المقالات

البصــرة قصمت ظهر العبادي


احمد سلام الفتلاوي

بعد جولة المتغيرات التي حصلت، والتي أظهرت تحولات مهمة بعد احداث البصرة الاخيرة ، إذ تصاعدت حدة الخلافات داخل البيت الشيعي " ذروتها " في ضوء الأزمة التي تلت احداث المحافظة ، قصمت هذه التحولات والمتغيرات اماني وطموح العبادي للولاية الثانية ، وفي ضوء ذلك ارتسمت معالم تحولات مهمه على الصعيد السياسي ، كما ودفعتْ هذه التحولات الميدانية التي رافقت المحافظة والتي حققتها النتائج العملية قطعت الطريق امام الكثير من الأسماء والشخصيات الذين لديهم طموح الرئاسة ، ان تصريحات بعض قيادي الفتح وجزء من النصر في عدم تولية الولاية الثانية والذي ظهره جلياً في عدة وسائل اعلام محلية ، وما جاء منها على لسان القيادي في تحالف الفتح الشيخ قيس الخزعلي ، ان "احداث البصرة القشة التي قسمت ظهر البعير " ، وما أنتجت عنه جلسة البرلمان التي دعا اليها السيد مقتدى الصدر بضرورة تقديم الاستقالة لحكومة السيد العبادي، وهذا واضح ان سائرون تخلى عن دعمه لرئيس الوزراء المنتهية ولايته ، وغيرها من الدعوات والصيحات المطالبه بعدم تولي الاول زمام الامور مستقبلاً ، الأمور مع العبادي وصلت الى نهايات مسدودة ومصير العراق ومحافظات الوسط والجنوب في خطر ، نتيجة الفشل والاهمال المتعمد من قبل الحكومة في تقديم الخدمات وتوفير العيش الكريم للمواطن ، ان تمحور السيد العبادي ضمن التخندق الامريكي - السعودي وتحجيم دور الهيئات العسكرية المسلحة الرسمية التي أنتجت نتيجه فتوى المرجعيه ، والتي قننت وفق قانون صدر من مجلس الوزراء ، سبب اخر في عدم رضا اغلب قيادة الحشد الشعبي وهذه كلها مشاريع هدفها الاول والأخير تمزيق الصف وزرع بذرة الخلاف في صفوف الأغلبية ، العامل الخارجي كذلك الدور الاكبر وما تشهده المنطقه من توازنات سياسية مهمه ، ونحن مقبلين على اعتاب انتصارات جديرة بالاهتمام في أدلب السورية ، وما لمحور المقاومة من اهميه قصوى في هذا الجانب ، ومعاداة السيد العبادي لهذا المحور ، ومقاطعته بشكل علني ، يقطع الطريق وبشكل مؤثر امام الولاية الثانية ، لسبب ان العراق يحتاج الى ( رئيس ) ، يوازن في علاقته مع دول المنطقه وليس الى المقاطعة والتصريحات التي تأجج الموقف ، ان ازمـة البصرة أظهرت مؤشرات وتدخلاتً خطيرة ، يأتي ذلك وفقاً لرغبة حكوميه بقيادة العبادي ، بصطناع الازمات وتلفيقها مع الخصوم السياسين ، الأمر الذي يشجع الموقف ويسهل الطريق امام التدخل الثنائي ( ماكغورك - سبهان ) ، والذين يتصرفون بكل وقاحة وتدخل سافر في الشؤون الداخليه للبلد ، تكشف تطور الأحداث، وما رافقها من عمليات حرق مكاتب الحشد الشعبي وفصائل المقاومة، والقنصلية الإيرانية وإغلاق ميناء أم قصر، وقطع الطرق المؤدية الى حقول النفط، أن زعزعت أمن الجنوب هدف أمريكي سعودي، تنفذه الخلايا النائمة لداعش لحرق العراق من جديد ،

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 69.44
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك