الأخبار

توصيات أمنية مهمة للمواطنين واصحاب المواكب تتعلق بـ"زيارة الأربعين"


وجهت قيادة شرطة محافظة بابل، توصيات أمنية خاصة بزيارة أربعينية الإمام الحسين (ع) ، فيما أشارت الى أن تعاون المواطنين بهذه الطريقة يسهم بشكل كبير في مساندة القوات الأمنية للقيام بمهامها بشكل متقن وإتمام الخطة الأمنية للزيارة على نحو أفضل.

وذكر مدير علاقات وإعلام القيادة العميد الحقوقي عادل العناوي الحسيني في بيان أن "التوصيات الخاصة بالزيارة، تضمنت إن كفيل الموكب هو المسؤول المباشر عن أمن الموكب، ووضع أشخاص معرفين من الموكب عند مداخلة وقرب أماكن الطهي كذلك لوحة تعريفية بواجهة الموكب"، لافتاً الى ضرورة "الفحص اليومي للموكب وماحوله وجميع محتوياته من الناحية الأمنية".

وأضاف انه "لايسمح بحمل السلاح حتى وان كان مرخصاً خلال فترة الزيارة"، كما انه "عند ملاحظة أية حالة سلبية، فيجب التوجه الى اقرب مفرزة أمنية ، وعدم تصديق الإشاعات المغرضة".

وأهاب الحسيني الى "الاستعانة بالمفارز الأمنية لتلبية متطلبات الموكب (غاز، ماء، نفط) لوجود عجلات مخولة بذلك والتعاون مع الدوائر الخدمية، وضرورة السير ضمن الطرق المؤمنة والمهيئة من الناحية الأمنية وتجنب الأكل والشرب وتعاطي الأدوية من غير المعرفين".

داعياً الزائرين الكرام بـ"حمل أحد المستمسكات الرسمية ووضع بطاقات تعريفية عند الأطفال وكبار السن"، منوهاً الى ضرورة "الاستفادة من ترقيم أعمدة الإنارة لتحديد الموقع، فضلاً عن مراكز إرشاد التائهين المنتشرة ضمن مسير الزائرين".

مؤكداً على اهمية "الملاحظة المستمرة للأكياس والحقائب الشخصية المحمولة خشية إستبدالها بأخرى مشبوهة ، والانتباه للاجسام الغريبة المتروكة"، مبيناً ان "في حالة الشك فيجب اخبار المفارز الأمنية القريبة".

وتابع انه "في حال سماع منبهات عجلات الشرطة أو الإسعاف والدفاع المدني ، فهذا معناه ان هناك حالة طارئة"، مما يتطلب "فسح الطريق فورا أمامها والابتعاد قدر الإمكان عن المنطقة ليتمكن أصحاب الاختصاص من إنجاز مهامهم".

مشيراً الى ان "تعاون المواطنين مع القوات الامنية في الالتزام بتلك التوصيات سيسهم الى حداُ كبير في إتمام الخطة الأمنية الخاصة بزيارة اربعينية الامام الحسين ( عليه السلام ) على نحو أفضل".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك