الصفحة الاقتصادية

إيران تقدم على خطوة غير مسبوقة لدعم اقتصادها


وافق البنك المركزي الايراني على توفير سيولة قصيرة الأجل للغاية، للبنوك والمؤسسات الائتمانية غير المصرفية، في شكل اتفاقيات إعادة الشراء "ريبو".

وقالت العلاقات العامة للبنك المركزي إن الموافقة جاءت "تماشيا مع قرار لجنة التنسيق الاقتصادي للحكومة في مجال تطوير عمليات السوق المفتوحة، وتأكيد رئيس الجمهورية على توجيه أسعار الفائدة بين البنوك من خلال آلية السوق"، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإيرانية "فارس".

وأوضحت أن البنك المركزي وافق بذلك، لأول مرة في البلاد، اليوم الاثنين، على توفير سيولة قصيرة الأجل (طارئة) للبنوك والمؤسسات الائتمانية غير المصرفية، في شكل اتفاقية إعادة شراء (ريبو)، من خلال تقديم أي مصرف طلب الحصول على ائتمان.

وتم تحديد حجم قيمة هذا الاعتماد عند 8.9 ألف مليار ريال بنسبة فائدة تصل إلى 22%، ويجري تنفيذ المعاملات المتعلقة بتحويل الأوراق المالية من قبل البنك المركزي، على أن يتم تسويتها بالريال.

ووفقا للتعليمات والإجراءات التنفيذية فان "إجراء عمليات السوق المفتوحة ومنح الائتمان سيكون مقابل ضمانات"، ويمكن للبنوك استخدام الاعتمادات قصيرة الأجل للبنك المركزي، بشرط إيداع الضمان.

و اتفاقية «الريبو»، أو اتفاقية البيع وإعادة الشراء، هي شكل من أشكال الاقتراض قصير الأجل خاصة في الأوراق المالية الحكومية. يبيع الوكيل الضمان الأساسي للمستثمرين ويشتريه منهم مرة أخرى بعد فترة وجيزة، في اليوم التالي عادة، بسعر أعلى قليلاً.

وتأتي هذه الخطوة، بعد أسبوعين تقريبا من إعلان وزارة الخزانة الأمريكية، فرض عقوبات على 18 بنكا إيرانيا، في سلسلة عقوبات جديدة تستهدف القطاع المالي لطهران.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك