الأخبار

الدفاع: التجنيد الالزام بات ضرورة قصوى لتصحيح اخطاء الاحتلال الاميركي


رأى المفتش العسكري لوزارة الدفاع اللواء الركن عماد الزهيري، السبت، انه حان الوقت لتشريع قانون التجنيد الالزامي كونه بات ضرورة ملحة، مبينا ان منظومة القيم الوطنية تعرضت للاهتزاز بل للاذلال من قبل الجميع علما او جهلا بعد الاحتلال الاميركي.

وقال الزهيري في منشور على “فيسبوك” ، إنه “حان الوقت لتشريع التجنيد الالزامي بقانون مفصل وعدم التأخر بذلك لضرورات قصوى تخص مصلحة الوطن والشعب حيث اصبحت الخنادق والجبهات متداخله بشكل خطير جدا على الامن الوطني العراقي خارجيا وداخليا وعسكريا وامنيا وسياسيا واقتصاديا واجتماعيا وهذا ماجعلني اخوض بهذا الرأي”.

واضاف “عندما تفقد اي اسرة روابط الاحترام للقيم المشتركة تصبح العائلة مفككة وتنتج الطاقة السلبية بشكل مستمر وكذلك الوطن والمجتمع هم العائلة الاكبر حيث تاشر لدينا منذ عام 2003 عام الاحتلال الامريكي بان منظومة القيم الوطنية تعرضت للاهتزاز بل للاذلال من قبل الجميع علما او جهلا “.

واشار الى ان ” تلك التوجهات انتجت جيل اناني يعشق نفسه  على حساب وطنه وشعبه فالجميع متذمر والجميع ينقد والجميع يحكم  بناء على تجربته البسيطة او نتيجة مشاريع خبيثة موجهة الى شبابنا وشابتنا وبغية  مواجهة هذا المشروع يجب علينا تشريع قانون الخدمة الالزامية”.

وتابع الزهيري، ان “فوائد التجنيد الالزامي اذا تم التخطيط له وتنفيذه بعيد عن التجارب المريرة السابقة من خلال تحديد فترة خدمة معقوله وبناء على المستوى الدراسي للجميع مع راتب جيد وتدريب ومهارات جيده  وبمشاركة جميع الجهود الوطنية لتعبئة الشباب على حب الوطن والالتزام والانضباط واحترام الجيش ودوره الوطني والمحوري في حفظ البلاد والعباد وبذلك نكسب الوقت المناسب للتخطيط  في كيفية استيعاب هذه الطاقات الكبيرة  في مجالات العمل والعودة لبناء العائلة الوطنية بعيدا عن التخندق القومي والديني والطائفي والمناطقي والقبلي”.

واوضح ان “ العراق يملك مايقارب اربعة الاف كيلو متر مع ست دول من الحدود وعملية تغطيته بقطعات الحدود وفرق الجيش من المطوعين امر مستحيل وصعب وسيكون فيه مجازفة بامننا لذلك وجود هذا المشروع يجعلنا امام خيارات جيد لتاسيس الوحدات المناسبة لهذه المهمة كما يمكن تشغيل هذه القوة في بناء المساكن والمزارع وتشغيل المصانع اسوة بتجارب الدول الاخرى والاهم حرمان العصابات الارهابية والميليشيات وعصابات الجريمة المنظمة من استقطاب هولاء الشباب وابعادهم عن مشاريع الدولة ومؤسساتها وهذا يساعدنا بث روح الاخوة ونكران الذات وحب الوطن والتضحية اليه بشكل دائم ومستمر”.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك