الصفحة الدولية

ظريف: لا أحد يستفيد من انتشار داعش في أفغانستان وآسيا الوسطى


أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أنه لا احد يستفيد من انتشار داعش في أفغانستان ووسط آسيا ، وشدد على تشكيل جبهة موحدة ضد جماعة داعش ومكافحتها بقوة.

وفي كلمته اليوم الاثنين امام المؤتمر الوزاري الثامن لـ "قلب اسيا" حول افغانستان المنعقد في اسطنبول، اشاد ظريف بتركيا حكومة وشعبا لعقد هذا المؤتمر وقال إننا نعتبر الانتخابات البرلمانية الافغانية لعام 2018 والانتخابات الرئاسية الأفغانية لهذا العام خطوات أساسية في إطار دستورها ،

مضيفًا اننا نحث أصدقاءنا الأفغان بقوة ان يتركوا الخلافات جانباً وان يعملوا على الحفاظ على وحدة أفغانستان وان يولى اهتماما خاصا بتنفيذ الاجراءات التي ينص عليها الدستور الافغاني باعتبارها امرا نهائيا وحتميا.

وأكد رئيس الجهاز الدبلوماسي للجمهورية الإسلامية الايرانية أنه لا يوجد اي حل عسكري في أفغانستان وإن تواجد القوات الأجنبية لم يجلب الاستقرار لمنطقتنا أبدا ، ولكن سجل تواجدها يظهر أنه أدى حتى إلى توفير الارضية لاستقطاب العناصر المتطرفة، وقال إن الإعلان عن جدول زمني للانسحاب المسؤول للقوات الأجنبية من أفغانستان يمكن أن يوفر الأرضية اللازمة للحكومة الأفغانية لإطلاق عملية سلام ومصالحة على المستوى الوطني.

وتابع ظريف اننا ندعم في هذا الصدد عملية السلام الأفغانية الأفغانية تحت إشراف وتوجيه الأفغان وبمشاركة جميع التيارات والفصائل السياسية  بما في ذلك طالبان في اطار الحكومة الأفغانية، مشيرا الى ان الشفافية والشمولية هي مفتاح أي نجاح ، كما نشجع جميع المعنيين من الطرفين على المشاركة في حوار وطني مستقل وتجاوز خلافاتهم من خلال المشاركة في حوار بناء.

وقال وزير الخارجية الايراني انه يجب علينا أيضًا توظيف أية وسيلة تحت تصرفنا لتسهيل عملية السلام لحماية إنجازات مؤتمر بون (2001) وخاصة في إطار دستور جمهورية أفغانستان الإسلامية كأساس متين لتحقيق أي حل سياسي.

وتابع ظريف إن إيلاء الاهتمام بآراء الدول المجاورة والاخذ بنظر الاعتبار مخاوفهم المشروعة خلال هذه العملية سيؤدي إلى دعم إقليمي أقوى لاتفاق السلام واضاف اننا نعتقد بأن الأمم المتحدة يمكنها أن تلعب دوراً نشطاً في الجمع بين الجماعات المحلية وكذلك الشركاء الدوليين للحكومة الأفغانية تحت مظلة واحدة لتسهيل هذه العملية.

وأشار ظريف الى انه يجب ألا ننسى تهديد داعش المتزايد في أفغانستان والذي أدى إلى مزيد من سفك الدماء وتصعيد الميول الطائفية الخطيرة وان الاخطر من ذلك أن جماعة داعش جرت الجماعات المسلحة المحلية إلى سباق لتجنيد العناصر ودعم التطرف والتشدد. وكما انه لم يستفد أحد من إنشاء ودعم جماعة داعش وباقي الجماعات المتطرفة الأخرى في سوريا والعراق ، فإن انتشارها في أفغانستان وآسيا الوسطى لن يخدمهم و يجب إيقاف هذه العملية المروعة قبل وقوع الكارثة الكبيرة فنحن نؤمن بقوة أننا بحاجة إلى تشكيل جبهة موحدة ضد داعش ومن ثم محاربتها بشدة .

وقال ان "أفغانستان غنية بالموارد والطاقات ولسوء الحظ ، فقد حرم شعبها من هذه الثروات الكامنة" مؤكدا انه مع تفشي الفقر والتخلف لا يمكن للمرء أن يتوقع النجاح الكامل في مكافحة الإرهاب والمخدرات والجريمة المنظمة.

وأضاف: إيران بصدد إنشاء المرحلة الثالثة من خط سكة حديد خواف -هرات الذي يربط أفغانستان بشبكة السكك الحديدية لدينا ومنها إلى المنطقة بأكملها وأوروبا، وهذا يساعد التجار ورجال الأعمال في افغانستان على تصدير سلعهم إلى الأسواق الإقليمية والخارجية، كما قدمنا ​​تسهيلات للتجار الافغانيين ومنها سهولة الوصول إلى المياه الدولية عبر ميناء جابهار الاستراتيجي كما ان خط سكة حديد جابهار زاهدان يكمل قسماً كبيراً من ممر شمال - جنوب الذي يربط أفغانستان وبلدان آسيا الوسطى بالمياه الحرة عبر جابهار.

وقال ظريف: دعونا نأمل في بناء أفغانستان مستقرة وآمنة في ظل السلام ولنجعل من أفغانستان شريكا موثوقا به للمنطقة والعالم. إن إيران مستعدة لتكثيف جهودها لمساعدة الشعب الأفغاني والحكومة حتى يتمكنوا من النجاح في كفاحهم من أجل السلام ، ونحن على استعداد للعمل مع جميع الأطراف التي تسعى إلى تحقيق هذا الهدف.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك