اليمن

اليمن/ أبناؤنا واستغلال الإجازة الصيفية.


محمد صالح حاتم ||

 

مع انتهى العام الدراسي يبدأ معها إجازة طويلة تمتد لأكثر من ثلاثة أشهر، يقضيها أبناؤنا في فراغ وهو ما يتطلب استثمارها بما يفيد وينفع أبناؤنا الطلاب.

تعد الإجازة الصيفية إحدى المراحل الخطيرة التي تهدد حياة ومستقبل أبنائنا، وعامل مساعد للضياع والتسكع في الشوارع.

فأوقات الفراغ تؤثر على العامل النفسي للشباب، ويعيشون في ملل وإحباط وحالة من التعصب وخاصة من هم في سن المراهقة.

في وقتنا الحالي أصبح أبناؤنا أكثر عرضة للضياع والانحراف الأخلاقي والديني خاصة مع التطور التكنولوجي، وتعدد وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي

فمعظم الأبناء يقضي جل أوقاته أمام شاشات التلفاز والجوالات يتنقل من قناة إلى قناة ومن موقع إلى موقع، وما أسهل الوصول للمواقع الإباحية الانحرافية والتي يضيع معها الأبناء والبنات، وهذه إحدى المخاطر التي تهدد شبابنا وتجعلهم عرضة للانحراف.

وكذلك مع تعدد الجماعات المتطرفة الإرهابية التي باتت تشكل خطرا كبيرا على شبابنا، وتستدرجهم تحت مسميات دينية عقائدية، وهي بعيدة كل البعد عن الدين، وتخدم مخططات ومشاريع تدميرية صهيونية، وما أكثر الشباب الذي كانوا ضحايا لهذه الأفكار الضالة الإجرامية الصهيونية...

وأمام كل هذه الأخطار التي تواجه أبناءنا خلال الإجازة الصيفية ما هو الحل الأمثل لقضاء أوقات العطلة الصيفية واستثمارها الاستثمار الأمثل؟

في كل بلدان العالم بعد انتهاء العام الدراسي تبدأ الحكومات بالإعداد للإجازة الصيفية، واستغلالها، وهذا بدأنا نلحظه في الآونة الأخيرة من خلال الإعداد والاهتمام بالعطلة الصيفية والتحشيد لها إعلاميا وثقافيا ومجتمعيا والبداية من أعلى هرم السلطة من قبل القيادة الثورية والسياسية.

فالمراكز والدورات الصيفية هي الملجأ الوحيد لقضاء العطلة الصيفية، وتحويلها من خطر يهدد الأجيال إلى أمن ونجاه ورسم مستقبلهم.

فالدفع بالأبناء في هذه المراكز وتعليمهم القرآن الكريم، والأحاديث النبوية الصحيحة، وتعريفهم بالأفكار الظلامية، واللغة العربية، وكذلك الأنشطة الرياضية والثقافية، والرحلات السياحية وتعريفهم ما تمتلكه اليمن من مقومات سياحية دينية وعلاجية وتاريخية، ومناظر خلابة يعد من الأنشطة ذات الأهمية القصوى.

كذلك تعد المراكز الصيفية فرصة لاكتشاف المواهب الشعرية، والأدبية، والعلمية والرياضية، والفنية، واستغلال مواهبهم وتنمية قدراتهم، واستثمار ما يمتلكه الأبناء من خبرات وقدرات في الحاسوب والبرمجيات وغيرها الكثير.

فما أجمل أن يتخرج أبناؤنا من هذه المراكز وقد اكتسبوا العلم والمعرفة والثقافة وباتوا شبابا فاعلين ومساهمين في بناء مستقبل الوطن، بدلا من ضياعهم في الشوارع بين اللعب والهواء والانحراف أو الانخراط مع الجماعات المتطرفة الإرهابية.

 

ــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
جبارعبدالزهرة العبودي : في سورة مريم اكد اللنه سبحانه على اهمية المراة في الحياة من خلال الحمل والاولادة ...
الموضوع :
الى جماعة الجندر: من كنوز القرآن..تكريم المرأة ..!
جبارعبدالزهرة العبودي : الذين سبقوا الامام علي ليسوا بخلفاء لانهم سرقوا الخلافة من الامام علي عليه السلام فهو القائل (زفت ...
الموضوع :
عوامل ثورة الامام الحسين ع ومعطياتها - ١٢ -غياب روح المسؤولية عند الامة 
علي علي : مقال مهم يوضح انجازات لم تكن واضحة للجميع, وفق الله الكاتب من افضل ما قرات ...
الموضوع :
ماذا قدمت حكومة السوداني ؟!
علي عزيز : السلام عليكم عزيزي ورد ذكر بني معروف تقول إن إمارة المنتفق فيهم لكن لايوجد تفاصيل تاريخه حول ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
ستار العابدي : مثلك أقول إن التاريخ الوارد في اخبار معركة الطف كاذب ومزور وغير قابل للتصديق فعندما تراجع كتب ...
الموضوع :
لعبة العدد في القضية الحسينة..!
جابر شاهر جعفر : احسنتم شيخنا الفاضل الماسونية و الوهابية والسياسة العلمانية السنية واعلامهم المضل اخفت حقائق الإسلام المحمدي القويم وقاموا ...
الموضوع :
من العراق الى المغرب..رسالة إلى بابا عاشوراء
Azad : وهناك خيانة يقترفها مسعود منذ عام ١٩٩٢ والى يومنا هذا حيث قد جعل من الإقليم مستعمرة تركية ...
الموضوع :
مسعود البرزاني : العميل رقم ٤١
عبدالغني مرشد الحميري : سقف الحرية والجهل كحكومة ودولة مسلمة الاسلام دين لها وكتاب الله مرجعا لها وسنة رسول الله عليه ...
الموضوع :
السيد الملحد البخيتي وآليته في الجدال ونقاط ضعفه ة(البهيمية Zoophilia) أنموذجًا
مواطن : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم عجيب حين تخالف ارادة الانسان معتقده هو يرتجز باليقين انه ...
الموضوع :
لوحة الشمر بن ذي الجوشن ..  
فيسبوك