اليمن

اليمن: كي لا ننسى مجزرة  الصالة الكبرى

807 2021-10-09

  عدنان علامه ||   مرت أمس ذكرى إرتكاب تحالف العدوان الكوني على اليمن بقيادة  السعودية مجزرة العصر بإستهداف الصالة الكبرى بصواريخ أمريكية موجهة بالليزر أحالتها أثرًا بعد عين (صور مرفقة) . وترقى هذه المجزرة إلى جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية بكل المقاييس والمعايير. وقد اهتمت بعض الصحافة الأميركية يومها بتغطية ومتابعة تفاصيل وتداعيات القصف الجوي الذي استهدف صالة العزاء في العاصمة صنعاء يوم السبت 8 تشرين الأول/أكتوبر 2016؛ فخصصت صحيفة “انترسبت” تقريراً حول القنابل الأميركية التي استخدمت في الغارة السعودية. وقالت صحيفة “انترسبت” إنّه تم العثور على شظايا قنابل أميركية موجهة، في مكان المجزرة الأكثر دموية على الإطلاق التي ارتكبتها طائرات التحالف بقيادة السعودية في صنعاء. وقالت الصحيفة إنّ طائرات قوات التحالف التي تقودها السعودية قصفت قاعة العزاء المكتظة بالمعزين، بأربع غارات متتالية حولت المكان إلى “بحيرة من الدماء”. واستندت الصحيفة على صور تظهر شظايا قنبلة متعددة في مكان الحادث وهي قنابل أميركية موجهة من طراز MK-82." وللتذكير كانت الحصيلة النهائية للضحايا في مجزرة الصالة الكبرى:- 126     شهيد 6     مفقودين 783    جريح وقد تنبأ الشاعر البردوني ببصيرته الثاقبة حدوث تلك المجزرة علمًا بانه توفي بتاريخ 30 آب / اغسطس 1999. فحدد الجاني، اليوم، المناسبة، كيفية العدوان وحصيلة المجزرة. وكأنه شاهد عيانٍ يصف العدوان بتفاصيله الدقيقة كما يذكر الصمت العالمي إزاء هذه المجزرة  فقال :- "أصومُ والعذرَ يا صنعا إذا صُمتُ لا ينطق اليومَ يا صنعا سوى الصَمتُ صنعاءُ والحزن أعتى والجراح هُنا تُسائِل الدهرَ ماذا سَجَّل السبتُ والطائراتُ السعودياتُ إذ هجمَت على عزاءٍ ولا شجبٌ ولا مَقتُ وبالمئاتِ استباحَتنا بمجزرةٍ تُعَمِّقُ الموتَ حتى استاءَها الموتُ فلا المغولُ اليهودُ البربرُ ارتكبوا مثيلَها الدهرَ .. فاللهم بَلَّغتُ سعود تطغى سعود اليوم تقتلنا بعائدِ الحَجِّ فاشهد ايها البيتُ ومن سوى اللهُ فيما بيننا حَكَمٌ وعندَ مَن غيرَهُ يُستعجَلُ الفَوت" إن مجزرة العصر وجريمة حرب التي ارتكبتها القيادة السعودية بحق الأبرياء لن تسقط بالتقادم وإن تآمر مجلس الامن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي مع الجناة. فالشعب اليمني وأولياء الدم لم ولن يتنازلوا عن حقوق تلك الدماء الطاهرة التي سفكت بدم بارد. فقد قال الله جلَّ علاه في محكم كتابه:- {وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيهَا أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالْأَنفَ بِالْأَنفِ وَالْأُذُنَ بِالْأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ ۚ فَمَن تَصَدَّقَ بِهِ فَهُوَ كَفَّارَةٌ لَّهُ ۚ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} (المائدة-45)   وإن غدًا لناظره قريب   09/10/2021
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.87
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك