الصفحة الاقتصادية

المخزون النفطي للعراق يتجاوز الـ 500 مليار برميل


أعلنت وزارة النفط العراقية تفاصيل خططها الاستكشافية للنفط والغاز، فيما أكدت أن المخزون النفطي المتوقع للعراق يتجاوز الـ 500 مليار برميل.

وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد في تصريح صحفي، إن"قطاع الاستكشافات النفطية يعد من القطاعات المهمة التي اعطته الوزارة الاولوية بخططها التطويرية" مبينا أن مهمة شركة الاستكشافات النفطية استكشاف النفط والغاز والتراكيب الهيدروكاربونية.

وأضاف أن"الوزارة اهتمت بهذا القطاع من خلال تأسيس عدد من الفرق الزلزالية وتم إشراكها في دورات داخلية وخارجية" مبينا أن هذه الفرق تعمل حاليا بأحدث التقنيات في هذا المجال منها ما يطلق عليه البعد الثنائي او البعد الثلاثي".

وأوضح أن" هذه الفرق تقوم بإجراء المسوحات للاراضي في العراق، والتي يتوقع أن تضم تراكيب هيدروكاربونية" مشيرا إلى أن عمل هذه الشركة هو تشخيص وتحديد الرقع الاستكشافية وتثبيت ما يتم استكشافه ليتم بعدها إحالتها إلى شركات استخراجية متخصصة بتطوير هذه الرقع إلى حقول منتجة سواء نفطية او غازية".

وتابع ان "شركة الاستكشافات الوطنية حققت تطورا كبيرا وحصلت على شهادة الايزو الدولية، موضحا انه في عام 2019 نفذت الشركة 10 برامج مسح زلزالي 5 منها بالبعد الثلاثي والـ5 الاخرى بالبعد الثنائي".

وأكد جهاد أن" الفرق الزلزالية نفذت ما مجموعة 3739 كيلو متر طول من مجموع المخطط لعام 2019 والبالغ 3680 كيلو متر طول بالبعدين، كما تم تنفيذ مساحة 1343 كيلو مترا بالابعاد الثلاثة في حقل مجنون وباقي المناطق الاخرى".

وبين أنه"تم تنفيذ أيضا عقد بين الشركة الوطنية وشركة لوك اويل الروسية، لاجراء المسح الزلزالي بالابعاد الثلاثية لبرنامج بلوك 10 لصالح شركة لوك اويل الروسية وبحجم عمل 797 كيلو مترا وبفترة زمنية أقل من المدة المتعاقد عليها بـ 6 أشهر" لافتا إلى أنه تم تنفيذ أيضا العقد الموقع لعمليات المسح الزلزالي للبعدين لبرنامج لوك 10 لصالح شركة لوك اويل وبحجم 3500 كيلو متر طول وبفترة زمنية أقل من المدة المتعاقد عليها بثلاثة اشهر".

وأشار الى أن" هناك فرقة زلزالية تجري مسحا بالابعاد الثلاثية، وبجهود ذاتية في منطقة قصب جوان بمحافظة نينوى، وأيضا هناك فرقة زلزالية تعمل في المنطقة الغربية بمحافظة الانبار، بالاضافة إلى تواجد الفرق الزلزالية لشركة الاستكشافات النفطية في مناطق الوسط والجنوب".

ولفت جهاد إلى أن" العراق بلد واعد في الانتاج النفطي والغازي، حيث يتوقع فيه مخزون نفطي اكثر من 500 مليار برميل،بينما الاحتياطي المثبت بحدود اكثر من 153 مليار برميل" مؤكدا أن العراق لم يستثمر الا الشيء القليل من الكميات التي يمتلكها، حيث وضعت الوزارة خططا طموحة للاستثمار الامثل للثروة النفطية والغازية".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1282.05
الجنيه المصري 75.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
المهندسة بغداد : بسم الله وبالله اللهم ارزقنا العافية والسلام ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني: غدا اول ايام شهر شعبان
المهندسة بغداد : مقالة ممتازة احسنتم ...
الموضوع :
إرفعوا أصواتكم !
نور صبحي : أليس جبريل عليه السلام نزل في ليلة القدر على الرسول وهي في رمضان.. كيف تقولون انه نزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
إبراهيم مهدي : لكن ورد في القرآن الكريم. .سورة البقرة الآية 185 ( في قوله تعإلى شهر رمضان الذي أنزل ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ليلى : احسنتم سيدي حفظكم الله ...
الموضوع :
نصائح الامام المفدى السيد السيستاني لمواجهة فايروس كورونا
عقيل الياسري : وبشر الصابرين ....اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى آبائه في هذه الساعة وفي كل ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض...!
زيد مغير : ما اروع ما كتبت سيدي الكريم وأتمنى ان ينشر ما كتبت في كل الصحف والمواقع . الف ...
الموضوع :
أين اختفى هؤلاء؟!
علاء الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اخي العزيز انكم تقولون لا توجد رواية ان الاسراء والمعراج في ال ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
خليل العراقي : السلام عليكم أنت تتكلم بدون منطق ... محمد علاوي ... أنسان شريف ... ترجم متطلبات المرجعية الشريفة ...
الموضوع :
أيها الرئيس المكلف اترك العنتريات الفارغة
لبيك ياعراق : ضاغطكم الدين الاسلامي ومدمركم المغرد ان شاء الله كرونا لن تذهب سدى حتى تطيح وتصاب كل علماني ...
الموضوع :
هكذا تسمحون لاعداء الدين بانتقاد الدين
فيسبوك