اليمن

ميناء الحديدة.. تجري الرياح بما لا تشتهي الإمارات


الآن، تبدو جبهة الحديدة هادئة جدا فقد سكتت البنادق وتوقفت المعارك. لكن ذلك لا يعني أن العملية العسكرية حققت أهدافها إنما لكون رياح البحر الأحمر تجري بما لا تشتهي سفن الإماراتيين والسعوديين، وفق تقرير نشره موقع ميدل إيست آي البريطاني.

في يونيو/حزيران الماضي أعلنت القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بدء عملية عسكرية لاستعادة هذه المدينة الإستراتيجية التي يسيطر عليها الحوثيون منذ 2015.

ومن البداية، انخرطت في العملية كل من السعودية والإمارات فدعمتاها بالجنود والطائرات العسكرية والسفن الحربية، مما حقق تقدما سريعا على الساحل.

لكن بعد أسبوع توقفت المعارك على الأرض، وتحولت جبهة الحديدة إلى مأزق آخر لقوات هادي وحلفائها السعوديين والإماراتيين.

في الأول من يوليو/تموز الجاري أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات أنور قرقاش وقف العملية العسكرية من أجل إعطاء فرصة لمفاوضة الحوثيين على الاستسلام.

ولكن المقاتلين على الأرض والمحللين السياسيين يختلفون مع قرقاش ويتحدثون عن أسباب أخرى أدت لوقف القتال على الأرض.

وفق أحد المقاتلين الموالين لحكومة هادي، فإن تعطل العملية يعود أساسا لحجم الألغام التي زرعها الحوثيون في طريق خصومهم باتجاه ضواحي المدينة.

هذا الجندي الذي رفض الكشف عن هويته، قال إن المعارك توقفت في المطار وإنه ليست هناك أية تعليمات بالتقدم، لأن الحوثيين استعدوا سلفا للقتال. "الحوثيون زرعوا الألغام بكثافة وقناصتهم ينتشرون في كل مكان.. وتصلهم تعزيزات هائلة تضم نخبة مقاتليهم".

خسائر فادحة

"بإمكان قوات هادي وحلفائها السعوديين والإماراتيين استئناف الهجوم في الحديدة ولكن ستكون هناك خسائر فادحة، لذلك على القيادة أن تفكر مليّا قبل أن تقرر التقدم".

وفي ظل الخوف من الاستهداف من الطرفين يفضل الأكاديميون والمحللون اليمنيون الصمت إزاء الحرب الدائرة في البلاد منذ ثلاث سنوات.

ويتحدث أستاذ العلوم السياسية أيمن (اسم مستعار) عن العملية العسكرية في الحديدة، قائلا إن السبب الحقيقي وراء توقفها هو أن مليشيات الحوثي "تصدت بكفاءة" للقوات المدعومة من السعودية والإمارات.

وما دامت قوة الجانبين متكافئة على الأرض فإنه ليس من السهل استعادة المدينة على النحو الذي يروجون له في الإعلام، على حد تعبيره.

"هناك توازن على الأرض وذلك يفسر لماذا لم تستعد القوات الموالية لهادي السيطرة على العديد من المدن اليمنية".

هذه الورطة تعود لسنوات، ففي 2015 أعلن التحالف الذي تقوده السعودية أنه سيحرر اليمن في غضون أيام، ولكن عداد الزمن تجاوز منتصف 2018 "ولا تلوح في الأفق نهاية" للحرب.

ومن جانبهم، يرفض الحوثيون على نحو قاطع الانسحاب من المدينة ويتهكمون مما يسمونها انتصارات تحققها السعودية في ميدان الإعلام فقط.

ويقول القيادي العسكري الحوثي أبو صخر الحكيمي "العدو يتطلع للنصر في الإعلام ولكننا ننتصر في الميدان، في المعارك داخل اليمن وعلى الحدود مع السعودية". ويرجع الحكيمي وقف عملية الحديدة إلى أن القوات المهاجمة لم تعد تستطيع التقدم نظرا لحجم خسائرها في الأرواح والعتاد.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك