الأخبار

مرشحون سابقون للبرلمان يطالبون القضاء بالتدخل لانصافهم بعد استبعادهم نتيجة ضغوطات كتلهم


طالب مجموعة من المرشحين السابقين لمجلس النواب، السبت، رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان بالتدخل لإنصافهم.

وقال المرشحون وهم كل من : (محمود حسين القيسي بديلا عن آلا تحسين الطالباني، نوران عبد الامير بديلة عن عمار الشبلي، نجاة خلف الطائي بديلة عن مضر معن الكروي، صافي هادي الشمري بديلاً عن هوازن الشمري، زينب عبد الحميد الهيتي بديلة عن محمد ناصر الكربولي) في رسالة موجهة إلى زيدان، وأطلعت عليها السومرية نيوز، :"نحن مجموعة من المرشحين الفائزين في الانتخابات البرلمانية لعام 2018، والذين تم استبعادنا من الوصول إلى قبة البرلمان، بسبب ضغوط سياسية وتدخلات لبعض قادة الكتل والأحزاب وذلك من خلال التلاعب بنظام توزيع المقاعد رقم (١٢) لسنة ٢٠١٨ الخطوة الثالثة منه التي تخص توزيع مقاعد كوتا النساء".

وأوضحوا، أن "ذلك جاء مع وجود كافلة الأدلة والبيانات التي تثبت ذلك مع قرارات حكم المحكمة الاتحادية لبعض زملائنا الذين تم استبعادهم بنفس الطريقة وحصولهم على استحقاقاتهم الانتخابية والعودة الى مجلس النواب".

وأضافوا أنه "خلال الفترة التي تلت إعلان أسماء الفائزين وانطلاق أعمال البرلمان؛ قمنا بالعديد من الجهود والتحركات من أجل رفع المظلمة التي وقعت علينا، لكن ذلك كله ووجه بتسويف وتأجيل غير مبرر ولا مفهوم من رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي".

وأكد المرشحون، أن "المادة 52 من الدستور العراقي تنص على أن مجلس النواب مطالب بالبت في صحة عضوية أعضائه خلال ثلاثين يوما من تاريخ تسجيل الاعتراض، بأغلبية ثلثي أعضائه، إلا أن الحلبوسي قام بتأجيل طرح الموضوع بشكل متعمد، بحجة عدم اكتمال النصاب القانوني لانعقاد الجلسة، رغم أننا نمتلك أدلة يقينية غير قابلة للشك يمكن عرضها عليكم، تثبت تحقق النصاب خمس مرات على الأقل، دون أي مبادرة من رئيس المجلس لطرح شكاوى المرشحين الفائزين المستبعدين".

وبينوا، أن "العديد منا قام بالتواصل مع وسائل الإعلام، وقدموا مناشدات لجهات قانونية وسياسية من أجل التدخل لحسم الموضوع، وعرض الطعون المقدمة من قبلنا، بحسب ما تنص عليه القوانين العراقية النافذة، إلا أن شيئاً من ذلك لم يحصل، بسبب ضغوط حزبية وأغراض سياسية".

وتابع المرشحون، :"نتوجه إليكم اليوم باعتباركم السلطة القضائية في البلاد، والمكلفة بحماية الدستور والسهر على تنفيذ بنوده، وضمان عدم تغول الأحزاب والكتل السياسية على القانون، ونطالبكم بالتدخل لحماية الديمقراطية المهددة بانحراف مسارها، بعد عمليات تحايل واضحة قامت بها رئاسة المجلس، رغم أننا لم نطلب أكثر من حقنا الذي ضمنه لنا الدستور، بعرض طعوننا على البرلمان، إلا أننا لم نواجه سوى بالتسويف والمراوغة".

وأكدوا، :"إننا نضع كامل ثقتنا بكم كحراس أمناء للدستور، ونطالبكم بالتدخل لوضع حد لبعض الذين يهددون العملية السياسية بممارساتهم المخالفة للقانون، وكلنا أمل أن ينالنا الإنصاف على أيديكم، التي لطالما وقفت مع العدالة وانحازت إلى المظلومين، مما كانت الظروف والعواقب".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك