اليمن

توحد الإعلام من كربلاء المقدسة إلى اليمن..


 

هشام عبد القادر ||

 

إنه من النصر العظيم توحيد الجبهة الإعلامية بين دول محور المقاومة. بفضل الله ورسوله والمؤمنون وبفضل المجاهدين والشهداء الذين رفعوا شأن اليمن في كل المحافل الدولية واليمن مرفوعة عبر التاريخ كيف لا والكساء اليماني أعظم الأحاديث النبوية الذي وجد الوجود من جوهر المحبة لأهل الكساء اليماني ..والركن اليماني ورحلة الشتاء والصيف تاريخ العزة والوحدة الإقتصادية منذ زمن .. وهناك أسرار الركن اليماني وعد الله يرث الأرض عباد الله الصالحين..

ونحن مددنا..يدنا إلى كربلاء المقدسة لتجديد العهد مع ابا عبد الله الحسين عليه السلام نجدد العهد والوفاء أن لا نتخلى عن كربلاء المقدسة أرض المحشر التي تهوي إليها الناس محبة للمحبوب الذي من أحبه..أحبه الله ورسوله سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام أباالأحرار ونشتم..ريح الحرية من أرض كربلاء المقدسة فمن ذاق حلاوة ريحانها.. ذاق ريحان الجنة ..ولن ينقلب على عقبيه .. ونتبراء من مائدة أعداء الإمام الحسين عليه السلام الذي تسبب التعاسة الأبدية وتسود القلب والفكر ..

وسوف نستمر بتوحيد الجبهة الإعلامية مع كل دول محور المقاومة لن نتخلى عن توجيهات قادة دول محور المقاومة التي تدعوا إلى توحيد الصف .  هكذا قالها السيد عبد الملك بن بدر الدين الحوثي حفظه الله لن نقبل بالتفرقة...وهكذا قالها السيد حسن نصر الله حفظه الله ندعوا لوحدة التكتل العالمي . وهكذا دعاء السيد روح الله الخميني إلى الوحدة واسس..يوم القدس العالمي وحدة للمسلمين..ولكل أحرار العالم بمختلف اللغات ..

وهكذا دعاء السيد الخامنئي حفظه الله إلى توحيد الشعوب لرفض الظلم..ونحن حسب دعوة سادة دول محور المقاومة جاهزين بالعمل والإستعداد لحكومة الإسلام العالمية ..ليس فيها تجزئة بل مسيرة حسينية قرآنية تشمل العالم التمسك بالكتاب و العترة...وتوحيد العالم بمختلف اللغات كما توحدت الطبيعة والوجود في أمرها المنتظم لخدمة المخلوقات والإنسانية..

ونرجع إلى معاني الإسلام وجوهره قولا وعملا الذي كل معانيه. تدعوالى  التوحيد والوحدانية..والأحدية . 

وهكذا من جوهر العلم وعن علم ومعرفة تتوحد الشعوب العالمية بمختلف اللغات لرفض الظلم..والسير على نصرة المظلومين الذي من نصرهم فقد عرف معاني الرسالات السماوية التي تدعوا كلها للتوحيد ورفض الحكومات المخالفة للتوحيد عبر الأزمنه والعصور ...لأجل أقامة دولة الله الموعوده.. بالتمكين.. لأهل الله من سيرثون الأرض طوعا والسموات تسخر لهم طوعا.. وحينها

 

نقول الحمد لله رب العالمين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك