سوريا - لبنان - فلسطين

هذا زرع أمريكا وإسرائيل في لبنان منتوج مُسَرطَن،


 د.إسماعيل النجار ||   زَرَعَت أميركا في لبنان أخبث أنواع النبات فأثمَر زرعها وأينَع وقطفت منه فوضىَ وحصار وتآمر وإنقسام وطعن بظهر المقاومة التي قاتلت من أجل سيادة وكرامة هذا الوطن الذبيح من الداخل والخارج، سياسيوا فريق ١٤ آذار في لبنان ليسوا سوَىَ مجموعة من المنتفعين والمتسولين يقفون على أبواب السفارات كشعراء البلاط يمدحون أصحاب الدنانير، لا أُفق سياسي لديهم ولا مشروع بناء وطن، وجُل ما يبحثون عنه هوَ الجاه والمنصب وحقائب المال التي لم تشبعهم كثرتها بعد، فريق متشَبِع بالكراهية والحقد للفريق الآخر الشريك في الوطن، فريق لا يحسب أي حساب لجوع المواطن وحاجته وألآمه، وليست أكتاف الفقراء سوى درجات سُلمٍ يصعدون عليهم ليصلوا إلى أهدافهم الدنيئة، سرقوا المال العام، وهرَّبوا أموال الناس خارج البلاد، وتآمروا مع العدو الأميركي وحاصروا الشعب وجَوَّعوه، وقسمٌ منهم جاءَ بالإحتلال الصهيوني، وقسمٌ آخر جاء بالثقافة المثلية، وآخرون كانوا هدَّامون في المجتمع المدني، شعاراتهم طائفية، مطالبهم تُرضي العدو الصهيوني  ومستحيلة، وكل ما تطالب به أميركا وإسرائيل يكون هوَ عنوان حملاتهم وسياساتهم، طالبوا بتجريد المقاومة من سلاحها، وهذا مطلب إسرائيلي، طالبوا برفع الإحتلال الإيراني، وهذا مطلب وهمي لأنه لا وجود لإيران في لبنان إلَّا من خلال سفارتها، طالبوا بعدم تدخل سوريا في الشؤون اللبنانية بينما سوريا غارقة في همومها ومشاكلها ولا تتدخل في أي شأن لبناني، مجموعة فايروسات أميركية صهيونية يجب معالجتها بأي طريقة. يجب إصدار قوانين ومراسيم تطبيقية تُجَرِّم كل مَن لا يعتبر إسرائيل عدو، وأن يُعدَم العميل لأمريكا وإسرائيل فوراً بلا رحمة، وأن يُمنع السفراء الأجانب من التدخل بالشأن العام الداخلي كما يفعل السفير البووو خآري، نحن لم نشاهد السفير الإيراني يتجوَّل هنا وهناك أو يتدخل أو يُصَرِّح سلباً أو إيجاباً، ولا حتى السفير السوري،  اليوم بعد الإنتخابات التي أُجرِيَت وانتهت وُلِدَت كتلة نيابية تُسمَّى المجتمع المدني كانت قبل ١٥ أيار ترفع شعار (كلهن يعني كلهن) سنرى في الأيام القليلة القادمة كيف ستذوب هذه الوجوه الجديدة ضمن الكُتَل القديمة التي كانوا ينادون بإلغائها، لأن دواء الدولار الأخضر إذا ما تمَ رشرشتهُ في أحضانهم سيقضي على شعار كلهن ويُبقي على بعضهم، لأن هؤلاء النواب المنتخبون لم يأتوا من كوكب آخر إنما ولدوا من رحم البلاد والفساد ولا أمل يُبنَىَ عليهم، وخلال حملتهم ضد السلطة منذ ١٧ تشرين لم تكُن شعاراتهم إلَّا في خدمة الأميركي والبريطاني وسيبقون كذلك.   بيروت في...          19/5/2022
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين وعلى اصحاب الحسين السلام السلام على الشهداء الذين ساروا على طريق الحسين السلام على ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
فيسبوك