اليمن

حكم براءة..انتظرونا !


 

👤 عبدالملك سام ||

 

مبروك علينا يا شعب اليمن قرار ضمنا لقائمة قتلة الاطفال ، فقد اتضح بعد كل هذه السنوات أننا قتلنا 3000 الآف طفل يمني بواسطة طائرات التحالف ! كيف ؟! لا تسألوني .. فالموضوع ليس دعابة وأقسم لكم على ذلك ، بل أنه صادر عن هيئة أممية دولية ، وعلى فكرة ، هي ذات المنظمة التي باعت الحليب المغشوش لأطفال العراق أيام الحصار وتورط كثير من مسؤوليها بقضايا فساد بملايين الدولارات أيام مشروع "النفط مقابل الغذاء" لو تتذكرون ؟!

ما علينا .. من يتذكر صاحب الوجه الناعس بان كي مون ؟! تذكرونه بالتأكيد ، فهو صاحب الرقم القياسي الأعلى في التعبير عن القلق بين كل من سبقوه من رؤساء لهيئة الأمم المتحدة ! ما يهمنا هو تلك الفترة في عام 2016م عندما عبر عن قلقه من الضغوط السعودية لشطب أسمها من قائمة قتلة الأطفال الدولية ، وقد فوجئنا بالتصريح الصريح يومها ، وفوجئنا أكثر عندما تم شطب أسم السعودية من القائمة مقابل - ما قيل عنها يومها - مساعدات للأمم المتحدة !

القائمة قابلة للتعديل وبمجرد أن تصدر شيك بأسم الأمم المتحدة مع العمولة وكل شيء سيكون على ما يرام ! بمعنى أن الموضوع قابل للحل ولا توجد مشكلة كبيرة ، لكن المشكلة التي كنت أريد أن أفهم كيف ستسوى حقا هو كيف يمكن لآل سعود أن يحلوا المشكلة مع الله ؟! ولو برأتهم منظمة الأمم المتحدة فأين سيذهبون من عقاب الله ؟! وقبل هذا عليهم أن يفكروا أن سيذهبون من عقاب الشعب اليمني ؟! لو ظنوا أنهم بهذا الخداع والخبث سينجون من ثأرنا فهم واهمون ، واليمني لن يترك دماء أطفاله تذهب سدى ، ونحن نعرف من القاتل والأداة والدافع ، والقصاص لأطفالنا حق لا يسقط بالتقادم أو الرشاوى .

بالنسبة للأمم المتحدة فكفة الحساب تزداد ثقلا يوما بعد آخر ، وسيأتي يوم الحساب لا محالة ، فقد ورطت نفسها كشريك في الجرائم التي يرتكبها النظام الامريكي عبر ادواته الأقليمية ، وشيئا فشيئا باتت العديد من الشعوب تنظر إليها كمنظمة مكونة من عدد من المرتزقة الذين ينفذون ما يأمرهم به النظام الأمريكي المتغطرس ، بينما نراهم يغضون الطرف وفي افضل الاحوال يعبرون عن قلقهم مما ترتكبه إسرائيل والنظامين السعودي والإماراتي في فلسطين واليمن !

وككلمة أخيرة نحب نحن الشعب اليمني الحر أن نعبر عن "قلقنا" مما سيحدث لأعداء اليمن ومن يقف معهم في المستقبل القريب ، وبأننا لم ولن نخشى غير الله ، وأننا أكيدون بأن الله سيمكنا من الثأر لأطفالنا ولنسائنا ولشيوخنا مهما كان عدد وعدة المجرمين ، ومهما كان عدد شهود الزور الذين وقفوا معهم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك