الأخبار

شنشل: الصدر يدعو إلى التهدئة..والأمريكيون يريدون جرنا إلى الإقتتال

926 13:39:00 2006-08-07

قال عضو مجلس النواب عن الكتلة الصدرية في ( الإئتلاف الموحد) فلاح شنشل إن السيد مقتدى الصدر دعا أنصاره إلى التهدئة وضبط النفس ،معتبرا أن القوات الأمريكية تريد جرهم إلى الإقتتال .

وأعرب شنشل ،في إتصال مع وكالة أنباء ( أصوات العراق) المستقلة اليوم ،عن "شجب وإستنكار التيار الصدري لعملية إقتحام مدينة الصدر (شمال شرق بغداد) من قبل القوات الأمريكية وقوات من الحرس الوطني العراقي."

وأوضح أن عملية الإقتحام "بدأت الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف ليل أمس ( الأحد).. واستمرت حتى الثالثة والنصف قبل فجر اليوم ،وأدت إلى استشهاد مدني واحد.. وإصابة ( 12) آخرين ،أغلبهم من الأطفال والنساء ،فضلا عن حرق ثلاثة منازل ومحطة وقود."وقال شهود عيان لـ ( أصوات العراق) المستقلة ،في وقت سابق من اليوم ،إن قوة أمريكية معززة بقوات من الحرس الوطني العراقي وبدعم من طائرات مقاتلة ومروحية داهمت ليل أمس ( الأحد) قطاعي ( 27 و29 ) من مدينة الصدر ،ذات الغالبية الشيعية .

وذكر أحد الشهود أن عددا من أفراد جيش المهدي ، تصدوا لتلك القوات بالأسلحة الخفيفة.. وجرت إشتباكات استمرت زهاء الساعتين ،قبل أن تنسحب القوة المشتركة .وأضاف فلاح شنشل " السيد مقتدى دعا إلى التهدئة وضبط النفس ،لأنهم ( القوات الأمريكية) يريدون جر التيار الصدري إلى الإقتتال.. وبالتالي خلق حالة من الفوضى التي يسعون ( الأمريكيون) إليها."

واستطرد العضو البارز في التيار الصدري قائلا "هذا الإعتداء الإرهابي الجبان يأتي في وقت يتجه فيه الشعب العراقي وقواه السياسية إلى الحوار الوطني ،والغاية منه إشاعة حالة من عدم الإستقرار.. بهدف إفشال جهود الحكومة والبرلمان لإيجاد حل للشارع العراقي لحقن الدماء وإمتصاص التوتر والإحتقان الطائفي." وذكر بيان للجيش الأمريكي أن عملية مداهمة مدينة الصدر " إستهدفت أفرادا يعتقد أنهم تورطوا في نشاطات خلية ( تمارس) العقاب والتعذيب" ،مشيرا إلى إصابة جندي من القوات المتعددة الجنسيات في إطلاق نار من جانب مسلحين .

وردا على سؤال لـ ( أصوات العراق) حول تصرف التيار الصدري إزاء تلك أحداث اليوم ،أجاب شنشل "سنتجه إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء لإيجاد حل.. لإنهم (رئيسا الجمهورية والوزراء) وعدونا بعدم قيام القوات الأمريكية بأي إعتقالات أو إقتحامات." وزاد قائلا "ولكن ثبت عكس ذلك."

اصوات العراق

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك