اليمن

برحيل المقالح؛ سقط عمود  من اعمدة الادب والشعر في اليمن


محمد صالح حاتم ||

 

عندما يرحل العظماء تعجز الكلمات عن وصفهم، و تخجل الحروف أن تظهر في وجودهم، ويستحي الشعر أن ينظم قوافية في رثائهم، فما بالك أن يكون الشاعر الكبير عبدالعزيز المقالح هو من نقف معه اليوم، ونتحدث عنه، فالا مجال للكلمات ولا للشعر ولا للرثاء في حضرة الشعر والكلمة والقصيد والادب بل؛   اللغة العربية برمتها! 

غادرنا عظيمٌ من عظماء الشعر والأدب والنقد ليس في اليمن بل في الوطن العربي والعالم اجمع.

رحل عنا قاموس من قواميس اللغة، وفحل من فحول الشعر.

سقط عمود من اعمدة الادب اليمني . !

رحيل المقالح احدث ثغرة في جدار اللغة..!

تركنا ورحل إلى جنة الخلد..

المقالح عبدالعزيز لم ينتظر أن يرثية الشعراء، فقد رثاء نفسة قبل موته بقصيدة قال فيها :

أنا هالكٌ حتماً

فما الداعي إلى تأجيل موتي

جسدي يشيخُ

ومثله لغتي وصوتي

ذهبَ الذين أحبهم

وفقدتُ أسئلتي ووقتي

أنا سائرٌ وسط القبورِ

أفرُّ من صمتي

لصمتي

رحلة طويلة عاشها المقالح كانت حافلة بالكثير من الانجازات والابداعات، اثراء المكتبة اليمنية والعربية بالعديد من المؤلفات النقدية، والادبية، والدواوين الشعرية.

كتب القصيد الكلاسيكية والحرة والحديثة ، غناء له العديد من الفنانين.

استحق العديد من الاوسمة والجوائز اليمنية والعربية والعالمية.

إنه فارس الكلمة،معجمٌ من معاجم اللغة العربية، شاعرٌ فذ، منذ صغرة يعشق الادب، كانت اليمن حاضرة معه في كل قصائدة واشعاره، لم ينسى القدس وفلسطين والامة العربية.

صنعاء هواءٌ له لايستطيع العيش بدونها،كان لايحب السفر كثيرا ،لايطيق الترحال بعيدا عن اليمن.

من لايعرف المقالح فهو لايعرف شيي عن اليمن وتاريخها القديم والحديث، هو تاريخ لاتمحوه الايام والسنون.

في حضرة الشاعر الكبير عبدالعزيز المقالح ماذا عسانا أن نقول.؟

ماذا سيكتب الشعراء عنه.. . ؟

في حضرة المقالح الصمت العنوان الابرز .. !

رحم الله شاعرنا الكبير عبدالعزيز المقالح...

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك