المقالات

أرض الأحلام..


سامر الساعدي

أحلم دائماً في أرض طيبة منذ كنت صغيراً، حيث كان الحلم يراودني في منامي، كأني في مكان ذات خضره، وانهر صافية وزهور وورود من شتى الألوان، وكنت استمع إلى زقزقة العصافير وأصوات الطيور، وكل هذا بل يفوق التصور وأكثر؛ وتكرر الحلم كل يوم لكنه يختلف عن سابقه.

بدء الحلم يختلف، ليتغير إلى فاجعة تلو أخرى، في هذه الأرض الجميلة الطيبة حيث أمسيت أرى في حلمي الجديد، ان مجموعة صيادين نزلوا الى هذه الأرض؛ من مكان آخر وكانوا أناس مختلفين في هيئتهم ومنطقهم ولغتهم وإشكالهم، كأنهم من الجهة الغربية للأرض او مثل أفلام الزومبي !

أصبح هؤلاء الصيادين يتهجمون على الطيور والعصافير؛ و جاء غيرهم وقطفوا كل الورود والزهور، ثم حرفوا النهر عن مساره، و أشاعوا الرعب والمعارك والخراب والدمار في الأرض، وتغير لون السماء، وتغير لون الأنهر، واختلف الناس في أهوائهم؛ وكنت في كل يوم انهض مفزوعاً من منامي، جراء ما شاهدته في حلمي المخيف، مما فعل المجرمون الأوغاد في ارضي و حلمي الذي كنت احلم به مع أصدقائي وأتسامر مع اقرأني والعب بالارجوحه ونمرح ونضحك.

لكن تلك الأيام لم تستمر جراء هجوم هؤلاء الأوغاد على أرضنا، وتحولت الى صراعات بين مجموعات وسراق اختلفوا في ما بينهم، على الغنائم والخيرات ومما يثير دهشتي ! ان المجرمون باتوا مرغوبين في أوساطنا المجتمعية وأصبحوا ذا نفوذ في مناطقهم واخذوا يطالبون بخيرات هذه الأرض وبحصصهم.

بقينا أنا وأقراني نتفرج على هذه الويلات، ولا حول ولا قوة لنا، فكل من حاول المقاومة انتهى به الأمر إلى مصير مجهول؛ فقررنا عدم المقاومة، واكتفينا بالنظر وحث الناس أن لا يتعاونوا مع المحتلين حتى لا يزيد الدمار، وتكثر إزهاق الأرواح وحتى لا يهاجر الخريف والربيع وهاجر معظم الطيور ورحلت الى غير ارض لتبني لها عشا على أغصان حيث يتوفر الأمن والأمان والابتعاد عن الضجة والضوضاء.

لا زلنا في حيرة من أمرنا؛ نرى حجم الدمار وازدياد حجمه عن السابق ولا نعرف ماذا نفعل أنهرب، أنبقى، أنرفض، أنثور، أم نشجب 00؟ ولكن بعد حين من الأمر، توضحت الفكرة، فقررنا ان نغير مسار الأشرار، لنعيد هيبة الأرض الى سابق عهدها، لكن واجهتنا مشكلة اكبر، وهي : ان هذا التغيير لا يأتي إلينا إلا كل أربع سنوات؛ وهذه مده تطول جدا لنمضي في مشروعنا وهذا خبر غير سار بالنسبة لنا، لأن الأربع سنوات سوف يستوطنون، ويصبح لهم في كل زقاق عش وفي كل شارع ساحة، وفي كل قرار كلمة وفي كل سماء طائرة>

إذا ما هو الحل ؟ وكيف الخروج ؟ ومتى يكون الأعمار، جاري البحث عن منقذ سينقذنا من هؤلاء العصابات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
samer sami
2018-09-13
نتمنى ان يتعفى هذا البلد العزيز ونعيش في سلام بعيد عن الطامعين والعملاء وكفى انقسامات وكفى مقاطعات كفى التدخل في شوؤن الناس نرفض التدخل الاجنبي ونرفض العماله
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.54
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك