الأخبار

\"الفلوجة\".. \"الاستفتاء البريطاني\".. \"الكرادة\"..\"نيس\".. \"تركيا\"


عادل عبد المهدي

اية سرعة هذه، واية تطورات؟ ما ان يحصل امر عظيم، وتحول خطير، الا وينتهي الحدث ليحل محله اخر لامر عظيم وتحول خطير. الاحداث متسارعة، وتهتز البلدان والعالم، فهناك امور تسقط وسياسات تتهاوى ومصائر البلدان والشعوب متشابكة ومتداخلة. لن نتكلم عن الاستفتاء البريطاني الذي سيخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي بكل تداعياتها التاريخية على بريطانيا واوروبا والعالم، بل سنمر سريعاً بتطورات قريبة منا خصوصاً الحرب ضد \"داعش\" وتطورات المنطقة.

انتصارات الفلوجة لم تكن حدثاً معزولاً.. فانهيار العاصمة الحقيقية لـ\"داعش\" ليس انتصاراً عادياً، بل نقطة تحول مهمة في الحرب ضد \"داعش\".. لذلك جاء الرد سريعاً في الكرادة الشرقية، والذي الهب العواطف وفجر تعاطفاً شعبياً عراقياً واسعاً ودولياً بحيث رُفعت الاعلام العراقية في العديد من عواصم العالم تضامناً مع ضحايانا وشعبنا.. لم نتداوى من جروح الكرادة بعد الا ونقلت الاخبار الجريمة المروعة في مدينة \"نيس\" الفرنسية، فاية اساليب جهنمية يبتكرها الارهاب و\"داعش\".. فالمسألة ليست مفخخات ومتفجرات يمكن رصدها والكشف عن اصحابها، بل هي نفوس مريضة وعقول شيطانية يهمها القتل وابتكار اية وسيلة لتهديد امن الناس.

وجاء الانقلاب في تركيا لتترك الشعوب والعواصم جميع هذه الامور وتتابع التطورات والاحداث واثارها ونتائجها لما لتركيا من دور مهم عالمياً واقليمياً. صحيح ان الانقلاب العسكري في تركيا ليس من ذات طبيعة الاعمال الارهابية اعلاه.. لكنه حدث كبير ستكون له تأثيرات كبيرة على التطورات في بلدان المنطقة وفي العالم وعلى المعركة مع \"داعش\". فالانقلاب له علاقة مباشرة بالتدافعات والانقسامات التي اخذت اشكالاً متعددة والتي نشهدها منذ فترة في المجتمع التركي.. وله علاقة مباشرة بدور الجيش الذي لعب تاريخياً دوراً اساسياً في نشأة الدولة التركية المعاصرة وفي الحياة السياسية التركية.. وله علاقة بالصراع الحساس بين القوى التي تستظل بالعلمانية وتلك التي تستظل بالمفاهيم الدينية الاسلامية.. وله علاقة بالنظام الانتخابي التركي والتوجهات نحو تغيير الدستور والتوجه نحو نظام رئاسي.. وله علاقة بالمواقف الداخلية من القضايا القومية والمذهبية.. وله علاقة بتطورات كثيرة شهدتها تركيا خلال العقد الماضي مع جيرانها الغربيين والشرقيين والروس والايرانيين او المنطقة العربية خصوصاً في القضية السورية وفي العراق ومصر وفي قضية محاربة الارهاب في المنطقة وتحديد توجهات البلاد الاستراتيجية التاريخية.

فشل الانقلاب ويبدو ان الحكومة القوية للرئيس اوردغان تستطيع الاعتماد على تاييد شعبي واسع يستطيع ان يحميها من انقسامات الطبقة السياسية المؤيدة لحزب العدالة وتلك المخاصمة له.. وتم اعتقال مئات الضباط وهرب كثيرون. ولم تتكرر تجربة مصر مع الرئيس السابق \"مرسي\".. فالقوى الانقلابية في تركيا امتلكت الكثير من الجنرالات، لكن ميزان القوى الشعبي لم يكن في صالحها في هذه المعركة.. كما ان التجربة الديمقراطية في تركيا ومؤسسات البلاد باتت اكثر ترسخاً ورصانة من مصر او الكثير من البلدان.

والان وبعد ان اعلن عن سيطرة الحكومة الشرعية.. فهل سنشهد اعمال انتقام وتداعيات متزايدة لتتعمق الازمة ام سنشهد تطورات تأسيسية ودستورية تستطيع فيها جارتنا الشمالية الشقيقة من احتواء تناقضات المجتمع التركي سواء الايديولوجية او القومية لتتعايش مع نفسها وقواها الداخلية المختلفة بعيداً عن العنف والانقلابات، وليتسنى لتركيا الشقيقة من تحديد استراتيجياتها الاقليمية والعالمية خصوصاً في قضية اولوية محاربة \"داعش\" والارهاب، وتعايش دول وبلدان المنطقة. فالعراق من اول البلدان الذين سيتأثرون بهذه التطورات فيما يخص اقتصاده وامنه ومعادلاته القومية والايديولوجية. اذ يجب ان لا ننسى بان العراق كان جزءاً من الدولة العثمانية، وانه سيبقى متأثراً بما يحصل في تركياً سلباً او ايجاباً.. ومن هنا مسؤوليتنا في ان نقف ضد اية امر سلبي يضر بتركيا وبنا، وتشجيع اي امر ايجابي تحتاجه الجارة تركيا شأننا في ذلك مع الجمهورية الاسلامية او الدول العربية.

عادل عبد المهدي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.03
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك