اللسان ... يتدفق كنهرٍ عذب بلاغةً وفصاحةً وبيانا.. ويضاهي الشمس ألقاً ورفعة وشموخا وعزة !!  يأخذك بأسلوبهِ الشيّق الرشيق.. النابض بالثقة.. المتدفق صدقاً وولاءً وانتماءً؛ إلى فضاءات العزٍّ وسماوات الصمود... يرسمُ بروحهِ الشفافة، ومسحة المرح والطرفة الساخرة التي تتخلل حديثه_ لوحة النصر؛ فتبدو موشَّاة بدرر الكرامة مطرزة بجواهر العزة والإباء... ومما قرأته عن مسيرة الفقيد النضالية  أنه كان من أوائل الثوار الذين خرجوا في المسيرات الجماهرية التي أسقطت عتاولة الفساد والعمالة بدءاً بعمران، مرورا بصنعاء، وصولاً لوقفتهِ القوية الصادقة ضد العدوان الصهيو سعودي أمريكي على اليمن...    وكان مع زملاؤه المجاهدين من أحرار محافظة تعز الذين مضوا في درب العزة والكرامة والإباء يتقاسمون مرارة الوجع والألم والجراح؛  نتيجة وقوفهم في صف الثورة والوطن..  لكنهم كانوا بالنسبة لنا المرآة الصافية، التي عكست الوجه الناصع المشرق للحالمة تعز، بعد أن صوّرها دواعش العصر وأدعياء الثقافة مدينة أشباح تحترف مهنة الخيانة والذبح والسحل.. فسلام الله على فقيد الوطن الدكتور : شفيع ناشر العبسي   سلام الله على روحهِ الطاهرة المحلقة في جنان الخلد مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا... وكان ممن ودّعتهم الساحة  الأعلامية والأدبية عشية عيد الفطر المبارك : الإعلامي والكاتب الإذاعي والمسرحي والأديب والشاعر /عبدالله أحمد الحيفي أحد روّاد الإعلام، الذي كان له إسهام كبير في تأسيس الإعلام الوطني .. كما ودعت الساحة الثقافية أيضا شاعر اليمن وأديبها الأستاذ: حسن عبدالله الشرفي الذي رفد المكتبة اليمنية والعربية بالعديد من المجلدات الشعرية على مدى خمسين عاما من مسيرة عطائه الباذخ، وكان ممن وقفوا بعزة وعنفوان ضد تحالف العدوان على اليمن، ولم يخذل الوطن كما فعل الكثيرون...   نعم رحل هؤلاء إلى ربهم، بعد أن تركوا عُصارة أرواحهم، وخُلاصة تجربتهم ... وبعد رحيلهم وكالعادة أخذنا نسرد مآثرهم ومناقبهم، ونسطر أعذب الكلمات فيهم... وربما قد نلجأ إلى تكريمهم، وقد نطلق أسماءهم على بعض أروقتنا الثقافية والإعلامية .... أما كان الأحرى بالجهات المعنية أن تلتفت إليهم بشيء من الإهتمام والتقدير والحفاوة والتكريم، قبل أن يلفظوا أنفاسهم ويغادروا الحياة بما فيها؟!  فالمبدع أكان إعلاميا أو أديبا أو فناناهو الناطق باسم الأمة، يرسم آمالها وأحلامها، ويتحدث بلسان حالها، ويعبر عن همومها وأوجاعها؛ بقوالب فنية تبهر الألباب وتتفيأ ظلالها الأرواح.. هو من يجعل من نفسه آلة للتفاؤل المصطنع؛ فيرسم بكلماتهِ العذبة وابتسامته الصافية ورسائله الهادفة وعطائه الروحيصورة جميلة للحياة؛ فيخيل للمتلقي أن ذلك الأعلامي أو الأديب يعيش حياة هادئة جميلة خالية من كل الهموم والمنغصات، تتطابق تماما مع ما رسمه بريشة الإبداع .. وفي حقيقة الأمر لا وجود لتك الحياة الهادئة والجميلة الخالية من المكدرات إلا في مخيلة المتلقي.. نلفت الأنتباه هنا؛ لضرورة الإلتفاتة بشيء من الآهتمام بهؤلاء الروّاد، ممن لا زالوا على قيد العطاء والأبداع؛ مادام هناك متسعٌ من الوقت لتدارك ما فات ... سلام على من فقدناهم  .. وعظم الله أجر الوطن والأمة في مصابها بهم؛ فرحيل عظماء كهولاء يمثل خسارة فادحة... ليس على الوطن اليمني فحسب؛ بل على الأمة بكلها... وأطال الله في عمر الباقين، وحفظ  الله اليمن وأهلها من كل شر سوء ومكروه ...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك