المقالات

ثمة ثلاث بعران حردت..فإعقلوها!


طيب العراقي

• بعد ان اشتد الوطيس، وحمى النزال، ومرت ثلاث ايام بلياليها، تكسرت فيها السيوف، وانثنت الرماح، وكثر القتل، في معركة الجمل، نادى الامام علي عليه السلام، ان اعقلوا الجمل فأنه شيطان..عقل الجمل كان نقطة نهاية الحرب والفتنة، التي كانت اول حرب تشق عصى المسلمين، وتفرقهم، وتبدد شملهم، والتي كان نتاجها حروب اخرى، كالنهروان، وصفين، والحرَةِ، وكربلاء والى اليوم.

• تحديد الرأس المشؤوم لقطعه، والتصويب بدقة على الفايروس القاتل لأستأصاله، هو الطريق الناجع، لانهاء العبث بمقدرات شعبنا، وقطع الطريق على تدخلات السفارات االأمريكية والبريطانية والسعودية، وقنصلياتها في البصرة، بعد أن ثبت بأدلة قاطعة، أنها وراء الفتنة الأخيرة، وأنها كانت الوكر الذي أنطلقت منه مؤامرة إحراق البصرة، توطئة لإحراق العراق كله، لكي يجلس العبادي على كرسي من الرماد!

• على من بقي في وجوههم بعض من سيماء الكرامة، من الساسة العراقيين وبشكل حاسم وواضح، الاتفاق على عدم جواز الاستعانة أو الاستقواء بالخارج؛ مهما كانت الدوافع، واعتبار ذلك جريمة وخيانة، خاصة الاستعانة بالدول التي لها تاريخ أسود، بالتعاطي مع قضايانا المصيرية، كأمريكا وبريطانيا ومهلكة آل سعود.. فكيف لعاقل أن يتصور، من أن هؤلاء يمكن ينصروا حقا، إلا ما يصب في إطار مصالحهم المشبوهة؟

• المؤامرة الأمريكية البريطانية السعودية، والتي أوكل تنفيذها الى العبادي، كانت وما تزال كبيرة، وفصولها لم تنته بعد، والذي تم تنفيذه بإحراق مؤسسات الحشد، ومقرات المقاومة في البصرة، هو الصفحة الثانية منها، إذ أن الصفحة الأولى جرى تنفيذها على قدم وساق، طيلة الأربع سنوات المنصرمة، بالإستيلاء على الدولة مباشر أو بالوكالة، وبالتضييق على الحشد الشعبي، من قبل العبادي والشلة المتآمرة التي تحيطه، حيث أتخذ التضييق سبلا عديدة، كان في مقدمتها السعي لمنع الحشد، من المشاركة في كثير من المعارك وتقييد حركته، ومنع تجهيزه وتسليحه، بأسلحة قادرة على مواجه العدو، والتخلي عن دعمه لوجستيا الى حد الصفر، ثم التضييق المالي والأداري، وأقل مصداق لذلك قصة رواتب مجاهدي الحشد المعروفة.

• لكي نعقل جمال الفتنة، ثمة ضرورة عاجلة وقصوى، لإغلاق مقرات  القنصليات الأمريكية والبريطانية والسعودية في البصرة، وهذا ضرورة ملحة جدا، بل واجب سيادي يفترض القيام به فورا، إذ أنها بالحقيقة لا تؤدي واجبات قنصلية، بل هي أوكار مخابراتية مكشوفة، إذ انها لا تمنح الفيزة للمسافرين العراقيين الى بلدانها قط، وهي مسؤولة بشكل مباشر، عن كل الذي حدث بالبصرة، وسيكون من شأن بقائها، إطلاق يدها بالعبث بمقدرات العراق والعراقيين!

• يتعين الفصل، بين موقفنا من المضلِّل المخادع، والمضلَّل المخدوع..ويجب أن نقوم بإبعاد من أجج نار الفتنة ودعا لها، عن البسطاء والعامة الذين وقعوا فريسة سهلة، لتظليل قيادات سياسية عميلة، تركتهم في صدارة مشهد رهيب، وأختبأت تحت عناوين "الوطنية"، بينما هم بالحقيقة لم يكونوا إلا أدوات بيد السفارات والقنصليات!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 66.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
منى رحيم : هل يحق لزوجة الشهيد الموظفة منح الزوجية مع وجود تقاعد لبناتها القصر فقط تقاعد ابوهن الشهيد ...
الموضوع :
نص قانون التعديل الاول لقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008
Yasir Safaa : السلام عليكم زوجتي معلمه عدهه خدمه 14 سنه وتركت العمل كانت تتمتع باجازه سنتين بدون راتب وبعد ...
الموضوع :
قانون التقاعد الجديد يمنح الموظفة حق التقاعد بغض النظر عن الخدمة والعمر
عباس فاضل عبودي : السيد رئيس الوزراء المحترم م/ طلب تعين أني المواطن ( عباس فاضل عبودي ) ادعو سيادتكم لنضر ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Mohamed Murad : اوردغان يبحث عن اتباع وليس عن حلفاء ... ...
الموضوع :
بغداد وانقرة .. تصحيح المسارات وترتيب الاولويات
Mohamed Murad : كل من يحاول ان ينال من الحشد الشعبي فهو يكون ضمن المشروع الامريكي السعودي الصهيوني ....#بخور_السبهان ...
الموضوع :
العصائب تهدد بمقاضاة قناة تلفزيونية تابعة لعمار الحكيم بتهمة "القذف"
سعد السعداوي : كيف تطلب مؤسسة تقاعد النجف الوطنية شهادة حياة المغترب والموجود حاليا في المحافظة. فلماذا لا يحضر المتقاعد ...
الموضوع :
هيئة التقاعد الوطنية في النجف الاشرف تعاني من ضيق المكان
علي حسين الشيخ الزبيدي : الله يرحمك عمي الغالي الشهيد العميد المهندس عماد محمد حسين علي الشيخ الزبيدي أمر لواء صوله الفرسان ...
الموضوع :
استشهاد آمر فوج في الشرطة الاتحادية وإصابة تسعة من عناصر الشرطة بتفجير جنوب الموصل
حسين ثجيل خضر : بسم الله الرحمن الرحيم امابعد اني المواطن حسين ثجيل خظر من محافظه ذي قار قظاء الشطرة قد ...
الموضوع :
العراقيون المتوفين في الخارج قبل 2003 شهداء..!
اميره كمال خليل : سلام عليكم اذا ممكن سؤال ليش استاذ مساعد ماجستير ممنوع يكون عميد كليه اهليه(يعنى لازم دكتوراه حسب ...
الموضوع :
مكتب قصي السهيل يعلن تثبيت موظفي العقود في مكاتب مجلس النواب في المحافظات
Bahia : تشخيص ف الصمم اللهم اصلح .موفقين باذن الله ...
الموضوع :
ثقافة التسقيط والتخوين
فيسبوك