اليمن

صبركم أذلهم


مفيد السعيدي 

لن تستثنى الفوضى اليمن، تحت مسمى الربيع العربي، لكن ربيعهم يختلف عن ربيع الدول الاخرى، التي عصف بها هذا الفصل، حيث كان للأطفال النصيب الأكثر تضررا، جراء هذا الربيع المليء بالموت المخصص للأطفال، و إبادة جماعية، تحت أنظار "هيومان رايتس ووتش" ومجلس الأمن، والجامعة العربية، وما يسمى مجلس التعاون الخليجي، ليأخذ منحى طائفي نتن، من قبل التحالف العربي ضد الشعب العربي! 

الثلاثاء 21 أبريل 2015، أعلنت وزارة الدفاع السعودية، عن عمليات عاصفة الحزم، المتشكلة من عشر دول وبقيادة السعودية، ربما من بقراء مطلع كلماتي، يتصور أن هذا التجمع العسكري لتحرير فلسطين، او توحيد الصف العربي، لكن ما يثير الاستغراب، أن سموم هذا التحالف العربي، تحت يافطة الإسلام، أمسى يحصد أرواح الأطفال والنساء لنيل من شعب عربي (ارض كنعان) لم يكترث للموت المباشر اخذ بتجويع العوائل والأبرياء بداعي تحرير الأرض، تحرير اليمن من من؟ 

الطمع السعودي الإماراتي،بموقع الجغرافي لليمن، هو هروب من مشاكل داخلية، و داخل أطار الأسرة الحاكمة، وهم معنيين بمشروع "بايدن" لذا تحاول تصدير أزمتها للخارج، وهناك أيضا أطماع بالسيطرة، على مضيق باب المندب وميناء الحديدة، للسيطرة على مدخل البحر الأحمر، الممر الاستراتيجي بين الشرق والغرب، ولتنفيذ أرادة صهيونية. 

أما الإمارات، هي تعاني من تهديد، ربما يطيح بدبي، وبعض الأمارات، من خلال افتتاح ميناء "جوادَور" الباكستاني المقابل لميناء دبي، هذا الميناء أذا اشتغل بكل طاقته، ستكون دبي في خبر كان، لذا ذهبت لتصدير هذه الأزمة، و الخطر المحدق بهم، لتبسط سيطرتها على جزيرة سقطرى"ارخبيل" التي تعتبر شرطي المحيط الهندي باتجاه العالم، من الناحية الملاحية، وهي تكون مفتاح رئيسي لمضيق باب المندب، لذا فهي تسعى لإبادة الشعب اليمني؛ لا تمام السيطرة عليها بالكامل، وجعلها إمارة من إماراتهم. 

إن الصمت المطبق، تجاه ما يحصل باليمن، من قتل الأبرياء، وتجويع الأطفال، وتفشي الأمراض والأوبئة، وانتهاك لحقوق الإنسان، من خلال قصف المدارس، والتجمعات السكانية، ما هي ألا وصمة عار بوجه الدول العربية المشاركة، ومن يدعون الديمقراطية والسلام، أنقذا أطفال اليمن أنقذو الشعب اليمني، وإذا استمرت الأمور باتجاه التصعيد، لنقرأ العديلة من اليوم على نظام ال سعود، ومن تحالف معهم كما قرأنا ها من قبل وقبرنا مجرم العصر. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.69
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك