سوريا - لبنان - فلسطين

السلفي البحريني «تركي البنعلي» يصل إلى سوريا !

2022 18:15:00 2014-03-01

وصل السلفي البحريني «تركي البنعلي» إلى سوريا عن طريق العراق وهو أحد كبار شرعيي ما يعرف بتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) الإرهابي. ويأتي خبر وصول البنعلي بعد يومين من اعلان وزارة الداخلية البحرينية وتوعدها بملاحقة المتورطين بالقتال في سورية والمحرضين عليه!.

واستمرار لمسلسل التورط البحريني في الأزمة السورية ومساندة الجماعات الإرهابية المسلحة، وصل السلفي البحريني «تركي البنعلي» إلى سوريا عن طريق العراق وهو أحد كبار شرعيي ما يعرف بتنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) الإرهابي، السلفي البحريني «تركي البنعلي».

وأكد الكاتب في صحيفة "الأخبار" اللبنانية «صهيب عنجريني» أن "الداعشيين استقبلوا خبر وصول البنعلي المعروف بـ أبو سفيان السلمي على نطاق واسع"، مشيرا إلى "استغراب بعض المصادر الجهادية من الضجة المثارة حول وصول البنعلي، خصوصا أنه موجود في الآراضي السورية منذ أغسطس الماضي قبل أن يهرب مع الضربة التي تلقتها داعش ﻹحدى الدول الخليجية من أجل استجلاب الدعم".

كما كشف عنجريني عن منع السلطات التونسية دخول البنعلي إلى آراضيها مع الجماعة التي عادت لتونس، حيث لم توافق على دخوله، حيث كان البنعلي ينوي الحث على الجهاد كما قال في حسابه على "تويتر".

ويأتي خبر وصول البنعلي بعد يومين من اعلان وزارة الداخلية البحرينية وتوعدها بملاحقة المتورطين بالقتال في سورية والمحرضين عليه!.

وسبق إعلان الداخلية البحرينية ارتداد رئيس مجلس البحريني السلفي «عادل المعاودة» عن مواقفه الداعمة للحرب في سورية، وهو من زار الآراضي السورية قبل عام ونيف مع كل من النائب السلفي «عبدالحليم مراد» و«حمد المهندي» و«خالد المالود» من أجل تقديم الدعم للإرهابيين هناك.

وذكر الكاتب عنجريني أن تركي البنعلي الذي يعرف بألقاب عدة منها «أبو ضرغام»، و«أبو همام الأثري»، اسمه الكامل «تركي بن مبارك بن عبد الله» من مواليد أيلول 1984.

وقال إنه درس عاماً ونصف العام في "كلية الدراسات الاسلامية" في دبي، قبل أن يُطرد منها بسبب "منهجه الفاسد ولعبه بعقول الشباب الإماراتيين"، ومن ثم رُحّل إلى البحرين، ليتوجه بعدها إلى الدراسة في "كلية الإمام الأوزاعي" في بيروت. وخلال وجوده في لبنان أقام صلات قوية مع عدد من مشايخ السلفيين. وقد أحسن استغلالها لتجنيد "الجهاديين" خلال الأزمة السورية.

...............

31/5/140301

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك