اليمن

دروس يمنية في الكرامة.. أميركا تستجدي التفاوض مع إنصارالله


نقلت وكالة "بلومبيرغ" للأنباء، يوم امس  الثلاثاء، عن مصادر مطلعة قولها إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تستعد لإطلاق محادثات مباشرة مع حركة انصار الله في اليمن، في مسعى لإنهاء الحرب المستمرة هناك منذ مارس عام 2015.

المصادر ذاتها اضافت إن واشنطن تتطلع إلى دفع السعودية إلى المشاركة في محادثات سرية في سلطنة عمان مع قيادات من انصارالله،، في مسعى للتوسط لإعلان وقف لإطلاق النار في اليمن.

من الواضح ان اميركا لم تجنح للسلم، كما تدعي، من اجل وقف العدوان السعودي الاماراتي الاميركي "الاسرائيلي" منذ خمس سنوات، حرصا على اطفال اليمن الذين تحصد ارواحهم صواريخ اميركا وقنابلها التي زودت به السعوديين والاماراتيين ، منذ اكثر من اربعة اعوام. كما لا نعتقد ان تكون صور اطفال اليمن، التي لا يتحملها انسان، وهم يموتون بسبب الجوع والمرض والاوبئة في احضان امهاتهم ، قد حركت بعد نحو خمس سنوات ، ضمائر اعضاء ادارة ترامب كبومبيو وبولتون وبنس.

هذه الادارة، كانت ومازالت ترفض كل الدعوات، من اجل وقف بيع الاسلحة للسعودية والامارات، المتورطتان بالجرم المشهود، بجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية في اليمن، بل زادت هذه الادارة وباصرار عجيب من حجم مبيعاتها من الاسلحة لدول العدوان.

الامر الوحيد الذي استجد وفرض نفسه على الادارة الاميركية، هو اصرار وعزم وصمود الشعب اليمني للدفاع عن استقلاله وسيادته وارضه وكرامته، والذي تمثل بتطوير اليمنيين لقدراتهم الدفاعية، التي اخذت تدك عواصم العدوان الزجاجية ، وتهدد اقتصادياتهم القائمة على النفط والاستثمار بالانهيار.

ان كل يقال عن محاولة اميركا "دفع " السعوديين للتفاوض مع انصار الله، ياتي ايضا في اطار التغطية على فشل حليفتها المتخمة بالاسلحة في اركاع اليمنيين، وانزالها من اعلى الشجرة التي تسلقها ابن سلمان بسرعة قياسية، وباتت اصوات تحطم اغصانها تُسمع من بعيد.

صحيح ان حركة انصار الله من اكثر الجهات اليمنية جنوحا للسلم واعتمادا على الحوار وسيلة لحل مشاكل اليمن، الا ان الحركة لن تمنح الاميركيين ولا السعوديين بالمفاوضات ما عجزا عن اخذه بالقوة، الا ان الشيء الملفت في الموقف الاميركي في الدعوة للحوار مع انصارالله، هو حصر الحوار بالسعوديين، الامر الذي يؤكد رؤية انصارالله لكل ما جرى في اليمن منذ عام 2015 وحتى اليوم، والقائمة على حقيقة ان السعودية هي السبب الاول والاخير لكل الفظاعات التي شهدها اليمن، الذي كان بإمكان ابنائه ان يتوصلوا الى صيغة ما لادارة شؤون بلادهم، لولا التدخل السافر للسعودية وشرائها ذمم ضعاف النفوس من اليمنيين، ورفعها لواء "شرعية" هادي المتهرئة، لتكون مبررا لعدوان غاشم حصد ومازال يحصد ارواح اليمنيين ، بدعم اميركي "اسرائيلي" فاضح.

تجارب الشعب اليمني مع الاعداء والغزاة على مر التاريخ ، يجب ان تشكل دروسا لكل شعوب العالم التواقة للتحرر من الاستعمار والاستعباد والتبعية والهيمنة، وهي تجارب قائمة على رفض الظلم والتمسك بالهوية الوطنية والدينية والاتكال على القوى الذاتية بعد الاتكال على الله سبحانه وتعالي، حتى لو كان ميزان القوة العسكرية والمادية يميل لصالح الاعداء والغزاة اضعافا مضاعفه، تجسيدا لقول الباري جل وعلا .. "ومن يتوكل على الله فحو حسبه".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو حسنين
2019-08-28
اعتقد بان الحوثيين عندما اخذو خيار المقاومه المسلحه حسبوا جيدا التضحيات الكبيره التي تترتب على ذلك بزهق الانفس والحصار والدمار الشامل وكل ما تؤل اليه الحروب لاكن بعد الاتكال على الله قرروا توحيد الصفوف وقياده مركزيه واحده وعقيده ثابته وصبر وثبات بكل الاحوال وهذا ماثبتوا عليه واوصلهم لاحترام العالم لهم واخافة اعدائهم لانهم قالوا وفعلوا وصمدوا لاكن بالمدعين مقاومة الاحتلال بالعراق هل يحملون هذه الصفاة الجهاديه باليمن كما نعلم ( متناحرين - اغلبهم هرمله- يقولون ويثرثرون ولايعملون - لاعندهم ثبات ولاعزيمه بس فالحين بالعنتريات عبر الفضائيات- لاصبر لهم - غوغائيين لايحترموا مراجعهم - وعقليتهم حواسم) ماعدا بعض الشرفاء المخلصين المؤمنين منهم وللاسف هؤلاء قليليين ومهمشين من قبل تلك القصائل
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ابو الهدى الساعدي : سمعت ابيات لطيفة للغاية من احد السادة الأجلاء في مدينة الأهواز قبل اكثر من ١٥عاما تقول : ...
الموضوع :
ومعجم الامام الخميني (رض) السياسي
فرید خیرالله : الا ان حزب الله هم الغا لبون الهم اجعل وحدته فی قلوب المسلمین ...
الموضوع :
آمريكا تبحث عن "اندلسة" العراق
حيدر زهيره : دائما كنت اعتقد ان الشيء الوحيد الذي يصعب علي فهمه هو النظرية النسبية (للمغفور له اينشتين) ولكن ...
الموضوع :
خلف: مجلس الأمن الوطني خول القوات الأمنية باعتقال من يقوم بقطع الطرق وغلق الدوائر
حسين : التاريخ يعيد نفسه ومافعله البعض بالحشد الذي دافع عنهم خير مثال بدون مغالطات لكم التقدير ...
الموضوع :
هل الحسين (ع) دعا على العراق ؟!!!
حسن : ممتاز تقرير يثلج الصدور من جهه انفضاح امر ثورة اللواطين و الجراوي وانحسارها ومن جهه يجعلنا نترقب ...
الموضوع :
الأدلّة على فشل الجوكر الأمريكيّ في العراق
احمد : قام شركة كورك بإرسال رسالة الي جميع مشتركيها بأن نعبا رصيد 8000 دينار مقابل 800 دقيقة للشهر ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
اخواني انتباه وصلو هذا الخبر لكل قاءد : بسمه تعالى ،،،كل الجواكر الموجودين حاليا بللغوا باوامر بقطع الطرق واختراق البنايات الحكوميه تمهيدا لتسليم مواقعهم لمن ...
الموضوع :
في تحدي سافر لعشائر الناصرية عصابات الجوكر اللقيطة تحرق الاطارات وتقطع الطرق
عون حسين الحجيمي : احسنت بارك الله بيك...جعلك الله من خدام واتباع واشياع اهل للبيت عليهم السلام ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
اسماعيل احمد : ان اللواء الأول مشاة بقيادة هيثم شغاتي تنسحب من الشريط الساحلي الى عدن وهذه نتيجة الاستفزازات والمؤامرات ...
الموضوع :
إنتكاسة جديدة لعملية السلام في اليمن
حسام تيمور : انهض و خذ من نخيل الرافدين عكازا ... و من سلاح حشدك عصا ... و من دجلة ...
الموضوع :
بالحبر الابيض ... كسر القلوب ...
فيسبوك