اليمن

عودة المنتظر..!

825 2021-09-12

  منتصر الجلي ||   ▪️في رثاء الشهيد : عبدالملك السنباني(رحمه الله)   هدأت عاصفة الوقت ذاب الناس في أُمِّ أفكارهم.. كلٌ يقول للأخر : هل يعود؟ والنفي يلازم أقوالهم عدم العودة هناك حيث تحطُّ  الشمس راحتيها والقمر هودجه  السماء مطلة بحمرتها العاشقة والنور يئن الفراق الأخت في ذهول والأُم تفرك أصابع اليد لعل ظل العائد خلف تلك الهضبة العجوز يلوح بعد ثانية من ألف انتظار تجتمع الأصوات الحشد يكبُر وقهوة من بن اليمن العاجي الذي أصبح قلادة على عنق كل من توسد ذلك التراب الى طريق المعارج. من نهار ذلك اليوم غادر أرض الغربة تلك التي قضى معها 8 من سنوات عمره مفارقا أحبته ووطنه. خرج مغادرا والشوق يربط بمنكبيه علامات التراجع للوراء قليلا أو التريث . صعد طائرة السفر أقلعت للرحيل ، يطل من سماء عالية على أرض سباء وجنيتها وناسها وعبير زهرها اليماني. يتذكر العائد أبواب موصدة أمامه وأن الباب الذي خرج منه قبل 8 سنوات قد أغلق من قبل أعداء الإنسانية. خاطب في نفسه التردد وخاطبته روحه بالقدوم نذر روحه سبيل العشق لوالدين على سجادة الصلاة وإخوة أمام نافذة المطار يرقبون ظل العائد. حطت طائر السفر لامست أقدامه تراب وطنه الذي لم يكن يعلم أن الأفعى غزت الأرض . خرج مسرعا الى عاصمة قلبه "صنعاء "حين شاهد أشباحا تحوك خيط مكرها على قارعة الطريق للإيقاع به فريسه منتصف النهار. وعلى تلك الطريق أسرع الشيطان "المرتزق" يسعى  أخرجه من مركبة السفر جرده مما يملك من ثمرة غربة السنين  كبل يديه ليقتاده الى سياط من نار وعذاب بشع مجرم قبيح. عرف أنها لحظات النهاية تبسم أيقن نهاية الطريق. خاطب روحه أن تزور والدته على أبواب صنعاء بعد قضاء صلاة الوداع. يرحل شهيدا  ويد آثمة تطفئ رصاصات الغدر ليرتقي السنباني شهيدا حرا كريما. هناك المُجرم يرقص على جثة هابيل  هناك المُجرم من انتعله الغازي يقتل أبناء بلده وهو المجرم الذي سيزول مع غروب شفق الساحرة أمريكا.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك