المقالات

وعادت المحاصصة....والعود أسوأ


عبد الكريم آل شيخ حمود

من سخريات الأداء السياسي عندنا في العراق والشعارات الرنانة لاغلب الطبقة السياسية، أنهم ينادون ليلاً ونهارا وفي الإعلام وعلى منابرهم وفي قاعات مؤتمراتهم وامام أسرهم قبل أي إنتخابات تشريعية ،إن المحاصصة السياسية حالة شاذة وعورة من عورات العمل السياسي وهي التي أريد بها أن تحول دون إبدال الحالة الجهوية والحزبية بالحالة الوطنية وتقديم الأصلح اداءاً،بدءاً من أصغر موظف في الدولة إلى أكبر (راس) فيها ، ليسير قطار العملية السياسية لينشر الرخاء الاقتصادي والاجتماعي والثقافي في هذا البلد الغني في كل شيء.

لكنهم ما إن تنتهي المعركة الحامية في يوم الانتخاب وتضع حرب المنافسة الغير نزيهة عادتاً اوزارها، حتى يجلس الخصماء السياسيين في غرف مُحكمة الإغلاق ،لتبدأ عملية السمسرة والمساومة وتبادل الأنخاب من دم وقوت الشعب العراقي المغلوب على أمره والذي تتقاذفه الأهواء والتجهيل والتغييب.

هذا الأداء السياسي التي يراد له أن يكون هو أساس الواقع العراقي،يشير الراسخون في الشأن العراقي ؛ الى إن طبخات كبيرة قد لعب الدولار الأمريكي فيها البطل الأوحد والسيد المطاع وهو يطوف منتشياً بين هذا المسؤول وذاك، حتى يصار الى توزيع المناصب السيادية وغيرها في أسوأ موسم نيابي لتمرير مشاريع قذرة في أغلب الأحوال، إذ يقوم سماسرة كبار يجيدون فن التعامل مع المقامرين لاعطاء النصيب الأوفر من الكعكة مقابل المال الحرام ليأخذ طريقة الى بنوك ومؤسسات دولية معروفة.

الأمر والحال هذا سيؤدي إلى تفاقم الأزمات في كل الأصعدة والمجالات؛من تردي الخدمات إلى زيادة في نسب البطالة والعوز عند السواد الأعظم من الشعب العراقي المغلوب على أمره ؛والأهم من ذلك هو تراجع الأداء الحكومي والتمترس بإفتعال الأزمات التي تجيد أداؤها لأشغال الشارع العراقي عن سوء واقعه ، وهو فشل التجربة السياسية برمتها ؛والذي يجب أن ينادي بالتغيير بدءاً من تغيير بعض فقرات الدستور ،لتغيير نظام الحكم من ديموقراطي أثبت فشله بالتجربة ،الى نظام رئاسي أو شبه رئاسي للحد من هيمنة الأحزاب والقوى السياسية على مقدرات الوطن والمواطن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 321.54
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
الشيخ حسن الديراوي : اعراب البيت الثاني اين الدهاء / جملة اسمية - مبتدأ وخبر - تقدم اعرابه - اين القصور ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
الشيخ حسن الديراوي : اسمحوا لي ان اعرب البيت الاول أين/ اسم استفهام مبني على الفتح في محل رفع خبر مقدم ...
الموضوع :
أين القصور أبا يزيد ولهوها والصافنات وزهوها والسؤددُ.... قصة قصيدة شاعر سوريا الكبير الدكتور محمد مجذوب
Mohamed Murad : لو كان هناك قانون في العراق لحوكم مسعود بتهمة الخيانه العظمى لتامره على العراق ولقتله الجنود العراقيين ...
الموضوع :
الا طالباني : عندما كنا نلتقي قيادات الحشد كنا خونة والحمدالله اليوم العلم العراقي يرفرف عاليا خلف كاك مسعود
yyarrbalkhafaji : احسنتم على هذا التوضيح يرحمكم الله والله شاهد على ما اقول ليس اي جريدة او اي شخص ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
Zaid : الكاتب يناقض نفسه فهو يقر بوجود تشريع فاسد لا يفرق بين الطفل الصغير والمجاهد الحامل للسلاح ثم ...
الموضوع :
رفحاء الصمود ولكن..!
أبو مصطفى الساعدي : سيدي الكريم سوف ننتصر عليهم بعونه تعالى، وسنقطع خيوط الخديعة، وسوف ننزع عنهم أوراق التوت؛ لنري للناس ...
الموضوع :
الديمقراطية والإصلاح بين الجهل والتجاهل..!
DR.shaghanabi : ان الریس الحالی یبدو ذو نشاط ومرغوبیه علی الساحتین الداخلیه والدولیه وهو رجل سیاسی معتدل فی الساحه ...
الموضوع :
الرئيس العراقي يدعو بابا الفاتيكان لزيارة بيت النبي إبراهيم
مواطن : ان تنصروا الله ينصركم مسدد ومؤيد ان شاء الله ...
الموضوع :
عبد المهدي: لن نسمح باية املاءات اميركية تخص أي ملف بما فيه العقوبات على ايران
مواطن : المقالات الاخيرة فيها نفس اقوى من باقي المقالات سلمت يداكم ...
الموضوع :
ما هذرت به هيذر..!
nina gerard hansen : السلام عليكم . ارجو ايصال صوتي الى فخامة السيد رئيس الوزراء المحترم في احد الايام شاهدت حلقة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
فيسبوك