الأخبار

الشيخ جلال الدين الصغير : إنجازات الفتوى المباركة ورجالاتها امثولة عز عظمى وحكاية كرامة خالدة في زمن الدياثة السياسية


فقرات الخطبة السياسية

١: ١٣ حزيران يوم الفتوى المباركة هو موعد العراق مع النصر والعزة والكرامة، فلولا الفتوى ورجالها ما كان ليبقى الا ما يتخلف من التآمر والفساد والخيانة والغدر والجبن.

٢: منذ ان خطت انامل المرجع الاعلى المفدى فتوى الجهاد الكفائي حتى اكتسى العراق نورها الابهج اذ تلاقفتها القلوب الطواهر والانفس الابية والارواح النفيسة والارادات الصلبة وهمم الغيارى على الارض والعرض والمقدسات.

٤: نقاط ابا محمد رضا حينما وضعت على حروف العراق هي التي حملت للعراق نصراً لم يحظ العراق بمثيله قط، وسينعم العراق والمنطقة بافياء هذا النصر وبركاته لعشرات السنين.

٥: لولا الفتوى المباركة وجهاد رجالها وتضحياتهم وهمم صناع المعارك ومهندسوها وتكاتف الشعب بمواكبه وحسينياته وعشائره ومناطقه وخبرة واسناد مجاهدي الجمهورية الاسلامية وابطال حزب الله لوقع العراق والمنطقة بين فكي اسرائيل جديدة ومخالب ابتزاز واستنزاف لا ينتهي.

٦: متوهم من يظن ان معركة داعش مسالة داخلية بعيدة عن ارادة الاستكبار العالمي، فليس من الصدفة ان غالبية قياداتها الميدانيين كانوا من معتقلي الامريكان، وواهم من يتصور ان امريكا ساعدت في القضاء على داعش ففي البداية لم تقبل اي مساعدة، ولكنهم حينما رأوا نتائج معركة جرف النصر ركبوا موجة

٧: مع تثميني لقرار مجلس النواب باعتبار يوم ١٣ حزيران رمزا وطنياً، الا إني أطالب الحكومة والسياسيين بأمرين أساسيين:

الاول: تحويل الفتوى المباركة الى مادة تربوية وتثقيفية تضاف الى مناهج الكليات والمعاهد والمدارس والمعسكرات بالصورة التي تدخل في الذاكرة الوطنية باعتبارها مدرسة عظيمة لتعليم حب الوطن والدفاع عنه وعن مقدساته.

الثاني: إن ما تتحدث عنه الحكومة من تقدم لها في الساحة الدولية يجب ان لا ينسيها ان الفتوى ورجالها وما صنعوه هم من اوجدوا هذا الفارق، وعليهم ان يحملوا روح الفتوى المبنية على عدم التفريط بالعزة والكرامة كسفير لهم في علاقاتهم مع الدول الأخرى.

٨: أيها المتأمركون انظروا الى النفاق الامريكي الذي يضللكم فجمال خاشقجي قتل باشرس طريقة وهو امريكي ووسط ضجيج العالم، الا ان امريكا لم تصدر بعد مرور تسعة أشهر اي بيان بدعوى انها تحتاج الى المزيد من الادلة، بينما لم يمر على تفجير ناقلات النفط في خليج عمان الا سويعة حتى بادروا ليتحدثوا عن امتلاكهم الادلة على ان التفجير سببه ايراني بالرغم من ان التفجير يستهدف ايران بالدرجة الاولى.

٩: رفض اية الله العظمى السيد الخامنئي دام ظله الشريف استقبال رسالة ترامب المرسلة بيد رئيس الوزراء الياباني واستنكافه من ذلك تقدم لنا مثالاً حياً وعزيز المنال على ان الإباء وتمثل قيم الكرامة والفروسية وعدم الرضوخ هو الذي ينقذ الامم ويعلي من شأنها، لا أمثلة الذل والمهانة التي تمثل بها ال سعود وحلفائهم.

١٠: حسنا ما فعلت القوى السياسية في تفاهمها وتصويتها على امين عام مجلس الوزراء ومدير مكتب رئيس الوزراء وهو بحق سابقة من رئيس الوزراء، ولكن هذه الخطوة يجب ان تتمم باكمال التشكيلة الوزارية.

١١: اناشد القوى السياسية في ان تلتفت الى ان وضع المنطقة على كف عفريت، والعراق في قلب العاصفة وليس استثناءاً منها، وادعوها الى التعالي عن الازمات الصغيرة بتماسكها خلال هذه الفترة ووحدتها لان الخطر ان اقبل سوف يعم الجميع.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.78
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك