الأخبار

المشهداني: العرب السنة لم يقفوا الموقف المطلوب إزاء الارهاب والمصالحة هي الحل

1235 10:09:34 2015-05-21

صرح رئيس مجلس النواب الأسبق والنائب الحالي عن اتحاد القوى العراقية محمود المشهداني، بأن المواطنين العرب السنة لم يقفوا الموقف المطلوب إزاء الارهاب الذي تتعرض له مناطقهم، مشيرا إلى أن تحرير النصف غير المسيطر عليه من العراق يتطلب إجراء مصالحة وطنية تاريخية تنظر بواقعية إلى أن نسبة العراقيين السنة في عصابات داعش الارهابية تمثل خمسة بالمئة من المكون، وهذه النسبة كانت كافية لاحداث كل ما حدث في البلاد، وعلينا أن نتخيل ما يحدث  اذا ارتفعت النسبة وصارت 40% من العرب السنة -لا قدر  الله ذلك -فلن يستقر العراق عندها.
وبينما أقر  المشهداني بإخفاق ملف المصالحة الوطنية الذي يعمل عليه، عازيا إخفاقه إلى فقدان إسناده ونعضيده، فالمشروع أوكل إلى رئاسة الجمهورية وهذه المؤسسة ميتة وجامدة.
عبر عن تأييده لتوجيه رئيس الوزراء حيدر العبادي لهيئة الحشد الشعبي للتهيؤ للمشاركة في معركة تحرير الرمادي مع قوات الجيش ومتطوعي العشائر، منتقدا أداء بعض السياسيين من أبناء محافظة الأنبار الذين تركوا محافظتهم ولم يصمدوا للدفاع عنها.
وقال المشهداني في تصريح تلابعته وكالة انباء براثا اليوم  إن "من المعيب أن يلجأ أبناء الأنبار إلى العاصمة وترفض الحكومة استقبالهم وتطالبهم بكفيل فماذا يفعل من ليس له كفيل، بينما ينبغي  أن تكون الحكومة ملزمة باحتضان   المواطنين وجمايتهم وعليها توجيه الأجهزة الأمنية أن تراقبهم.
وعرقلة دخول النازحين كانت أحد أسباب سقوط الأنبار، لأن الإرهاب استغل هذه الحالة وأصبح يثير الانتقاد على مقاتلي الإرهاب ويقول : إنهم يقاتلون داعش إلى جانب حكومة لا تغيث أسرهم ولا تسمح لها بدخول العاصمة”.
وتحدث المشهداني عن إمكانية المصالحة الوطنية التاريخية بقوله، إن "العشائر تتقاتل فيما بينها وتنزف الدماء ثم تتصالح ، أفليس الأولى بالمكونات الوطنية أن تتصالح من أجل المستقبل”،
مؤكدا أن "قرار اجتثاث البعث كان ثأريا و يفترض بنا بوصفنا رجال دولة أن ندرسه جيدا، ثم نكتفي بمحاكمة نحو 500 شخصية من النظام السابق ونعاقب من تورط بالدماء ونتجاوز الاجتثاث”.
وبين أنه "عملت على المصالحة الوطنية بين كل المكونات ونضجت الفكرة مع جميع الجهات إلى مستوى الصف الثاني من قياداتها ولم يبق أمامنا سوى موافقة الحكومة لمنح الصفة الرسمية للمشروع، ، وإذا بالأمم المتحدة تدخل على الخط وتدعو لاقامة مؤتمر هزيل لاجهاض المشروع وفوجئت بتأيد الحكومة لخطوة الأمم المتحدة التي ضيعت مشروع المصالحة التاريخية”.
وذكر المشهداني أنه  "قبل 10 حزيران من العام الماضي كان مشروع المصالحة الوطنية يتناول كيانات سياسية لم تدخل العملية السياسية، لكن بعد ذلك اليوم أصبحنا بحاجة إلى مصالحة مكونات بين السنة والشيعة واتفاق من جديد لمبادئ الحكم والتعايش”.
وتابع أن "فتوى الجهاد الكفائي كان ينبغي أن تصدر فيها مرجعيات سنية بالوقت نفسه الذي صدرت من النجف، لكي تلزم السنة أيضا بمقاتلة الارهاب، لكن الجهاد الكفائي كان شيعيا بامتياز، ولم يلتحق العرب السنة إلا  قليلاً منهم

مسترسلا بأن "هدف الحشد، كان حماية بغداد أولاوحماية سامراء ثانيا، ثم تقدم الحشد مدافعا عن العراق وأصبح المضاد لداعش، والسنة بقوا يتفرجون على سقوط مناطقهم والحكومة التي أهملتهم ولم تحتضن مواطنيها تتحمل جزءا كبيرا من موقفهم هذا”.

وفي رده على سؤال عن ماهية المرجعية السنية التي يدعو لها، قال المشهداني ” ينبغي اعتماد المجمع الفقهي العراقي وعلى الحكومة أن تقف معه ليكون مؤثرا، طالما انه لا توجد الآن داخل العرب السنة مرجعية دينية”.

ولفت إلى أن "العرب السنة لا يمتلكون بالمرجعية الدينية منذ تاريخ بعيد، إذ كانوا يؤمنون بالمرجعية الزمنية للحاكم ويطبقون ما يقوله، والفراغ الحالي هو أن العرب السنة فقدوا المرجعية الزمنية المتمثلة بالسلطة وهم لا يمتلكون مرجعية دينية بالأساس، لذلك ينبغي على رئيس الوزراء أن يفطن لهذه النقطة ويحتضن مواطني بلاده”.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك